رئيس التحرير: عادل صبري 08:25 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بغداد وأربيل يتفقان على بدء مباحثات بشأن تصدير نفط كركوك

بغداد وأربيل يتفقان على بدء مباحثات بشأن تصدير نفط كركوك

وكالات 29 أغسطس 2016 20:34

اتفقت حكومتا بغداد وأربيل على بدء مباحثات بشأن تصدير النفط من حقول النفط من محافظة كركوك، المتنازع عليها بين الجانبين.

 

وقال مسؤول عراقي، في تصريحاتٍ لـ"الأناضول"، اليوم الاثنين، مفضِّلًا عدم الكشف عن هويته، إنَّ اللقاء الذي جمع اليوم بين رئيس حكومة الإقليم الكردي في العراق نيجيرفان البارزاني، ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تركَّز على النزاع النفطي والاستعدادات الجارية لانتزاع الموصل من قبضة تنظيم الدولة "داعش".

 

وأضاف أنَّ الجانبين اتفقا على بدء إجراء مباحثات حول تفاصيل الخلاف القائم بشأن صادرات النفط من حقول محافظة كركوك وكذلك حقول الإقليم الكردي.

 

وتصدِّر حكومة الإقليم الكردي النفط بصورة مستقلة عن بغداد، منذ منتصف العام الماضي؛ إثر انهيار اتفاق بينهما أبرم في أواخر عام 2014.

 

ويتبادل الطرفان الاتهامات بشأن عدم الالتزام ببنود العقد الذي نصَّ على أن تسلم حكومة أربيل كمية 550 ألف برميل يوميًّا للحكومة العراقية، مقابل الحصول على نسبة 17% من ميزانية الدولة.

 

ويتركَّز الخلاف الجديد بشأن تصدير النفط من حقول كركوك التي تديرها الحكومة العراقية، لكن قوات البيشمركة "جيش الإقليم الكردي" تسيطر على المنطقة منذ فرار الجيش العراقي منها في أعقاب اجتياح "داعش" قبل نحو عامين.

 

وتدير وزارة الثروات الطبيعية في أربيل حقلي "باي حسن" و"هافانا" النفطيين في قضاء الدبس بكركوك، منذ 17 يونيو 2014، حيث تصل معدلات إنتاجهما إلى أكثر من 185 ألف برميل يوميًّا بعدما كانت قبل ذلك، تدار من قبل شركة "نفط الشمال" المملوكة لحكومة بغداد.

 

ولا يوجد منفذ لتصدير نفط كركوك إلا عبر خط أنابيب مملوك لحكومة أربيل ويمتد لميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، ويسعى الطرفان للتوصل إلى اتفاق بهذا الشأن، لكن وزارة النفط العراقية قالت، يوم الجمعة الماضية، إنَّها ستدرس بيع الخام من خلال إيران إذا فشلت المباحثات مع حكومة أربيل بشأن تصدير النفط عبر تركيا.


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان