رئيس التحرير: عادل صبري 06:14 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

البورصة تخسر أكثر من ملياري جنيه

البورصة تخسر أكثر من ملياري جنيه

اقتصاد

البورصة المصرية - أرشيف

وسط مخاوف من تظاهرات "6 أكتوبر"

البورصة تخسر أكثر من ملياري جنيه

الأناضول 30 سبتمبر 2013 18:04

تراجعت مؤشرات البورصة، لدى إغلاق تعاملات يوم الاثنين، متأثرة بمخاوف شرائح من المستثمرين، من تداعيات تظاهرات، دعا لها مؤيدو ومعارضو عزل الرئيس محمد مرسي، خلال احتفالات البلاد بذكرى انتصار حرب أكتوبر.

 

وسجلت مؤشرات السوق هبوطا جماعيا، ليخسر مؤشرها الرئيسي "egx30"، نحو 0.83%، ليصل إلى مستوى 5620.5 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 555 مليون جنيه.

 

كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "egx70"، بنسبة 0.1%، مسجلا 486.14 نقطة.

 

وقال عمر عبد الفتاح، محلل أسواق المال، إن دعوات التظاهر في السادس من أكتوبر المقبل الصادرة عن مؤيدي الرئيس المعزول، وكذلك التظاهرات المضادة من أنصار النظام الحالي في نفس اليوم، خلقت حالة من القلق لدى المستثمرين، خاصة الأفراد المصريين والعرب، ودفعت شرائح منهم إلى البيع وتسييل أجزاء من محافظهم، خوفا من حدوث أي تطورات سياسية.

 

وعزل الجيش المصري الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو الماضي، إثر تظاهرات حاشدة دعت لها قوى المعارضة في 30 يونيو 2013، مبررا ذلك بالاستجابة لما أسماها بـ "الإرادة الشعبية"، فيما تشهد البلاد تظاهرات منذ ذلك الحين، لاسيما عقب فض قوات الأمن اعتصامين لمؤيدي مرسي في 14 أغسطس الماضي في ميداني النهضة ورابعة العدوية بالقاهرة، ما أدى إلى مقتل المئات.

 

وأضاف عبد الفتاح، في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء، أن احتفالات السادس من أكتوبر سيعقبها عطلة طويلة، قد تمتد إلى 9 أيام، بمناسبة عبد الأضحى المبارك، ما زاد من المخاوف لدى المستثمرين.

 

وتشهد مصر في السادس من أكتوبر من كل عام عطلة رسمية واحتفالات بمناسبة ذكرى انتصار مصر في حربها ضد إسرائيل عام 1973.

 

وقال: "نتوقع أن تستمر البورصة في الحركة العرضية المتذبذبة طوال الأسبوعين المقبلين وحتى انتهاء عطلات عيد الأضحى".

 

وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالسوق المصرية، نحو 2.2 مليار جنيه ( 318 مليون دولار)، ليصل إلى 377.7 مليار جنيه.

 

وقال محمد معاطي، رئيس قسم البحوث في شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، إن السوق تشهد عمليات بيع مكثفة مع ظهور أي طلبات شراء، ما يعني وجود رغبة من المستثمرين في التخارج من البورصة في الفترة الحالية.

 

وأضاف معاطي أن الحكم القضائي ببطلان بيع شركة النيل لحليج الأقطان، زاد المخاوف لدى المستثمرين أيضا، خاصة أن البورصة بها العديد من الشركات التي تدور بشأنها قضايا مماثلة في المحاكم مثل النشا والجولوكوز والبنك الوطني للتنمية والشرق الأوسط للورق وحديد الدخيلة.
 

وقال إن أي أحكام جديدة ستصدر ضد بيع تلك الشركات سيزيد من تفاقم أزمة السوق، ويؤدي إلى خلق أزمات جديدة للمستثمرين، خاصة في حال إيقاف التعامل على أسهم تلك الشركات، كما حدث مع النيل لحليج الأقطان.

 

وبحسب رئيس قسم البحوث في شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، فإن هناك من يحاول قيادة السوق للارتفاع، لكن عمليات البيع المكثفة تجعل فرص هبوطه أكبر.

 

وتسعى الحكومة المصرية لتنشيط سوق الأوراق المالية، حيث قال أسامة صالح وزير الاستثمار في كلمة له خلال مؤتمر اقتصادي يوم الاثنين بالقاهرة، إن الحكومة تسعى إلى طرح بعض الشركات المشتركة، التي تمتلك فيها حصص كبيرة في البورصة قبل نهاية العام الحالي 2013، لضخ دماء جديدة في السوق.

 

وأضاف صالح أن الحكومة تعيد النظر في ضريبة "الدمغة" التي تم فرضها في مايو/أيار الماضي، على تعاملات البيع والشراء في البورصة بواقع واحد في الألف .

 

واتجهت أغلب البورصات العربية للتراجع، لتهبط أسواق دبي والسعودية والكويت وقطر ومسقط والبحرين، فيما لم ترتفع سوى أسواق أبو ظبي والأردن والعراق بنسبة محدودة.

 

وفيما يلي مستويات إغلاق الأسواق العربية، حيث ارتفعت:

 

ـ أبو ظبي : صعد المؤشر بنسبة 0.14%، إلى مستوى 3842.9 نقطة.

 

ـ الأردن : زاد المؤشر 0.17%، ليغلق عند 1850.5 نقطة.

 

ـ العراق : نما المؤشر 0.12%، مسجلا 113.8 نقطة.

 

وفي المقابل تراجعت أسواق:

 

ـ مصر : هبط المؤشر الرئيسي 0.83%، إلى 5620.5 نقطة.

 

ـ دبي : انخفض المؤشر 0.29%، مسجلا 2762.5 نقطة.

 

ـ السعودية : فقد المؤشر 0.2%، ليغلق عند 7964.9 نقطة.

 

ـ الكويت: تراجع المؤشر 0.53%، إلى  7766.9 نقطة.

 

ـ البحرين: خسر المؤشر 0.08%، مسجلا 1193.9 نقطة.

 

ـ قطر : هبط المؤشر 0.19%، ليغلق عند 9608.3 نقطة.

 

ـ مسقط : انخفض المؤشر 0.54%، إلى 6646.8 نقطة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان