رئيس التحرير: عادل صبري 11:29 صباحاً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

استمرار التفاوض بِشأن سقف الديون يضعف الدولار الأمريكي

استمرار التفاوض بِشأن سقف الديون يضعف الدولار الأمريكي

اقتصاد

بنك الكويت الوطني

وسط توقعات بتعطلها بحلول 17 أكتوبر..

استمرار التفاوض بِشأن سقف الديون يضعف الدولار الأمريكي

متابعات 06 أكتوبر 2013 15:17

كشف تقرير حديث صادر عن بنك الكويت الوطني بشأن أسواق النقد ان التقلبات السياسية الأمريكية أدت إلى تراجع سعر الدولار الأمريكي لاسيما مع تفاوض الكونجرس على سقف الدين الحكومي مرجحا بلوغ البلاد طريقا مسدودا مع حلول 17 أكتوبر الجاري المهلة الأخيرة لتحديد سقف الدين.


واضاف البنك في تقريره أن المعضلة السياسية التي تعاني منها واشنطن تستمر في كونها المحرك الأساسي في الأسواق العالمية لاسيما مع تراجع سعر الدولار الأمريكي وأسعار الاسهم العالمية.


وذكر أن الين الياباني استمر في الارتفاع مقابل الدولار الامريكي لاسيما أن البنك المركزي الياباني ابقى على برنامج شراء الاصول عند وضعه الحالي بمقدار 60 - 70 تريليون ين ياباني سنويا.


وفي نفس السياق بشأن أداء أسواق السلع، فقد اوضح التقرير أن الذهب فشل في المحافظة على مكاسبه المتحققة بالرغم من التراجع الحاصل في سعر الدولار لاسيما مع الاضطراب الذي تشهده الأسواق إضافة إلى مسألة رفع سقف الدين العام الامريكي وهو ما يؤثر سلبا على أسعار الذهب.
وفي أوروبا لم يذكر ماريو دراجي محافظ المركزي المصري أي تغيير في نسبة الفائدة في أوروبا، مشيرا البنك في تقريره إلى أن تصريح دراجي بان البنك المركزي الاوروبي سيراقب كل التطورات مع الاشارة بشكل غير مباشر الى امكانية اعتماد برنامج عمليات اعادة التمويل طويلة الاجل.


موضحا أن أي احداث غير سارة تتعلق بالسيولة المتوفرة سيتم تجنبها باعتبار ان استحقاق برنامج عمليات اعادة التمويل طويلة الاجل لأجل ثلاث سنوات سيتم التكفل به عن قرب اذ ان السيولة لن تكون بديلة عن رأس المال.


وقال التقرير ان الاستقرار الذى تشهده الحكومة الايطالية على المدى المتوسط ربما لا يستمر لفترة طويلة لتتمكن البلاد من تحقيق نمو في الناتج المحلي الاجمالي مبينا انه على المدى القصير فإن تاثر ايطاليا الطفيف بالتقلبات الخارجية اضافة إلى احتمال حصول تحسن دوري سيهدىء من مخاوف المستثمرين.


وعن الوضع الاقتصادي الاسباني افاد بان الديون المتعثرة في البنوك الاسبانية ارتفعت الى مستويات جديدة وذلك من 11.6% خلال شهر يونيو لتبلغ نسبة 12% خلال شهر يوليو بسبب ارتفاع حجم الديون على الشعب والشركات الصغيرة في البلاد.


واضاف ان ارتفاع حجم الديون الاسبانية أثر على ايرادات البنوك الاسبانية خلال النصف الاول من عام 2013 على الرغم من اشارة بعض التقارير الى حصول بعض التراجع في حجم الديون المتعثرة خلال الربع الثاني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان