رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ماذا يعني إضافة "اليوان" لسلة عملات رسوم العبور بقناة السويس؟

ماذا يعني إضافة اليوان لسلة عملات رسوم العبور بقناة السويس؟

اقتصاد

قناة السويس

ماذا يعني إضافة "اليوان" لسلة عملات رسوم العبور بقناة السويس؟

أحمد طلب 01 أكتوبر 2016 20:24

جاء انضمام العملة الصينية "اليوان"، إلى النادي المغلق للعملات المرجعية المعتمدة لدى صندوق النقد الدولي إلى جانب الدولار واليورو، ليكون تطورا تاريخيًا يمهد الطريق لتحولها إلى عملة دولية واعدة، في ظل الإصلاحات المالية التي تجريها ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتأتي هذه الخطوة بعد سنوات من المحاولات الصينية لجعل "اليوان" عملة احتياط دولية بما يلائم مستواها كثاني قوة اقتصادية في العالم، وذلك بموازاة فتح سوقها بصورة تدريجية، الأمر الذي يعد انتصار اقصادي وسياسي لبكين.

وعلق البنك المركزي الصيني في بيان له "إنها مرحلة تاريخية (لليوان) تؤكد نجاحات الصين على صعيد التطور الاقتصادي، وهو ثمرة الإصلاحات وفتح قطاعها المالي".

وتزامنا مع هذه الخطوة كان الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، قد أعلن إضافة "اليوان الصينى" إلى سلة وحدات حقوق السحب الخاصة وسلة العملات التى يتم تحصيل رسوم العبور على أساسها بقناة السويس، إبتداء من اليوم السبت، فما الذي يعنيه ذلك؟

بات اليوان الصيني رسميا ضمن سلة عملات حقوق السحب SDR، التي تعمل بها قناة السويس لتحصيل رسوم السفن المارة بالقناة.

وسيصبح اليوان العملة الخامسة بجانب الدولار الأمريكي واليورو والين الياباني والجنيه الاسترليني، على أن تكون أوزان العملات 41.73% للدولار الأمريكي، و30.93% لليورو، و 10.92% لليوان الصيني، و8.33% للين الياباني، و8.09% للجنيه الاسترليني.

ويتم التعامل عن طريق عملة SDR، حيث تقوم كل سفينة بتحويل SDR إلى العملة المناسبة لها، فيمكن تحويلها إلى الدولار أو اليورو أو غيرهم، وإذا هبطت أو صعدت قيمة أي من العملات، الدولار مثلا، نتيجة عوامل سياسية أو اقتصادية، تتغير نسبته في سلة عملات SDR بحيث تظل وحدة السحب مستقرة، ومن ثم؛ لا تتأثر عائدات القناة نهائيا.

ويأتي القرار المصري بإضافة "اليوان الصينى" إلى سلة العملات الخاصة بقناة السويس، لتسهيل حركة عبور السفن والمساهمة في رفع نسبة التجارة البينية بين البلدين، بحسب الخبراء.

ويقول الخبير الاقتصادي محمد الدشناوي، في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية"، إن إضافة اليوان لسلة العملات التي يتم التعامل عليها كرسوم عبور بقناة السويس مفيدا، لأنه ينوع دخل القناة كما يقلل الضغط على الدولار إلى لحد ما.

وأضاف الدشناوي أن الصين تستحوذ على حصة كبيرة جدا من التجارة، الأمر الذي سيعزز من عدد السفن التي ستمر من القناة، بالإضافة إلى أن أكبر الدول من حيث التعامل مع مصر هي الصين والميزان التجاري بين البلدين يبلغ نحو ١٠ مليارات دولارات.

وأوضح الخبير أن التعامل لن يؤدي إلى زيادة الدخل بشكل كبير لأن المحصلة واحدة سواء كان التحصيل بالدولار أو اليوان، مشيرا إلى  أن القناة تتعامل بعملات السحب الخاصة، والذي تم إضافة اليوان لها مؤخرا.

 

ونوه، إلى أن  القرار لن يسهم في زيادة عدد السفن التي تمر من القناة، حيث أن الأمر يعتمد على زيادة حركة التجارة العالمية.

 

من جانبه، قال رضا عيسى الباحث الاقتصادي وخبير الأسواق والتجارة، خلال تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، إن إضافة اليوان لن ينتج عنه ارتفاع بنسبة التجارة البينية، موضحا أنها خطوة قد تعزز حركة التجارة في قناة السويس، مضيفا أن الصين من أهم الدول التي تتعامل معها مصر تجاريا.

 

وتعتبر التجارة الخارجية الصينية من أهم مقومات ثاني أكبر اقتصاد في العالم، حيث تواصل الحفاظ على وضعها المستقر خلال الأعوام الماضية, ورغم تباطؤ اقتصاد بكين إلا أن التصدير يشهد وضعا أفضل من القوى الاقتصادية الرئيسية العالمية مثل الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وروسيا والهند.

 

أقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان