رئيس التحرير: عادل صبري 05:58 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

13.5% زيادة في تجارة العرب مع الصين

رغم الاضطرابات..

13.5% زيادة في تجارة العرب مع الصين

أحمد زغلول 06 أكتوبر 2013 13:58

سجلت التبادلات الاقتصادية والتجارية بين الصين والدول العربية زيادة بنسة 13.5% خلال العام الماضى لتصل إلى 222.4 مليار دولار أمريكي، مما جعل الدول العربية سادس أكبر شريك تجاري للصين، يأتى ذلك رغم الاضطرابات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والتى أثرت على اقتصادات الدول العربية.

 

وأعرب محللون صينيون عن تفاؤلهم تجاه مستقبل العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين والدول العربية، متوقعين أن تواصل الدول العربية تقديم الزخم لزيادة نمو التجارة الخارجية الصينية.

 

وبحسب الأرقام الإحصائية الصادرة من وزارة التجارة الصينية فإن نسبة مساهمة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة واليابان وغيرهم من الشركاء التجاريين التقليديين في إجمالي حجم التجارة الخارجية الصينية تراجعت في عام 2012، وفي الوقت نفسه، ارتفعت هذه النسب بالنسبة لبلدان الأسواق الناشئة، خاصة الدول العربية.

 

وحول ذلك قال يانغ فو تشانغ نائب وزير الخارجية الصيني السابق إن النمو السريع للتجارة الثنائية بين الصين والبلدان العربية ينبع من التكاملية الموجودة بين الجانبين في المجالين الاقتصادي والتجاري إلى حد كبير، ومن جهة أخرى، تعد الدول العربية ولا سيما منطقة الخليج أهم مصدر للصين من واردات النفط.

 

وأضاف يانغ إن حجم التجارة غير النفطية بين الصين والدول العربية وصل إلى 119.1 مليار دولار أمريكي في عام 2012، وهو ما يمثل أكثر من نصف حجم التجارة الثنائية، مشيرا إلى أن التعاون الاقتصادي والتجاري بين الجانبين قد أصبح أكثر تنوعا .

 

وفي السياق نفسه قال لي شياو بينغ المسؤول بوزارة التجارة الصينية إن صادرات المنتجات الصينية ذات التكنولوجيا الفائقة إلى الدول العربية شهدت زيادة مستمرة، كما حظيت السيارات والأجهزة المنزلية والآلات الصينية بإقبال متزايد بين المستهلكين في الدول العربية، حيث شكلت المنتجات الكهروميكانيكية والمنتجات الفائقة التكنولوجيا 57 % من إجمالي صادرات الصين.

 

في المقابل دخلت المنتجات العربية الخاصة مثل المنتجات البتروكيماوية وزيت الزيتون وغيرها من المنتجات غير النفطية السوق الصينية تدريجيا، بينما تم تحسين آلية التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية من خلال توقيع 21 اتفاقاً بين الصين و 21 دولة عربية في مجالات الاقتصاد والتجارة والتعاون الفني حتى الآن ، الأمر الذي يسهم في تيسير التجارة بين الصين والدول العربية بهدف خلق بيئة جيدة.

 

وتشهد العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي تطورا سريعا، حيث وصل حجم التجارة بين الجانبين إلى 155 مليار دولار أمريكي في عام 2012، وهو ما يمثل نحو 70 بالمائة من مجموع حجم التجارة الثنائية بين الصين والدول العربية.

 

من جهة أخرى أعرب حسن فخرو وزير الصناعة والتجارة البحريني عن ثقته بمستقبل العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين ودول الخليج، لافتاً إلى نمو معدل التجارة بين الجانبين بشكل سريع خلال العقد الماضي، وتوقعات بتحقيق وتيرة نمو أسرع في العقود القادمة.

 

وفيما يخص سبل تحسين أداء التجارة بين الجانبين الصيني والعربي بصورة أفضل، قال تشو وي ليه مدير مركز دراسات منتديات التعاون الصينية-العربية، إنه وعلى الرغم من سرعة نمو حجم التجارة الثنائية، لا يزال هنالك حيز لتحقيق تحسن أكبر من خلال قيام الجانبين بتشجيع الثقة المتبادلة لتحسين مستوى التفاهم في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، داعيا الشركات الصينية لتعلُم المزيد عن خطط الاستثمار في الدول العربية وتطوير مستوى التعاون مع نظرائها العرب في مجالي البنية التحتية والطاقة الجديدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان