رئيس التحرير: عادل صبري 06:30 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

قابيل: التدريب والجودة والصناعة.. أبرز أركان التعاون مع ألمانيا

قابيل: التدريب والجودة والصناعة.. أبرز أركان التعاون مع ألمانيا

اقتصاد

جانب من الاجتماع الثنائي بين الجانبين المصري والألماني

في ختام زيارته لـ«برلين»..

قابيل: التدريب والجودة والصناعة.. أبرز أركان التعاون مع ألمانيا

أحمد بشارة 04 يونيو 2016 13:00

قال المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، إنه تم الاتفاق مع الجانب الألماني على تعزيز التعاون الصناعي المشترك في مجالات التدريب الفني والمهني والمواصفات والجودة وتطوير المنشآت الصناعية، خاصة الصناعات الصغيرة والمتوسطة.



جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدها برفقة الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولي، مع «أوفى باكماير» وزير الدولة بوزارة الاقتصاد والطاقة، ورئيس الجانب الألماني في اللجنة الاقتصادية المصرية الألمانية المشتركة، في إطار زيارتهم الحالية للعاصمة الألمانية «برلين».

واستعرض اللقاء التطورات الإيجابية على الساحتين السياسية والاقتصادية في مصر، والرغبة في تعميق العلاقات الثنائية على المستويين الاقتصادي والاستثماري؛ لتتواكب مع العلاقات الراسخة على المستوى السياسي بين البلدين.

وقال «قابيل» إن المباحثات تناولت أهمية تفعيل الاتفاق الموقع بين الجانب المصري ومؤسسة قدامى الخبراء الصناعيين الألمان «SES» الذي تم توقيعه خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى ألمانيا، يونيو 2015، الذي بموجبه تقوم المؤسسة الألمانية بإيفاد خبراء صناعيين إلى الشركات والمؤسسات الإنتاجية في مصر.

وتابع أن هذا من أجل المساهمة في بناء قدرات الكوادر الصناعية المصرية على أن يتم البدء بقطاعات الملابس الجاهزة والمنسوجات والأثاث، يليها قطاعات أخرى بالتنسيق مع الجهات المعنية في كلا الجانبين، في ظل سعي مصر لتأسيس معاهد ومراكز تدريب صناعي دائمة لكبرى الشركات المستثمرة في مصر، على غرار المراكز التابعة لسيمنز في عدد من دول العالم.

وأضاف وزير الصناعة والتجارة أن تطوير قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة في مصر كان أحد أهم الموضوعات التي تم بحثها مع الجانب الألماني، خاصة وأنها تمثل عصب الاقتصادات الحديثة ومنها الاقتصاد الألماني.

وطالب «قابيل»، الجانب الألماني، الاستفادة من خبراتهم الفنية في عملية دمج قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد الرسمي بمصر، حيث مازالت نسبة كبيرة من تلك الشركات تعمل خارج إطار منظومة الاقتصاد الرسمي.

واستعرض اللقاء فرص وآفاق الاستثمار في مجال تصنيع السيارات والصناعات المغذية لها، الذي يعد من القطاعات الاستثمارية الواعدة في مصر، في ظل توافر كافة مقومات نجاح هذه الصناعة، بداية من مصانع تجميع العديد من الماركات العالمية، وتوافر العديد من الصناعات المغذية لها، فضلًا عن توافر الكوادر المصرية المؤهلة، ختامًا بالمساندة الحكومية لهذا القطاع الواعد.

وأوضح «قابيل» أن هناك مباحثات جارية مع بعض الشركات العالمية لتأسيس مصانع إنتاج لها في مصر، خاصة مع كبر حجم السوق والارتباطات التعاقدية التي ساعدت على أن تكون مصر بوابة إلى سوق أفريقي كبير يتجاوز حجمه الـ650 مليون نسمة.

واتفق الجانبان المصري والألماني على التعاون في مجال المواصفات والجودة، من خلال تبادل الخبرات بين المؤسسات المعنية في مصر، التي على رأسها: هيئة المواصفات والجودة، ومؤسستي «TUV» و«DIN» الألمانيتين، بهدف تطوير منظومة الجودة المصرية، وزيادة توافقها مع المعايير الألمانية والأوربية، عوضًا عن تعزيز التعاون بين مراكز ومعاهد التكنولوجيا والأبحاث الصناعية ونظيرتها المصرية؛ للنهوض بالصناعة المصرية وبقطاع البحوث والتطوير بها.

وأكد «اوفى بكماير» وزير الدولة بوزارة الاقتصاد والطاقة الألماني، أنه سيتم التنسيق بين الجهات الألمانية المعنية والجانب المصري؛ لتحديد عدد من الشركات لتنفيذ البرامج التدريبية التي يتم الاتفاق عليها بمنشأتها الصناعية، بالإضافة إلى إيفاد خبراء ألمان لزيارة مصر؛ لدراسة تعظيم التعاون المصري الألماني في مجالات المواصفات والجودة والصناعات الصغيرة والمتوسطة وصناعة السيارات.

ومن ناحية أخرى.. التقى «قابيل» برئيس شركة «بوتمان – PUTTMANN»، سيفن هاكي، التي تعمل في مصر منذ عام 1992 بمجال إنتاج ملابس الأطفال، وتقوم بتوريد ما يقرب من 75% من حجم إنتاج مصنعها في مصر إلى شركة «ديزني لاند» العالمية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتناول اللقاء أوضاع الشركة في مصر وأهمية زيادة استثماراتها، خاصة في ظل الجهود التي تقوم بها الحكومة المصرية لتحسين مناخ الاستثمار وتوسيع حجم السوق، من خلال منظومة الاتفاقيات التي يجري إنجازها، مثل: اتفاق التكتلات الأفريقية الثلاث، والميركسور، والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، فضلًا عن الاتفاقيات الموقعة بالفعل، وأهمها الشراكة الأوروبية، والجافتا، والكوميسا، والإفتا، والكويز، وأغادير.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان