رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

2 تريليون دولار قيمة المشاريع المُرتقبة في دول "التعاون الخليجي"

2 تريليون دولار قيمة المشاريع المُرتقبة في دول التعاون الخليجي

اقتصاد

مشاريع قيد الانشاء في دبي

2 تريليون دولار قيمة المشاريع المُرتقبة في دول "التعاون الخليجي"

وكالات 27 مايو 2016 08:42

تبلغ قيمة المشاريع المُرتقبة المخطط لها في دول مجلس التعاون الخليجي 2 تريليون دولار أمريكي وذلك اعتبارًا من مايو 2016.

 

 

تمّ إطلاع المشاركين في قمة ميد للريادة في البناء في دبي خلال مؤتمر استضافته ديلويت أن المملكة العربية السعودية تتصدّر بلدان المنطقة من حيث قيمة المشاريع في مرحلة ما قبل التنفيذ وذلك بنسبة 38.91% من إجمالي قيمة المشاريع، وتليها الإمارات العربية المتحدة بنسبة 34.84%.

 

وحلّت قطر في المرتبة التالية إذ بلغت حصتها 8.57%، وتلتها الكويت بنسبة 8.22%. أمّا عمان فاستحوذت على نسبة 6.48% وجاءت بعدها البحرين حيث بلغت حصتها من السوق 2.97%.
 

وقالت سينتيا كوربي، الشريكة، والمسؤولة عن مشاريع البنية التحتية ورأس المال في الشرق الأوسط، في شركة ديلويت: "لا بدّ من اللجوء إلى الابتكار، وربما التوجه نحو الحلول التي تعتمد على تمويل القطاع الخاص."
 

بالإضافة إلى تراجع أسعار النفط، يعتمد نمو قطاع المشاريع في المستقبل على عدة عوامل، بما في ذلك سرعة سن القوانين، وإعادة الهيكلة وترتيب خطط المشاريع بحسب الأولوية، والقدرة على الحصول على التمويل، بحسب إد جيمس، مدير المحتوى والتحليل، في شركة ميد بروجكتس. "ويبقى الأهمّ في هذا الإطار التزام الحكومات بالاستمرار في الانفاق في مواجهة تراجع الإيرادات للحفاظ على تحرّك الاقتصاد حيث سيشكّل ذلك عاملًا رئيسيًا في تحفيز هذا القطاع الهام ودفعه إلى الأمام في ظلّ هذه الأوقات الصعبة."
 

ويتوقع الخبراء مواصلة إجراء الاستثمارات الضخمة في قطاع المشاريع بين الفترة الحالية وحتى نهاية هذا العقد. وستتطلّب السوق المتنامية تحسين البنية التحتية في المدن لتعمل وتنمو كما هو مخطط لها، إنما لا بدّ من الاستفادة من نماذج التمويل المبتكرة في حين تبرز فجوات التمويل بسبب العجز في ميزانية الحكومات.
 

وقال كريس بالفرايمان، المدير، ومشغّل/صاحب البنية التحتية في بنتلي سيستمز: "ما زالت الفرص الكبيرة متوفرة ونسب الشراكات بين القطاعين العام والخاص مرتفعة على جدول الأعمال باعتبارها وسيلة فعالة للاستفادة من تمويل القطاع الخاص."
 

تشكّل قمّة ميد للريادة في البناء الملتقى السنوي لقادة البناء في دول مجلس التعاون الخليجي حيث تجري مناقشة التحديات التي تهدد أداء هذا القطاع. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان