رئيس التحرير: عادل صبري 03:28 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"المبادرة المصرية" تدين التوسع الصناعي بالعاشر من رمضان

المبادرة المصرية تدين التوسع الصناعي بالعاشر من رمضان

اقتصاد

أرشيفية

عقب طرح الأراضي للمستثمرين...

"المبادرة المصرية" تدين التوسع الصناعي بالعاشر من رمضان

نادية أبو العينين 24 سبتمبر 2013 15:48

أعربت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية عن قلقها بشأن خطط الحكومة المتعلقة بالتوسع الصناعي في مدينة العاشر من رمضان عقب طريق طرح الأراضي للمستثمرين.

قالت المبادرة في بيان لها اليوم: إن التوسع سيؤدى إلى مزيد من تلويث البيئة وتهديد الصحة العامة وإهدار الموارد الطبيعية، خصوصًا في ظل ما تعاني منه مدينة العاشر فعليًا من أوضاع وممارسات ضارة بالبيئة ومخالفة للقانون.

 

وأوضحت راجية الجرجاوي، مسؤول ملف الصحة والبيئة في المبادرة المصرية أنه "من غير المفهوم أن يشكو الوزير من مخالفات المصانع للقواعد البيئية في مدينة العاشر بينما وزارته هي الجهة الإدارية القادرة على إلزام المصانع باشتراطات البيئة وعن تطبيق العقوبات وحتى سحب التراخيص منها، وأيضًا من غير المقبول أن تتجه خطط الوزير إلى توسيع النشاط الصناعي وجلب المزيد من الصناعات الملوثة قبل معالجة الوضع الحالي واستعادة سلامة البيئة".

 

وفي السياق نفسه طالبت المبادرة المصرية وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بضرورة إلزام المصانع في المدينة بشروط البيئة، وتطبيق العقوبات على المخالفين منهم وتحميل المصانع المسئولة عن التلويث تكاليف معالجة تلوث البيئة، مؤكدة على أهمية تخصيص الموارد اللازمة لاستكمال البنية التحتية لمشروعات الصرف الصحي والصناعي في المنطقة.

 

كما طالبت بمراجعة وضع مدينة العاشر من رمضان مراجعة شاملة بمشاركة وزارة البيئة، وإعادة تقييم الحمل البيئي فيها قبل المضي قدمًا في طرح الأراضي المشار إليها، وكذلك ضرورة إشراك وزارة البيئة في كافة مراحل الإعداد والتخطيط للتوسعات خصوصا فيما يتعلق بأنواع الصناعات وسبل إدارة الصرف وحماية البيئة والموارد.

 

وأوضحت المبادرة أن المدينة تعانى من العديد من المشاكل المتمثلة في سوء إدارة الصرف الصحي والصناعي للمدينة الآخذة في النمو، وقصور في البنية التحتية للصرف يتمثل في عدم استكمال محطات معالجة الصرف الصناعي، مؤكدة أن الوضع يزيد سوءًا بمخالفات المصانع القائمة لاشتراطات الصرف الصناعي وعدم التزامها بمعالجته، وهو ما أقر السيد الوزير بحدوثه.

 

يذكر أن المهندس إبراهيم محلب، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، قد صرح أنه تم تحديد أسعار 600 قطعة أرض صناعية جاهزة في مدينة العاشر من رمضان تمهيدًا لطرحها للمستثمرين، جاء ذلك في سياق حديث الوزير مع عدد من المستثمرين حول حل مشكلات الاستثمار في المدن الجديدة.

 

وتقع مدينة العاشر من رمضان، التي أنشئت عام 1980، على طريق القاهرة - الإسماعيلية الصحراوي على بعد حوالي 50 كم، وتبلغ مساحتها حوالي 90 ألف فدان يسكنها حوالي 400 ألف نسمة، ويجاوز عدد المصانع بها الفي مصنع، وتصنف عديد من هذه الصناعات ضمن المجموعة (ج ) شديدة التلويث للبيئة. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان