رئيس التحرير: عادل صبري 06:24 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو | رجل أعمال فلسطيني: الواردات التركية محل "الإسرائيلية" قريبا

فيديو | رجل أعمال فلسطيني: الواردات التركية محل الإسرائيلية قريبا

اقتصاد

رجل الأعمال الفلسطيني أسامة عمرو

فيديو | رجل أعمال فلسطيني: الواردات التركية محل "الإسرائيلية" قريبا

أحمد بـشارة - وكالات 30 مايو 2016 19:04

كشف اقتصادي فلسطيني اليوم الأحد، عن توجه بلاده لإحلال الصناعات التركية محل المنتجات الصهيونية في السوق الفلسطينية خلال الفترة المقبلة.


ووصف أسامة عمرو، رئيس الوفد الفلسطيني في «المجلس التنسيقي الفلسطيني التركي»، إحلال الصناعات التركية مكان نظيرتها «الإسرائيلية» في السوق الفلسطينية بالنجاح الكبير لمساعي التخلص من التبعية لإسرائيل في بعض القطاعات الاقتصادية.

وشهدت مدينة رام الله، أمس الأحد، انعقاد أول لقاء للمجلس التنسيقي الفلسطيني - التركي، بحضور اقتصاديين ورجال أعمال أتراك وفلسطينيين.

ووفق إحصاء بالاعتماد على البيانات الشهرية للتجارة الخارجية الصادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، فقد بلغ إجمالي قيمة الصادرات من الأراضي الفلسطينية المحتلة بالكامل وبقية إقليم فلسطين، نحو 3.7 مليار دولار أمريكي.

وتبلغ قيمة صادرات المستوطنات «الإسرائيلية» المقامة على أراضي الضفة الغربية سنوياً إلى السوق الفلسطينية، نحو 500 مليون دولار أمريكي، يتم تهريبها للأسواق المحلية لوجود قانون فلسطيني يجرم الاتجار بمنتجات المستوطنات.

ولفت عمرو إلى إن حجم التجارة الفلسطينية التركية لا يتجاوز 800 مليون دولار أمريكي سنويا، موزعة بين 700 مليون دولار صادرات تركية لفلسطين (بشكل مباشر أو عبر الأراضي المحتلة)، و 100 مليون دولار صادرات فلسطينية إلى تركيا، منوها إلى أن تركيا تعد الشريك الثالث لفلسطين، من حيث بلد منشأ الواردات الفلسطينية من الخارج، تسبقها كل من الأراضي المحتلة بحكم سيطرة إدارة الاحتلال، ثم الصين بسبب الأسعار المخفضة لسلعها.

وصرح رئيس المجلس التنسيقي الفلسطيني التركي، سيمالتين كريم، بأن الوفد التركي واجه عرقلة من طرف الجانب «الإسرائيلي»، الذي رفض منحه تصاريح الزيارة، وهي المشكلة التي لم تحل إلا بعد تدخل الخارجية التركية، منوها لعدم تمكن عدد من رجال الأعمال من المشاركة بسبب الإجراءات «الإسرائيلية».

ووفق أرقام ملحق التجارة التركية في فلسطين، فإن 70٪ من التجارة الفلسطينية التركية السنوية تتم من خلال «إسرائيل».

ويعد «المجلس التنسيقي الفلسطيني التركي»، الذي يستهدف تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، أول تجمع اقتصادي لرجال أعمال فلسطينيين وأتراك منذ نحو عقدين.

 

 

اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان