رئيس التحرير: عادل صبري 11:01 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فقراء أمريكا يدفعون فاتورة الصراع السياسي

فقراء أمريكا يدفعون فاتورة الصراع السياسي

اقتصاد

فقراء أمريكيين

مع استمرار الخلافات على الميزانية..

فقراء أمريكا يدفعون فاتورة الصراع السياسي

الأناضول 03 أكتوبر 2013 08:06

أوضح مراسل وكالة الأناضول للأنباء، في العاصمة الأمريكية ،"واشنطن"، أن إغلاق مؤسسات ومرافق مختلفة تابعة للحكومة الفيدرالية الأمريكية، لا يعني فقط انجراف السياسة الأمريكية نحو مأزق يصعب الخروج منه، أو عدم قدرة الدولة على دفع الأجور المترتبة للموظفين الاتحاديين، بل يعني أيضا أضرارا مزمنة ستصيب شرائح واسعة من المجتمع الأمريكي وخاصة المسنين والفقراء.

 

وأضاف مراسل الأناضول في تقرير تناول التطورات الأخيرة التي تشهدها الساحة الاقتصادية الأمريكية، أن الحكومة باتت غير قادرة على دفع المرتبات المالية أو تحويلها، باستثناء مصاريف وزارة الدفاع والمطارات وضبط الحدود والقضاء وبعض المؤسسات الحيوية الأخرى، ما دفعها إلى إغلاق العديد من مؤسساتها والطلب من موظفيها البقاء في منازلهم.

 

وتابع مراسل الوكالة أن عدد الموظفين الذين طلب منهم الاستراحة في بيوتهم حتى إشعار آخر، بلغ 800 ألف موظف اتحادي، من ضمنهم موظفي وزارات التجارة والداخلية والعمل والإسكان والتنمية الحضرية والمالية، إضافة إلى مليون و300 ألف موظف آخرين ستتأثر أعمالهم ومعاشاتهم، وبعبارة أخرى فإن أكثر من مليوني موظف أمريكي سيواجهون مشكلة عدم تقاضي أجورهم في نهاية الشهر المقبل.

 

وأشار مراسل الوكالة، أن قطاعات الأعمال الخاصة باتت تشعر بشكل مباشر بتأثيرات أزمة الموازنة الأميركية، عقب بدء مرحلة الإغلاق الفعلي للوزارات والحدائق العامة والمتاحف، وتوقف موظفي الدولة عن العمل ما أصاب المعاملات الرسمية للقطاع الخاص بحالة شلل حقيقية، لكن مما لا شك فيه أن الشريحة الفقيرة من المجتمع تبقى المتضرر الأكبر في لعبة المد والجزر بين الحكومة والكونغرس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان