رئيس التحرير: عادل صبري 02:15 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الشفافية وأرامكو ومصر محاور التنمية السعودية في 2030

الشفافية وأرامكو ومصر محاور التنمية السعودية في 2030

اقتصاد

الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي

الشفافية وأرامكو ومصر محاور التنمية السعودية في 2030

محمد الخولي 26 أبريل 2016 14:28

"سوف نعتمد على مصر والسودان بشكل رئيسي جدًا في الزراعة، وسنعتمد على مصر بشكل كبير جدًا في تعزيز صادراتنا لأوروبا، وسنعتمد على مصر بشكل رئيسي جدًا في الصادرات الأسيوية إلى أوروبا هذا سيكون فيه منفعة كبيرة جدًا على السعودية ومصر".

 

هكذا قال ولي ولي العهد السعودي، أمام الصحفيين أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الاثنين، لإعلان خطة ورؤية التنمية في المملكة لعام 2030.

 

محمد بن سلمان، هو الإبن السادس للملك سلمان بن عبد العزيز، مواليد أغسطس 1985، وهو ولي ولي العهد، والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية، وهو رئيس مجلس إدارة مؤسسة مسك الخيرية.

 

ظهر الأمير بقوة على الساحة السعودية والعربية، في مارس 2015، عندما قررت المملكة خوض حرب مباشرة ضد الحوثيين في اليمن، لتظهر الكاميرات الأمير الشاب وهويتولى زمام الأمور ويترأس العمليات الحربية بنفسه.

 

أمس الاثنين أعلن الأمير محمد بن سلمان بصفته رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنموية للمملكة العربية السعودية، رؤيته الاقتصادية والاجتماعية للمملكة حتى عام 2030.

 

وفي أول حوار تيليفزيوني مباشر له، أكد بن سلمان للإخبارية السعودية "العربية"، مع الصحفي السعودي الشهير تركي الدخيل، أن المملكة ستعتمد في المستقبل على ثلاث محاور:

- العمق العربي والإسلامي

- القوة الاستثمارية

- أهمية الموقع الجغرافي الاستراتيجي

 

الشفافية

الأمير محمد بن سلمان الذي كشف عن أن رؤية المملكة كانت ستطلق سواء بارتفاع سعر النفط أو انخفاضه، قال إن بلاده تستطيع أن تعيش في 2020 من دون نفط.

بن سلمان أكد أن من ضمن أسباب العمل على طرح جزء من شركة أرامكوا في البورصة، هو الشفافية.

وبحسب محللين اقتصاديين، فإن غياب الشفافية يعد من أكثر المشكلات تعقيدًا في المجال السعودي، وبالإضافة إلى ذلك فإن الشفافية ليس لها مكان على خريطة الاقتصاد السعودي، بما

الموازنة المالية السعودية حصلت على صفر في المؤشر العالمي لشفافية الموازنة العامة.

 

أرامكو

كان أهم محاور خطة التنمية، تحويل شركة "أرامكو" عملاق صناعة النفط في العالم، من شركة لإنتاج النفط إلى عملاق صناعي يعمل في أنحاء العالم، وتحفيز كبريات الشركات السعودية لتكون عابرة للحدود ولاعبًا أساسيًا في أسواق العالم.

بن سلمان أعلن أن المملكة ستطرح ما نسبته أقل من 5% من شركة أرامكو للاكتتاب، وهذا يعود بعدة فوائد أهمها وأولها الشفافية.

وأكد الأمير أنه حتى اللحظة لم يتم التقييم النهائي لحجم الشركة، ولكنه توقّع أن يصل إلى أكثر من 2 تريليون دولار أميركي. ما يعادل أكثر من 7 تريليونات ريال سعودي.

"وفي حال تم طرح 1% فقط من أرامكو للاكتتاب، فإن ذلك سيكون أكبر عملية في تاريخ الكرة الأرضية"، وتساءل بن سلمان: هل سيتحمل السوق العالمي طرح 5% من أرامكو؟

واعتبر الأمير أن "تقديس أرامكو" مشكلة كبيرة جداً، قائلاً: "الملك عبد العزيز والرجال الذين عملوا معه في كل أنحاء المملكة، عندما أسسوا الدولة لم يكن هنالك نفط، وتم تأسيسها وإدارتها دون نفط ".

 

جسر الملك سلمان

قال الأمير بن سلمان إن اتفاقية إنشاء جسر الملك سلمان، والذي سيربط بين مصر والسعودية، سيكون أهم معبر بري في العالم.

 وأعلن بن سلمان، خلال حواره مع فضائية "العربية" أن هذا الجسر سيوفر فرصًا ضخمة للاستثمار والبناء.

وأوضح: "موقع المملكة الجغرافي سيسمح لنا بمرور البضائع، وهي العملية التي ستدر دخلًا بمئات المليارات".

وتابع: "الربط بين دول الخليج ومصر والأردن سوف يخلق حراكًا ضخمًا من الاستثمارات، عن طريق توفير خدمات لوجستية، سواء عن طريق الطيران أو للاستثمار والبناء".

 

الاقتصاد الكلي

تسعى المملكة إلى رفع قيمة أصول صندوق الاستثمارات العامة من 600 مليار إلى مايزيد على 7 تريليونات ريال، وتحويله لمؤسسة استثمار دولية رائدة.

 

متحف إسلامي

وتضمنت رؤية 2030 اعتزام المملكة إنشاء أكبر متحف إسلامي في العالم وسيكون مقره الرياض وذلك لإتاحة الفرصة لغير المسلمين لزيارته، ورفع عدد المواقع الأثرية المسجلة في اليونيسكو إلى الضعف على الأقل، وزيادة الطاقة الاستيعابية لاستقبال ضيوف الرحمن المعتمرين من 8 ملايين إلى 30 مليون، والسعي لتصنيف 3 مدن سعودية بين أفضل 100 مدينة في العالم.

 

الطاقة المتجددة

كما جاء ضمن الرؤية أن المملكة تعمل على تنويع مصادر الطاقة منها طاقة الرياح شمال المملكة، وستعلن أرامكو تفاصيل مجمع الطاقة الشمسية، والتوسع في قطاع الصناعات العسكرية وهذا سيوفر ربحية عالية ويخلق وظائف جديدة.

 

الإنفاق

كما تسعى المملكة وخلال خطتها لرفع إنفاق الأسر على الثقافة والترفيه داخل المملكة من (2.9%) إلى (6%)، ورفع نسبة ممارسي الرياضة مرة على الأقل أسبوعيا من (13%) إلى (40%)، والارتقاء بمؤشر رأس المال الاجتماعي من المرتبة (26) إلى المرتبة (10)، وتخفيض معدل البطالة من (11.6%) إلى (7%)، ورفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل من (22%) إلى (30%).

ورفع نسبة مدخرات الأسر من اجمالي دخلها من (6%) إلى (10%)، والوصول إلى 1 مليون متطوع في القطاع غير الربحي سنويا مقابل 11 ألف الآن.

 

النمو

وتهدف الرؤية إلى رفع حجم الاقتصاد المحلي وانتقاله من المرتبة (19) إلى المراتب (15) الأولى على مستوى العالم، والانتقال من المركز 25 في مؤشر التنافسية العالمي إلى أحد المراكز الـ 10 الأولى، والوصول بمساهمة القطاع الخاص في اجمالي الناتج المحلي من (40%( إلى (65%)، وتقدم ترتيب المملكة في مؤشر أداء الخدمات اللوجستية من المرتبة 49 إلى 25 عالميا والأول إقليميا.

 

الصادرات الغير نفطية

كذلك تريد المملكة إلى رفع نسبة الصادرات غير النفطية من (16%) إلى (50%) على الأقل من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي، وزيادة الإيرادات الحكومية غير النفطية من 163 مليار ريال إلى 1 تريليون ريال سنويا، والوصول من المركز 80 إلى المركز 20 في مؤشر فاعلية الحكومة، والوصول من المركز 36 إلى المراكز الـ 5 الأولى في مؤشر الحكومات الإلكترونية.

 

جرين كارد سعودي

وحول مشروع البطاقة الخضراء "جرين كارد" قال الأمير إنه سيمكن العرب والمسلمين من العيش طويلاً في المملكة، وأنه سيكون رافداً من روافد الاستثمار في المملكة، وأنه سيطبق خلال الخمس سنوات المقبلة.

بن سلمان أضاف أن نظام البطاقة الخضراء سيمكن العرب والمسلمين من العيش طويلاً في المملكة العربية السعودية وأن بلاده ستفتح السياحة أمام جميع الجنسيات بما يتوافق مع قيم ومعتقدات المملكة.

 

الدعم لأصحاب الدخل المحدود

وقال الأمير محمد أن 70% من الدعم حالياً يذهب إلى الأثرياء، مؤكداً على أن هذا الأمر لا يجوز، وأن الدعم هو لأصحاب الدخل المتوسط فما دون.

وأوضح بن سلمان أن الهدف هو إعادة هيكلة الدعم وتحرير الأسعار، ليصب في مصلحة أصحاب الدخل المتوسط، مضيفاً: هذا التحدي صعب جداً، وقضينا سنة كاملة في إعداد هذا البرامج".

 

شركة قابضة للصناعات العسكرية

بن سلمان تساءل: "هل يعقل أن تكون السعودية عام 2014 أكبر رابع دولة في العالم تنفق عسكرياً، وفي عام 2015 كنا أكبر ثالث دولة في العالم تنفق عسكرياً وليس لدينا صناعة داخل السعودية. نعم نحن ننفق أكثر من بريطانيا، أكثر من فرنسا، وليست لدينا صناعة".

وأعلن ولي العهد أن المملكة تخطط لإنشاء شركة قابضة للصناعات العسكرية تملكها الحكومة بالكامل في البداية ثم تطرح لاحقاً في البورصة السعودية".

وقال: "الآن نحن بصدد إنشاء شركة قابضة للصناعات العسكرية مملوكة مئة في المئة للحكومة تطرح لاحقاً في السوق السعودي".

 

اقرأ أيضًا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان