رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الجنيه السوداني يواصل تراجعه أمام الدولار

الجنيه السوداني يواصل تراجعه أمام الدولار

اقتصاد

صورة أرشيفية

بسبب الاحتجاجات..

الجنيه السوداني يواصل تراجعه أمام الدولار

26 سبتمبر 2013 17:48

واصل سعر صرف الجنيه السوداني تراجعه أمام الدولار اليوم الخميس، ليبلغ في السوق الموازية غير الرسمية ٨.٤٠ جنيه الأمر الذي برره تجار عملة بالاحتجاجات العنيفة التي تشهدها الخرطوم منذ ثلاثة أيام وأدت إلى مقتل أكثر من 27 قتيلا حسب بيانات رسمية و60 حسب مصادر بحزب المؤتمر الشعبى المعارض.

وأحجم تجار النقد الأجنبي عن البيع والشراء وسط مخاوف من تزايد وتيرة الاحتجاجات التي بدأت في الهدوء النسبى اليوم الخميس وسط الخرطوم وفي المناطق التي شهدت أحداث عنف خلال الثلاثة أيام الماضية.

 

ومن جانبه انتقد بنك السودان المركزي ارتفاع اسعار النقد الأجنبي فى السوق الموازية التى لا يعترف بها واعتبرها قائمة على مضاربات التجار ولا تستند على طلب حقيقي حسب مسئولين بالبنك.

 

ولتهدئة السوق والحد من المضاربات على العملة السودانية قال المعتصم عبدالله الفكي مدير الإدارة التنفيذية ببنك السودان – البنك المركزى- أن البنك ضخ مبالغ ، لم يكشف عن قيمتها ، للمصارف التجارية لمقابلة التزامات المستوردين.

 

وقال الفكي في تصريحات صحفية اليوم إن ما يحدث من ارتفاع في اسعار النقد للأجنبي غير متسق مع المعطيات الآنية للوضع الاقتصادي في السودان.

 

وتابع أن المعطيات تشير إلى ارتفاع حصيلة النقد الأجنبي في السودان بعد انفراج العلاقات الاقتصادية بين السودان ودولة جنوب السودان وانسياب نفط الجنوب عبر انابيبه.

 

وأضاف أن بنك السودان حصل على كميات من النقد الأجنبي بعد الاتفاق الاقتصادي الأخير بما عمل على تحسين موقفه من الأرصدة الأجنبية.

 

وقال تاجر عملة ، فضل حجب هويته ، لمراسلة الأناضول أن سعر الدولار في السوق الرسمى ارتفع بعد تحريك الحكومة السودانية لسعر الصرف من  ٤.٤ جنيه  إلى ٥.٧ جنيه فى حين تجاوز فى السوق غير الرسمية 8 جنيهات.

 

وأضاف أن حركة النقد الأجنبي في ارتفاع مستمر منذ بداية تنفيذ الإجراءات الاقتصادية التي تشمل رفع الدعم عن المحروقات.

 

ومن جانبهم استبعد مستورون سودانيون حديث مسئول البنك المركزي عن ضخه للنقد الأجنبي للمصارف ، وقالوا أن المصارف لا تعمل على تزويدهم بالنقد الأجنبي للإيفاء بتكاليف السلع المستوردة وانهم يلجؤون إلى السوق الموازية لمقابلة احتياجاتهم.

وقال شرف الدين محمد الحسن مستورد لأدوات كهربائية أن المصارف التجارية تمتنع عن إصدار اعتمادات مالية بالنقد الأجنبي لأغراض الاستيراد وأنها تقوم بتمويل الأدوية والسكر والقمح فقط.

وأشار لمراسلة الأناضول الى أن ارتفاع اسعار الدولار أمام الجنيه السودانى يرجع للطلب العالي للنقد الأجنبي وسط شح المعروض في الأسواق.

فيما اكد محمد اسماعيل مستورد حواسيب آلية أنهم في طريقهم لإغلاق مكتبهم بسبب التذبذب الكبير في سعر الصرف بما نتج عنه خسائر مالية كبير قد تودي في القريب العاجل إلى إفلاسها.

وحدد بنك السودان السعر التأشيري للدولار اليوم ب ٥.٣٣٧٢ جنيها ، وعليه فان أعلى سعر سيكون ٥.٥٥٠٧ جنيه وأدنى سعر ٥.١٢٣٧ جنيه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان