رئيس التحرير: عادل صبري 08:19 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بعد رفع أسعار الحديد.. الحكومة تدرس التراجع عن خفض الغاز

بعد رفع أسعار الحديد.. الحكومة تدرس التراجع عن خفض الغاز

اقتصاد

صهر الحديد في أحد مصانع الحديد والصلب

بعد رفع أسعار الحديد.. الحكومة تدرس التراجع عن خفض الغاز

محمد موافي 31 يوليو 2016 10:46

بعد رفع مصانع الحديد المحلية أسعار بيع منتجاتها خلال شهر يوليو للمرة الثانية في أقل من أسبوع بحجة ارتفاع التكلفة الانتاجية وعدم توفير الدولار في السوق الرسمي، بدأ مجلس الوزراء برئاسة شريف إسماعيل في دراسة إلغاء قرار خفض سعر الغاز المورد لمصانع الحديد المقرر تطبيقه أول سبتمبر المقبل الأسعار.

 

وطبقت شركات الحديد المحلي زيادة في الأسعار خلال الأسبوع الماضي بقيمة تتراوح بين 250 إلى 300 جنيه، على رأسها شركة عز للحديد، التى قامت برفع سعر بيعها في أقل من أسبوعين.

 

قال مصدر حكومي: إن مجلس الوزراء المصري يعتزم إلغاء قرار تخفيض سعر الغاز المورد لمصانع الحديد العاملة بالسوق المحلي، خاصة بعد تخفيضها لـ 4.5 دولار بدلاً من 7 دولارات لكل مليون وحدة حرارية المقرر تفعيله أول سبتمبر المقبل.

 

وأرجع المصدر في تصريحات لـ"مصر العربية" نية إلغاء القرار الصادر من مجلس الوزراء وبالاتفاق مع اتحاد الصناعات المصري، لقيام الشركات المنتجة للحديد رفع أسعارها خلال الشهر الجاري مرتين، مشيرًا إلى أنّ الاتفاق المبرم مع اتحاد الصناعات ينص على ضرورة الالتزام بالأسعار الحالية عدم تطبيق زيادات جديدة.

 

وأكد المصدر أنّ إخلال الشركات بالاتفاق مع رئاسة المجلس هو من يجعلهم يفكرون في إلغاء القرار لحين خفض الأسعار، موضحين أن المنتجين يلمحون لتطبيق زيادة جديدة خلال الفترة المقبلة بخلاف التى تم تطبيقها الشهر الجاري.

 

ومن جانبه، أكد محمد حنفي مدير غرفة الصناعات المعدنية، أن كافة الشركات العاملة بالسوق المصري مضطرة لزيادة أسعارها بعد غلاء الدولار بالسوق السوداء، مشيرا إلى أنّ هناك زيادة في التكلفة النهائية لمنتج الحديد خاصة وأن معظم المصانع المحلية تعتمد على خام البليت المستورد فكلما ارتفع التكلفة كان من حق الشركات رفع السعر.

 

وأضاف لـ "مصر العربية" أن الشركات تعانى من نقص فى الطاقة، بالإضافة إلى استيرادها لخام الحديد من الخارج مما يضطرها للزيادة فى الأسعار. لافتًا إلى أن الشركات الحالية تعمل بطاقة إنتاجية لا تتعدى الـ 40% بسبب حالة الركود فضلاً عن زيادة المعروض بالأسواق بالتزامن مع دخول كميات من الحديد المستورد.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان