رئيس التحرير: عادل صبري 02:41 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

غدًا.. البنك المركزى يطرح الجنيه الورقى بتوقيع طارق عامر

غدًا.. البنك المركزى يطرح الجنيه الورقى بتوقيع طارق عامر

اقتصاد

عملة الجنيه الورقي - أرشيفية

غدًا.. البنك المركزى يطرح الجنيه الورقى بتوقيع طارق عامر

متابعات 05 يونيو 2016 07:51

يبدأ البنك المركزى، برئاسة المهندس طارق عامر غدا الاثنين، طرح الجنيه الورقى من جديد، وطرحه للتداول بعد طباعة 500 مليون جنيه، فى صورة بنكنوت وذلك بسبب احتياج الأسواق من الجنيه الورقى. 


 

وقال عامر، في تصريحات إعلامية، إن هذا الطرح مجرد بداية لطرح دفعات أخرى، مضيفًا أن شكل الجنيه الذي سيتم طرحة سيكون بنفس التصميم السابق دون تغيير.


وجاءت تصريحات محافظ البنك المركزي في أعقاب اختيار صحيفة "التليجراف" البريطانية، الجنيه الورقي المصري كأفضل تصميم للعملة على مستوى العالم، حيث تصدر قائمة أفضل تصميم للعملات على مستوى العالم.


وعلق عامر علي ذلك قائلًا "البنك لم يوقف التداول على الجنيه الورقي، لكنه أوقف طباعته مرة أخرى، بخاصة مع وجود الجنيه المعدني كبديل في الأسواق، لكنه سيعيد طرحه، خاصة بعد حصول تصميم الجنيه المصري على جوائز دولية فى جمال التصميم".


وأشار إلى أن تكلفة طباعة الجنيه الورقي تصل تقريبًا إلى نصف تكلفة سك العملة المعدنية من الجنيه، على الرغم أن المعدني فترة صلاحتيه أطول من الجنيه الورقي.

من جانبه، قال الخبير المصرفي محمد فاروق، عضو المجلس المصري للشئون الاقتصادية، إن عودة طباعة العملة الورقية فئة الجنية فكرة غير اقتصادية بالمرة.

وفي تصريحات لـ«مصر العربية»، أضاف فاروق أنه كان أحد أعضاء اللجنة التى شكلها وزير المالية يوسف بطرس غالي، في عهد حكومة أحمد نظيف، عام 2005 لدراسة سك عملة معدنية بخامات محلية قليلة التكلفة، وضمت في عضويتها ممثلا عن مصلحة سك العملة.


وعن سبب تشكيل تلك اللجنة، أشار فاروق إلى أن العملة الورقية يتم استيراد خاماتها من الخارج، بالإضافة إلى أن عمرها الافتراضي حوالي 3 سنوات، فيما يصل العمر الافتراضي للعملة المعدنية من 25 إلى 50 عاما، وبالتالي كان هدف اللجنة تقليل تكلفة طباعة العملة فئة الجنيه فما دونها، والاستغناء عن استيراد خامات العملة الورقية من الخارج، لتقليل التكلفة الاقتصادية لطبع العملة.


وعن الجدوى الاقتصادي لطرح العملة الورقية فئة الجنيه، قال فاروق إنها فكرة غير اقتصادية بالمرة، لأن تكلفة استيراد أوراق العملة ستزيد، في ظل تراجع قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي، كما أن انخفاض القوة الشرائية للجنيه يجعله غير مطلوب كثيرًا، حيث أن الضغط الأكبر سيكون على العملة فئة 5 جنيهات.

 

وتتكون فئات البنكنوت المحلية من العملات الورقية حاليًا فئات "5 جنيهات و10 جنيهات و20 جنيها و50 جنيها و100 جنيه و200 جنيه"، ويتم تحديث العناصر التأمينية لها على فترات زمنية ليست بعيدة، وتتم طباعتها عن طريق البنك المركزى المصرى، بينما يتم إصدار الفئات المعدنية من فئات الـ25 قرشا و50 قرشا و1 جنيه، عن طريق مصلحة سك العملة التابعة لوزارة المالية. 


اقرأ أيضا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان