رئيس التحرير: عادل صبري 06:35 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

وزير الصحة يستنجد بالنواب لزيادة الميزانية ويشرح أسباب أزمة الدواء

وزير الصحة يستنجد بالنواب لزيادة الميزانية ويشرح أسباب أزمة الدواء

اقتصاد

احمد عماد وزير الصحة

وزير الصحة يستنجد بالنواب لزيادة الميزانية ويشرح أسباب أزمة الدواء

كريم عبدالله 29 مايو 2016 19:57

أكد الدكتور أحمد عماد وزير الصحة أن ميزانية الصحة بلغت في الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2016/ 2017، ما يقرب من 47 مليار و875 مليون جنيه، مشيرا إلى أن التأمين الصحي يكلف الدولة سنويا 8 مليارات جنيه، وهى أرقام لا تفي باحتياجات المرضى.



وقال الوزير أمام اجتماع لجنة الصحة بمجلس النواب، اليوم الأحد، إن هذه الميزانية زادت عن العام الماضي، متابعا: "طلبت من الحكومة 53 مليار للصحة للعام المالي 2016 /2017"، مشيرا إلى أن الجهاز الإداري للوزارة يلتهم 12 مليار جنيه ، فيما تكلف الهيئات الخدمية 3 مليارات جنيه.


وأضوح أنه كان يجب أن تراعى وزارة المالية عند اعتمادها للأموال المخصصة لوزارة الصحة في مشروع الموازنة تنفيذ نص الدستور الذي يفرض تخصيص 3% من الناتج المحلى الإجمالى للوزارة، مضيفا، أن نسبة الاشتراكات في التأمين الصحة غير منضبطة ولهذا هناك فجوة في مستوى الخدمة المقدمة للمواطنين ولابد من تحصيل اشتراكات من جميع المواطنين دون استثناء من أجل سد العجز في موازنة الوزارة، وتقديم مستوى خدمة أفضل.


وعلق عماد، خلال مناقشة ميزانية الوزارة وارتفاع أسعار الدواء، على خطة الوزارة لتنمية المستشفيات على مستوى الجمهورية، قائلا: "أنا لا أكذب وأمين فيما أقول، وسيتم التطوير في حدود الميزانية المتاحة لنا ولكن لن يكون هناك تهاون أو تقصير من قبل الوزارة، وبالمناسبة أتقاضى 22 ألف جنيه شهريا".


واكد وزير الصحة، أن الوزارة أعدت بيانات خريطة كاملة وشاملة لجميع المستشفيات الموجودة فى جميع أنحاء الجمهورية من أجل تطويرها أو تجديدها أو إنشاء جديدة في الأماكن التي تعانى نقصا، وسيتم منحها للنواب لمتابعة التنفيذ على أرض الواقع.


وأشار إلى أنه قام بعمل عدد من الزيارات لعدد من المستشفيات في بعض المحافظات، ومنها محافظة كفر الشيخ حيث توجد مستشفى في كفر الرياض على الرغم من أنها تقع على مساحة كبيرة ولكنها لا تعد مستشفى. وتابع يقول إن التكلفة الإجمالية لإنشاء مستشفى 15 مايو بلغت 180 مليون جنيه.



وأضاف أن إنشاء المستشفى بدأ في فبراير 2014،وبلغت نسبة إنجاز المشروع 75%، مشيرا إلى أن المستشفى لا ينقصها سوى "الفرش". وأضاف في عرضه لميزانية الوزارة أن تاريخ الانتهاء المتوقع يونيو 2016.


وقال الدكتور احمد عماد إن وحدات الرعاية الصحية تعد خط الدفاع الأول للصحة وتلبي من 80 ألى 85 %ؤ من احتياجاتها واكد انه لابد من الارتقاء بمنظومة الصحة من خلال البنية التحتية والتجهيزات حيث تم الانتهاء من 30 % من المستشفيات وهناك 70 % من المستشفيات بحادة إلى تطوير فيما أن هناك مشكلة مزمنة تعاني منه منظومة الصحة في مصر وتتمثل في عدم تواجد الأطباء قائلا "مش عاوز امسك سيف وادبح الدكاترة لعدم تواجدهم في الوحدات لصحية والمستشفيات مشيرا إلى أن الطبيب يحصل على راتب شهري يبلغ 1400 جنيه شهريا ولفت إلى أن تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة في وحدات صحة الأسرة في بني سويف والمنيا واسيوط وقنا بعدد 1000 وحدة صحية مشددا على ضرورة الاهتمام بصعيد مصر وبعد انتهاء عرضه، قام نواب اللجنة بحساب ما تستحقه الوزارة طبقا للدستور.

 

وقال النائب أيمن أبو العلا، إن ما حققته الدولة من الناتج العام خلال العام الماضي 303 تريليون، رد رئيس اللجنة: يبقا إذن ال3% تكون 91 مليار جنيه. وغضب بعض النواب: كدا مينفعش كدا بنخالف الدستور ، وقال لهم الوزير: انا محتاج ليكم، وردوا: لازم يكون للموازنة في الصحة وقفة".


وحول مستشفيات التكامل أكد وزير الصحة أنه لن يستطع اتخاذ قرار تفعيل تسليم جزء من مستشفيات التكامل للقطاع الخاص كي يديرها و قال الوزير لقد قلت لاحد النواب إن تفعيل كلامك في هذا السياق يعني "تدخلني السجن أو يقطعوني في الأعلام ومن المعروف أن هناك 592 مستشفي صغيره تم إنشاءها و لم يتم تفعيلها بسبب ضعف الموارد و طرح بعض النواب إعطاء ثلثها للقطاع الخاص لأنها غير مجهزة و غير مفعلة .



و قال الوزير لابد من عقد جلسة خاصة حول هذه المستشفيات خاصة و إن هناك 11 مستشفى صدر لهم قرار إزالة و بعضهم تحول لدكاكين يسجل الأطباء أسمائهم فيها في الحضور و الانصراف من جانب آخر توجه وزير الصحة بالاعتذار إلى نواب لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، لعدم عرض قرار زيادة أسعار بعض الأدوية على البرلمان قبل تطبيقه.


وقال عماد إن عدد أنواع الأدوية في مصر تصل إلى 12 ألف نوع منها 4 الأف غير متداول وناقص في الأسواق.


وأوضح أنه ما تردد حول قرار رفع أسعار الدواء "كنت بقدم رجل وبأخر 10 في هذا الموضوع..وإغلاق عددا من المصانع والشركات دعاني إلى اتخاذ هذا القرار، بزيادة سعر الدواء 20% من سعر الدواء الذي يقل سعره عن 30 جنيها".


وأشار الوزير إلى أن بعض الصيدليات والشركات لم تفهم قرار الحكومة ، وبعض " الصيدليات المحترمة" قررت عدم بيع تلك الأدوية لعدم فهمهم". وهنا قالت النائبة "هالة المستكلي"، عضو اللجنة: وليه مخدتوش رأينا قبل زيادة الأسعار، رد الوزير : أنا أسف وبعد ذلك سيتم أخذ رأي البرلمان، استطردت النائبة: معلش معالي الوزير أنا اللي في قلبي على لساني، وانت زي أخويا. ومن جانبه، قال النائب هيثم الحريري أن قرار رفع الدواء جريمة ، وهو أمر غير مقبول على جميع الأدوية وكان يجب على الحكومة أن تعد دراسة على الأدوية التي تحتاج إلى زيادة ولا تتم الزيادة بشكل مطلق .



 ومن جانبه اتهم النائب محمد الشافعي عضو لجنة الصحة بمجلس النواب وزير الصحة الدكتور احمد عماد برفع أسعار الأوية قائلا " انت المتهم الأول والأخر في ارتفاع أسعار الأدوية ، فرد عليه الوزير احمد عماد بقوله "ليست هناك أزمة مشيرا إلى أن وزارة الصحة ابرمت اتفاقا مع وزارة الإنتاج الحربي لأقامة مصنع السرنجات مشيرا إلى أن وزارة الصحة كان لديها فائض 5 ملايين دولار تم استثمارها مع الإنتاج الحربي لتصنيع سرنجات نصف سم و1 سم بالإضافة إلى إنشاء مصنعا احر لألبان الأطفال ومشتقات الدم " البلازما " وأشار إلى أن سيكون هناك 1005 منفذ لتوزيع البان الأطفال مؤكدان أن مصنع الألبان سيكلف 10 ملايين جنيه وقال الوزير ن سيتم تخفيض سعر 75 صنف دواء فوق سعر ال100 جنيه" ولفت إلى أن عدد الأدوية الموجودة في مصر تبلغ 12 الف دواء المتداول منها 8الاف وهناك 4 الآف صنف غير متداول ومش موجودة بنسبة 30 % مشير إلى انه تم رفع أسعار الأدوية التي يقل سعرها عن 30 جنيه بنسبة 20% لتشجيع الشركات المصرية لتصنيع الأدوية وقال الوزير أن الشركات التي تعمل في الأدوية توقفت عن العمل فكان لابد من دعم قطاع الأدوية والشركات المحلية بشرط توفر الأدوية الناقصة في السوق.


اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان