رئيس التحرير: عادل صبري 12:26 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

«قابيل» و«نصر» يزوران معهد «سيمنس» للتدريب.. ويلتقيان بمسؤولو بنك «KFW»

«قابيل» و«نصر» يزوران معهد «سيمنس» للتدريب.. ويلتقيان بمسؤولو بنك «KFW»

اقتصاد

جانب من الزيارة برفقة الوزيران

خلال اليوم الثاني من زيارتهما لـ«برلين»..

«قابيل» و«نصر» يزوران معهد «سيمنس» للتدريب.. ويلتقيان بمسؤولو بنك «KFW»

أحمد بشارة 03 يونيو 2016 12:23

واصل المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، والدكتورة سحر نصر، وزير التعاون الدولي، لليوم الثاني على التوالي، زيارتهم السريعة إلى العاصمة الألمانية «برلين»، والتقى الوزيران بأعضاء المجموعة البرلمانية المصرية الألمانية بمقر البوندستاج الألماني، وزارا مصنع «سيمنس» وبنك «KFW» الألماني.



وقال «قابيل» أن لقائهم بأعضاء المجموعة البرلمانية المصرية الألمانية تناول عرض آخر التطورات التي تشهدها مصر على المستويين السياسي والاقتصادي، خاصة بعد التزام مصر بتنفيذ خارطة الطريق السياسية التي اختتمت بانتخاب برلمان، لتبدأ عهدًا جديدًا  نحو إقامة الدولة المدنية الحديثة، فضلًا عن تنفيذ خارطة طريق اقتصادية لاستعادة مكانة مصر على خريطة الاقتصاد العالمي كواحدة من أهم مقاصد الاستثمار إقليميًا ودوليًا.

وأضاف أن ألمانيا تمثل شريكًا اقتصاديًا مهمًا لمصر، وحان الوقت لرجال الأعمال الألمان للبدء في إقامة مشروعات جديدة داخل السوق المصري، وتوسيع مشروعاتهم القائمة، خاصة أن مصر تلتزم بإاقتصاد السوق الحر، وتشجيع القطاع الخاص، وتطوير البنية التحتية للاقتصاد، وتنمية وتحديث الصناعة المصرية في مختلف القطاعات، خاصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بهدف زيادة تنافسيتها، وجذب المزيد من الاستثمارات، وخلق الآلآف من فرص العمل.

وأوضح وزير الصناعة والتجارة، أن الحكومة حسنت بيئة ومناخ الأعمال، حيث وافقت على عدد من التشريعات الجديدة التي تسهم في تيسير وتسهيل الإجراءات، خاصة فيما يتعلق بإصدار التراخيص، وسجل المستوردين، بالإضافة إلى السعى لإصدار تشريع جديد يتيح ضم منشآت القطاع غير الرسمي إلى المنظومة الرسمية، فضلًا عن تفعيل دور لجنة فض منازعات المستثمرين التي تضم وزراء المجموعة الاقتصادية ووزارة العدل، واستطاعت في وقت وجيز إنهاء العديد من النزاعات.

وأكد أعضاء المجموعة البرلمانية المصرية الألمانية أن مصر تمثل إحدى أهم الدول المحورية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وأن العلاقات المشتركة التي تربط كلا البلدين كانت ومازالت علاقات استراتيجية، سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي، مشيرين إلى أن عودة الاستقرار والأمن لمصر يمثلان أهمية كبيرة لتنمية وتوسيع العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وزارا الوزيران أكبر معهد تدريب لشركة «سيمنس»، أحد كبرى الشركات العالمية في مجال الكهرباء وأنظمة الاتصالات ومجال التشييد والبناء وخدمات الأعمال، وأجروا مباحثات مع كبار المسؤولين لتنمية استثمارات الشركة في مصر خلال المرحلة المقبلة.

وطالب «قابيل»، مسؤولي الشركة، بدراسة إقامة مركز تدريب دائم للشركة في مصر، خاصة وأن هناك تعاون حالي بين الشركة ومجلس التدريب الصناعي التابع للوزارة، مؤكدًا أن تطوير منظومة التدريب الفني والمهني كانت محور رئيسي في مختلف المباحثات التي يجريها مع الجانب الألماني.

والتقى الوزيران بأحد الشباب المصري الذي يعمل بقسم العمليات الإلكترونية بشركة «سيمنس» ويدعى محمد أكرم، حيث استمعا الوزيران منه لشرح عن عمله في الشركة، ورؤيته للدور الذي يمكن أن تقدمه الوزارتين لمساعدة مثل هؤلاء الشباب للتعرف على أحدث التكنولوجيات المتبعة في المصانع العالمية.

واختتم الوزيران جولتهما بلقاء الدكتور «نوربرت كلوبنبرج» عضو مجلس إدارة بنك «KFW» الألماني، وبحثوا أهمية دور البنك في إتاحة آليات تمويل قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وأبدى البنك استعداده في ضخ استثمارات بمجال الطاقة الشمسية والطاقة المتجددة، ووعد مسؤولو البنك بإرسال خبير متخصص في الطاقة الشمسية لزيارة مصر، ودراسة فرص الاستثمار، خاصة وأن البنك يستثمر في مصر حاليًا، لكن في مجال طاقة الرياح فقط.



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان