رئيس التحرير: عادل صبري 08:16 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 27° غائم جزئياً غائم جزئياً

هل يستفيد المستهلك من خفض سعر الغاز لمصانع الحديد؟

هل يستفيد المستهلك من خفض سعر الغاز لمصانع الحديد؟

اقتصاد

هل يستفيد المستهلك من خفض سعر الغاز لمصانع الحديد؟

هل يستفيد المستهلك من خفض سعر الغاز لمصانع الحديد؟

سلوى يوسف 02 أكتوبر 2016 09:42

في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة لإقرار خفض أسعار الغاز الطبيعي  لمصانع الحديد رسميا، بغيه دعم الصناعة ومساعدتها على زيادة الإنتاج ومن ثم خفض الأسعار، تعلو أصوات التجار في مشهد خلافي جديد مع الصناع، ليشككوا في إمكانية تحقيق تلك الأهداف، حيث يرون أن خفض سعر الغاز سيترجم لربحية إضافية بمصنعي الحديد ولن يستفيد منه المواطن.

 

و تحدث أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية في لهجة متحدية قائلا: "إن خفض أسعار الغاز لمصانع الحديد وما يستتبعه من خفض تكاليف الإنتاج لن يثمر عن أي خفض في أسعار الحديد للمستهلك بالسوق المحلي، وأن أي مكاسب من وراء هذه الخطوة ستصب في ربحية أصحاب المصانع وحدهم دون أن ينال المستهلك منها أي منفعة تذكر".

 
وأضاف الزيني في تصريحه لـ "مصر العربية" أن مصانع الحديد تنتهز كل الفرص لرفع أسعارها شهريا بالسوق المحلي، وأنها تتجاهل أي عوامل من شأنها خفض الأسعار، ما ينتج عنه في النهاية الارتفاع المتواصل في اسعار حديد التسليح ، مستشهدا بتجربة فرض رسوم حماية مؤقتة على الحديد المستورد قبل نحو عامين ، ما نتج عنه استحواذ صناع الحديد على السوق وإنتهازهم فرصة غياب المنافس الأجنبي، لفرض زيادة جديدة في الأسعار لجني مزيد من الأرباح المؤكدة بعد انفرادهم بالسوق المحلي.

 
ولفت الزيني إلى أن أسعار بيع حديد التسليح في مصر ترتفع بالفعل عن الأسعار العالمية للحديد بنحو 30 %، ما يجعل الHسعار الحالية بالفعل غير معبرة عن المستويات العادلة الحقيقية للتكلفة.

 
وأضاف أن سعر الغاز الطبيعي الحالي – والمطلوب خفضه من قبل المصانع – والمقدر بـ 7 دولارات للمليون وحدة حرارية يعكس السعر العالمي للغاز الطبيعي ، وهو نفسه السعر المطبق في مختلف الدول المنافسة على رأسها تركيا ، والتي في ضوءه تستطيع التصدير والمنافسة ، ما يعني أن السعر ليس مبالغا فيه وأنه يعبر عن المستويات الحقيقة لسعر الغاز عالميا، خاصة وأن أسعار الحديد محليا بالفعل مرتفعة بشكل يتجاوز نظيراتها العالمية.

 
في المقابل، أكد المهندس محمد سيد حنفي مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات أن خفض أسعار الغاز الموجه لمصانع الحديد له ضرورة ملحة، وذلك للحفاظ على استمرار  الانتاج المحلي من الحديد، نظرا لعجز المصانع تماما عن الانتاج في ظل سعر الغاز الجديد.

 
وأوضح حنفي في تصريحه لـ"مصر العربية" سعر الغاز الحالي والمقدر بـ 7 دولارات للميلون وحدة حرارية رغم انه يعبر عن المستويات العالمية لسعر الغاز، إلا أن مصانع الحديد تعجز في ظله عن توفير السيولة الدولارية والتكلفة المطلوبة للانتاج، خاصة لشراء خام الحديد سواء الحديد الاسفنجي أو الخردة ، ما يهدد مصانع الحديد بالتوقف التام خلال أشهر قليلة حال استمرار الوضع على ما هو عليه.

 
وتابع حنفي أن خفض سعر الغاز لمصانع الحديد من 7 إلى 4.5 دولار للميلون وحدة حرارية أمر ضروري وملح من أجل مواصلة النشاط والحفاظ على الصناعة المحلية للحديد، مشيرا إلى أن خفض أسعار الحديد بالسوق المحلي سيكون النتيجة الطبيعية حال استقرار أوضاع الأنتاج وتخفيف الاعباء على الصناعة.

يذكر أن المهندس طارق قابيل وزير الصناعة والتجرة الخارجية قد أعلن مؤخرا عن خفض أسعار الغاز الطبيعي الموجه لمصانع الحديد خلال الأسابيع القليلة المقبلة من 7 الى 4.5 دولار للمليون وحدة حرارية من الغاز ، وذلك استجابة لمطالب مصانع الحديد ، مؤكدا أن خفض اسعار الحديد للمستهلك من أهم الأهداف وراء هذا القرار ، خاصة وان القرار سيؤدي الى توفير 1.5 مليار جنيه قيمة فرق اسعار الخام لمصانع الحديد .
 
اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان