رئيس التحرير: عادل صبري 05:59 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حمى استدعاء السيارات تجتاح العالم

حمى استدعاء السيارات تجتاح العالم

اقتصاد

شركة نيسان اليابانية أعلنت استدعاء عدد كبير من سياراتها حول العالم

حمى استدعاء السيارات تجتاح العالم

محمد الخولي 01 مايو 2016 13:11

فجأة وبدون سابق إنذار، أعلنت شركات سيارات اسكودا، وفولكس فاجن، وفيات كرايسلر، وهيونداي، وكيا، ونيسان، سحب أكثر من 450 ألف سيارة تابعة لهم من الأسواق العالمية ومنها السوق المصري، بسبب عيوب في الصناعة واختبارات الوقود.

 

فبعد أقل من عام على فضيحة الشركة الألمانية "فولكس فاجن" بسبب تلاعبها في مؤشرات إنبعاثات الوقود في سياراتها المصدرة للولايات المتحدة، اعترفت سادس أكبر شركة مصنعة للسيارات في اليابان "ميتسوبيشي" بالتلاعب في اختبارات الوقود لتتكبد خسائر فاقت الـ2.5 مليار دولار في أسبوع واحد فقط، ما دفع الشركة للإعلان عن استدعاء 51 ألف سيارة تابعة للشركة من الأسواق العالمية.

 

في مصر وفي يوم واحد فقط، قضت محكمة القاهرة الاقتصادية بتغريم وكيلين للسيارات، بسبب مخالفتهم لقواعد العمل في السوق المصرية، وعدم إعلانهم عن سحب سياراتهم من السوق أسوة بشركاتهم الأم، ما ترتب عليه ما يمكن اعتباره "غش تجاري" واضح.

 

الأول هو الوكيل التجاري لشركة "فولكس فاجن" في مصر، والذي غرمته المحكمة50 ألف دولار، بالإضافة إلى نشر قرار الغرامة علي نفقته الخاصة في جريدتين واسعتي الانتشار في الدعوى رقم 1396 لسنه 2015 جنح اقتصاديه القاهرة غيابيًا.

 

وجاء في حيثيات القرار، أن الشركة الأم في ألمانيا، سحبت عدد 800 ألف سيارة من طراز تيجوان من موديل 2008 وحتي موديل 2010 من الأسواق بسبب خلل في نظام الإضاءة، فضلًا عن سحب عدد 239 ألف سيارة بيك أب من طراز "أمروك" بسبب مشاكل وتسريب محتمل في نظام توصيل الوقود.

 

في نفس اليوم، غرمت نفس المحكمة، رئيس مجلس إدارة شركة "أرتوك أوتو" وكيل شركة إسكودا في مصر، 20 ألف جنيه، وأن يؤدي للمدعي بالحق المدني مبلغ 1001 جنيه علي سبيل التعويض، و إلزامه أيضاً بمصاريف الدعوتين الجنائية والمدنية، وسداد مبلغ 75 جنيه مقابل أتعاب محاماة.
 

وتأتي الغرامة عقب شكوى من أحد المستهلكين يتضرر فيها من شرائه سيارة ماركة سكودا "أوكتافيا" موديل 2005 وجد بها عيب بالمحرك، وقد قام بتسليم الشركة بتاريخ 23/10/2013 للإصلاح خلال أسبوع، لكنه وجد مماطلة من الشركة لاستلام السيارة.

 

الشركة أعلنت تحديد الأجزاء المطلوبة للإصلاح وقدرت تكلفتها بـمبلغ 17500 جنيه وأنها ستتحمل نسبة 15% من قيمة الإصلاح تعويضاً للشاكي، ثم رفعت الشركة قيمة الإصلاح إلي مبلغ 20705 جنيه بزعم ظهور أعمال إضافية.

 

يأتي هذا بينما أصدرت فيات كرايسلر بيانًا صحفيًا حول الاستدعاءات التي أعلن عنها لسياراته وما هي الطريقة التي ستطبق في هذه السيارات.

 

"فيات كرايسلر أوتوموبيلز" مصر، قالت إن الاستدعاءات الخاصة بسيارتها أصبحت تعد ممارسة طبيعية ومتبعة في جميع أنحاء العالم كإجراء إحترازي لزيادة كفاءة أي من مكونات السيارة أو في حال وجود تعديلات فنية لتحسين الأداء، فهي إثبات أن الشركات المصنعة تبذل جهوداً لحماية العملاء ومحاولة للحد من خطر الإصابة أو التسبب في أضرار للممتلكات.

 

أما شركة "هيونداي" موتورز الكورية الجنوبية و"كيا" موتورز التابعة لها، فقد أعلنا استدعاء حوالي 15 ألف سيارة ركوب بسبب مشكلة تسريب للزيت في علبة التروس المسؤولة عن نقل السرعات آليًا في السيارات.

 

وزارة الصناعة الكورية، قالت إنه تم الكشف عن أن سيارة "توسان" الرياضية متعددة الأغراض وسيارة "فورتي" بهما خلل في مبردات ناقل الحركة، قد يؤدي إلى حدوث عطل مفاجئ أثناء القيادة.

 

الوزارة قالت إن الخلل موجود في9251 سيارة "توسان" أنتجت خلال الفترة من أول أغسطس 2010 إلى 31 أكتوبر عام 2010، وفي 5675 سيارة "فورتي" أنتجت خلال الفترة من أغسطس عام 2010 إلى 11 نوفمبر عام 2010.

 

وأفادت الوزارة أيضا أن شركة رينو سامسونج موتورز، ثالث أكبر منتج للسيارات في البلاد، ستستدعي 3774 سيارة "إس إم 5” التي تعمل بالغاز المسال، أنتجت خلال الفترة من 22 ديسمبر عام 2014 إلى 6 يوليو عام 2015 بسبب عيوب في قياس مستوى خزان الوقود.

 

وأضافت أن شركة "نيسان" كوريا، الوحدة المحلية للشركة اليابانية كشفت عن العيوب في قفل غطاء محرك السيارة في 5354 سيارة ألتيما أنتجت خلال الفترة من مارس عام 2012 إلى 31 ديسمبر عام 2014.

 

وانخفضت أسعار أسهم شركة السيارات اليابانية العملاقة "ميتسوبيشي"، في بورصة طوكيو، عقب إعتراف إدارة الشركة الذي قدموه للشعب الياباني، حول التلاعب ببيانات استهلاك الوقود، بسبب المخاوف من طلبات التعويض التي ستنهال على "ميتسوبيشي"، في أكبر فضيحة لشركة يابانية منذ عقود.

 

وطبقًا لوكالة أنباء "رويترز"، فإن أسهم "ميتسوبيشي"، فقدت أكثر من ثلثي قيمتها السوقية، أو ما يوازي أكثر من 2.5 مليار دولار، في يومين فقط، عقب أن أعلنت أكبر سادس شركة مصنعة للسيارات في اليابان، تلاعبها في بيانات توفير استهلاك السيارات للبنزين خاصة بأكثر من 625 ألف سيارة.

 

بينما قالت الحكومة اليابانية إن موقف الشركة حرج للغاية.

 

إعتراف "ميتسوبيشي" جاء عقب إعلان شركة "نيسان" اليابانية التي تعتمد على "ميتسوبيشي" في تصنيع أحد موديلاتها الأخيرة، اكتشاف تناقض في بيانات الأخيرة حول كفاءة استهلاك الوقود، في الموديلين "ميتسوبيشي ek” بالإضافة إلى "نيسان دياز"، بينما أعلنت الشركتين التوقف عن إنتاج السيارتين.

 

وأثرت الفضيحة على سيارات من طرز "إيك واغون" و "إك سبيس" من إنتاج متسوبيشي، و طراز "دازي" و"دازي روكس" لشركة نيسان.

 

اقرأ أيضًا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان