رئيس التحرير: عادل صبري 03:01 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

نار الدولار تصيب أسعار العقارات

نار الدولار تصيب أسعار العقارات

اقتصاد

عقارات "أرشيفية"

خبراء يتوقعون الأسوأ

نار الدولار تصيب أسعار العقارات

محمد علي ابراهيم 10 يوليو 2016 17:20

شهدت السوق العقاري" target="_blank"> السوق العقارية في مصر مؤخرًا، ارتفاعا كبيرًا في أسعارها، مسجلة زيادة تقترب من الـ 30% في المتوسط، تأثرًا بتغير سعر صرف الدولار بالسوق السوداء، واعتماد البنك المركزي المصري" target="_blank"> البنك المركزي المصري، سياسات قلصت من حجم الجنيه المصري في مقابل الدولار.

وبحسب خبراء ومتعاملين في السوق فإن معظم العاملين بسوق مواد البناء، استغلوا تذبذب سوق الصرف ورفعوا أسعار العقارات لنسبة وصلت لـ 70 % في بعض المناطق، بالمقارنة بـ 30% "زيادة الطبيعية نتيجة تغير سعر صرف الدولار في السوق المصري".

ممارسات مرفوضة

رجل الأعمال حسين صبور أكد في تصريحات لـ"مصر العربية" أن السوق العقاري" target="_blank"> السوق العقارية في مصر، تصنف على أنها حصان الرهان الرابح، لمن يرغب الاستثمار، صبور أكد لـ"مصر العربية" أن السوق العقاري" target="_blank"> السوق العقارية في مصر جاذبة للاستثمار، وملاذ آمن للتوظيف؛ خاصة بعد أن أيقن المصريون بأن العقار هو بالفعل مخزن للقيمة، وأن الفائدة السنوية التي يمكن أن يجنيها من التجارة في العقارات تفوق تلك التي يجنيها من إيداع أمواله في البنوك بأضعاف، وساعد على ذلك تلك الفجوة العقارية التي تصل لـ 2 مليون و600 ألف وحدة سكنية، تتقلص لتصل لـ 2 مليون وحدة سكنية وتعاود الارتفاع مرة أخرى سنويًا، نتيجة زيادة عدد المواليد.

وتابع، مواد البناء ومدخلات التشطيب مرتبطة بسعر الدولار نظرًا لاستيرادها أو استيراد مادتها الخام من الخارج، موضحًا أن أسعار مواد البناء ارتفعت 5% فقط، فيما رفع المقاولون والمشتغلون في سوق العقارات الأسعار لما يقترب من الـ 30%، وبالنسبة للأسواق غير المنظمة "مناطق ذات طابع شعبي ويتعامل فيها مقاولون صغار" ارتفعت الأسعار لما يقترب من الـ 70%.

وأوضح صبور، أن سبب التلاعب في الأسعار هو غياب الرقابة داخل السوق العقاري" target="_blank"> السوق العقاري، مشيرًا إلى أنه يتوقع ارتفاع أسعار العقارات لأكثر من 20% بنهاية 2016 حال استمرار أسواق الدولار في التذبذب.

الدولار

الخبير المثمن، سليمان نبوي، قال إن السوق العقاري" target="_blank"> السوق العقاري يعاني؛ نتيجة الممارسات التي يمارسها المضاربون في السوق السوداء، لما ترتب عليه من زيادة في أسعار الوحدات السكنية، موضحًا أن الوحدات العقارية التي ارتفعت أسعارها شُيدت قبل ارتفاع سعر صرف الدولار.

نبوي، أكد أن هناك شائعات تؤكد ارتفاع سعر الدولار خلال أيام في السوقين الرسمية والموازية لها، وهذا بدوره دفع إيجارات الشقق للارتفاع مسجلة 25% زيادة بالمقارنة ببداية العام الجاري 2016، متوقعًا 30% زيادة في أسعار إيجارات الشقق بحلول نهاية 2016، سواء ارتفع الدولار أم لم يرتفع، لأن الشائعات أثرت على السوق بالفعل.

سنعاني

الرئيس السابق لشعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، على موسى، أكد أنهم المتضرر الأكبر من تضارب أسعار العملات في السوق السوداء، موضحًا أن القطاع تكبد خسائر تقدر بمليار جنيه منذ بداية العام وحتى الآن، متوقعًا تفاقم أزمة سوق مواد البناء حال استمرار تضارب سعر صرف الدولار.

وائل علي، سمسار بمنطقة الهرم، قال: " أسعار الشقق ارتفعت والإيجار يبدأ من 1000 جنيه للقديم و1200 جنيه للجديد، والتمليك زاد في حوالي 3 شهور 100 ألف جنيه للشقة مساحة 100 متر.. المتر بـ2000-4000 جنيه، وأتوقع زيادة".

اقرأ أيضًا:

عقارات-فيها-هتبقى-نار" style="line-height: 1.6em;">10 مناطق "أسعار العقارات فيها هتبقى نار"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان