رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

خبير طاقة شمسية: الحكومة أهدرت 100 مليون دولار على محطة الكريمات

في حواره لـ مصر العربية ..

خبير طاقة شمسية: الحكومة أهدرت 100 مليون دولار على محطة الكريمات

حسام محمد - خالد عبد الصبور 30 سبتمبر 2016 16:57

قال المهندس وائل النشار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "أونيران سيستمز" وخبير الطاقة الشمسية، إن العالم يتخلى عن إنتاج الكهرباء بالطاقة النووية في الوقت الذي تتجه مصر إلى هذا المجال، مؤكدًا أن ألمانيا أغلقت المحطات النووية وتنتج أكثر من 30% من إجمالي 100% من إنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية حول العالم.


وأضاف خلال حواره مع "مصر العربية"  أن محطة الكريمات تكلفت أكثر من 100 مليون دولار، وفشلت بسبب  اختيار المكان غير المناسب، موضحا أن مصير محطة "أسوان" مهدد نتيجة لارتفاع درجة الحرارة.


وإلي نص الحوار:-

 

كيف كانت بدايات عملك في مجال الطاقة الشمسية؟

بدأت العمل في مجال الطاقة الشمسية عام 1990، كنشاط تجاري، ثم تطور العمل لإدخال الطاقة الشمسية للمنازل بعد ما نجحت التجربة في عدد من الدول.

 

هل تستطيع مصر تحقيق الاكتفاء الذاتي من كهرباء الطاقة الشمسية؟

نعم، فمحطة الطاقة الشمسية الحرارية يمكن أن تولد 400 ميجا وات، والكبرى تصل لـ 1000 ميجا وات، وسواء كانت غازية أو مازوتية أو نووية، لذا فهي قدرات كبيرة جدًا، إضافة إلى أن بنائها لا يستغرق وقتًأ طويلًا فلا يحتاج لأكثر من ثلاثة أعوام بحد أقصى.


هل تكلفة الطافة الشمسية مرتفعة كما يقول البعض ؟

لا، هذا كلام غير حقيقي، فصدور قرار مجلس الوزراء بالعمل بالتعريفة ساهم كثيرًا في زيادة الاستثمار، حيث كانت تولد الكهرباء للمنازل بنحو 84 قرشا، مقابل تعريفة الاستهلاك العادية للشرائح، وهي 95 قرشا، كما أن الكهرباء العادية تحتاج إلى شراء كميات كبيرة من الغاز الطبيعي المدعم من قبل الحكومة ما يزيد التكلفة. 

 

 

هل تهدر محطات الطاقة الشمسية أراضي على الدولة؟

هذا غير صحيح.. فالمشروع يتم إنشاؤه في الصحراء، وهو أحد شروط الإنشاء لتوفير المناخ الجاف، والشمس الساطعة، وارتفاع درجات الحرارة، بالإضافة أنه يفضل أن يكون موقعًا صخريًا لا يصلح للزراعة.

 

وهل هناك صعوبة في صيانة هذه المحطات؟

لا، الأمر لا يحسم كذلك، ففي الأماكن التي بها نسب تلوث مثل محطة "الكريمات" والتي تستخدم حوالي 30 متر مكعب من المياه كل يوم، وهي نسبة تقل كثيرًا عن المناطق الصخرية بالصحراء والتي تكون جافة.

 

هل تستيطع هذه المحطات تشغيل المصانع والشركات الضخمة؟

نعم، المحطات تستطيع تشغيل أي حجم من المصانع والشركات، فهي تنتج الكهرباء من نفس نوع التوربينات البخارية والمولدات الكهربائية المنتجة للكهرباء في المحطات العادية، كما أنها يتم ربطها محليًأ ويمكن تصدير الفائض إلى أوروبا عبر الشبكة. 

 

كيف تعمل المحطات مع شروق الشمس، أليست هذه أزمة كبيرة؟

ليست أزمة، ففي المحطات الشمسية الحرارية يتم تسخين أملاح من "الصوديوم والبوتاسيوم إلى درجات حرارة عالية وتستخدم هذه الأملاح في تبخير المياه إلى درجة التحميص، ثم يخزن الفائض من الأملاح الساخنة حسب تصميم المحطة في خزانات حرارية معزولة تستخدم في إنتاج الكهرباء لتغطي الاحتياج ليلًا، وبهذا تعمل المحطة لمدة 24 ساعة كاملة، كما أن المحطات الشمسية الحرارية يمكن أن تعمل بهذا المخزون الحراري لترفع إنتاجها أو تخفضه حسب الحمل الكهربائي المطلوب.

 

رأيك فيما يقال حول فشل الحكومة في تجربة هذه المحطات؟

محطة "الكريمات" مركزات شمسية وهي ليس لها علاقة بالتعريفة فهي مرايا تسخن سوائل لمساعدة توربينات الكهرباء كي لا تستهلك غاز وهي جزء من الطاقة الشمسية ولكن ليس له علاقة بالمشروع الخاص بالتعريفة.


كم تكلفت المحطة الشمسية بمنطقة الكريمات؟

كانت تكلفتها كبيرة، تخطت الـ 100 مليون دولار، وقدرتها كانت بنحو 20 ميجا وات، لكن فشلها جاء بسبب الاختيار السيء للموقع، فهي تقع في جنوب حلوان وهي من المناطق الأكثر تلوثًا وبها نسبة رطوبة علية ورمال كثيفة، كما أنها لا تعمل في الشتاء بسبب السحب الكثيفة.

 

كيف ترى اختيار أسوان لانشاء محطات شمسية؟ 

اختيار غير موفق ومكلف جدًا، فطبقًا لعدة دراسات تمت في معهد الطاقة بأسوان أثبتت أن مع كل ارتفاع درجة مئوية بدرجات الحرارية، تقل كفاءة الخلية "الفوتوفلطية" 0.5 بالمائة، إضافة إلى أنه يؤثر على عمر المحطة الافتراضي بسبب الإجهاد الحراري، ما يجعلها معرضة لشروخ كسور خلال عامين، هذا إضافة إلى أنها تستخدم بطاريات ضخمة، تحتاج مساحات كبير من الأراضي.

 

ما هي أكبر دول العالم استخداما للطاقة الشمسية؟

ألمانيا هي أكبر الدول استخدامًا للطاقة الشمسية، فهي تستأثر بنحو 32 جيجا ايت من إنتاجها، في الوقت الذي يستهلك العالم كله نحو 100 جيجا وايت، والعالم كله يتجه نحو هذه الطاقة ويبعد عن المحطات العادية.

 

لماذا تخلت ألمانيا عن المحطات النووية ؟
ألمانيا تخلت عن المحطات النووية، تجنبًأ للملوثات والأضرار الناتجة عنها وخوفًا على صحة مواطنيها، إضافة إلى أن هناك شبكة كهرباء تربطها بالإتحاد الأوروبا.

 

اقرا أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان