رئيس التحرير: عادل صبري 08:32 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

وزير البترول: التعاون مع إيطاليا مستمر

وزير البترول: التعاون مع إيطاليا مستمر

اقتصاد

الوزيرعلى هامش المؤتمر

وزير البترول: التعاون مع إيطاليا مستمر

محمد الخولي 19 أبريل 2016 15:25

قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن الاكتشافات الجديدة للغاز في حوض البحر المتوسط، تؤكد أنه حوض غازي عالمي، توجت باكتشاف حقل ظُهر العملاق الذى يمثل قصة نجاح وتعاونا بين قطاع البترول وشركة إيني الإيطالية، ويؤكد على العلاقات المتميزة بين مصر وإيطاليا فى مجال صناعة لبترول التى امتدت منذ الخمسينيات.

ولفت الملا إلى أن الاكتشافات الجديدة للغاز فى البحر المتوسط تسهم فى تعزيز التعاون الإقليمى فى مجال الطاقة من أجل ضمان إمدادات آمنة للطاقة وبأسعار متوازنة كما تسهم فى تعزيز كفاءة الطاقة فى منطقة البحر المتوسط.

 

 وقال الوزير إن مصر ملتزمة بالاستمرار فى تطوير مناخ الاستثمار فى صناعة البترول والغاز لإعطاء دفعات لدعم التعاون مع شركات البترول العالمية لتلبية متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية من الطاقة اللازمة لمواصلةالتنمية الاقتصادية وتحقيق نموذج للاستثمار لمواجهة تحديات كبيرة.
 

جاء ذلك فى الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الدولى الثامن لدول حوض البحر المتوسط تحت شعار "الانطلاقة الأولى لاكتشاف كنوز الغاز والبترول بالبحر المتوسط" بحضور المهندس محمد عبد الظاهر محافظ الإسكندرية، والمهندس ايننوتشينسو تيتونى رئيس مؤتمر دول البحر المتوسط برافيينا الإيطالية عام 2017، ورؤساء شركات إينى الإيطالية وبريتش بتروليم الإنجليزية وأديسون الإيطالية وشل الهولندية ورؤساء شركات البترول العالمية والعربية والمصرية العاملة فى مصر.
 

وقال الوزير إن التحديات التى تواجه قطاع البترول تشمل فاتورة دعم الوقود الذى أدى بدوره إلى زيادة كبيرة فى الطلب على الطاقة ووجود مزيج حالى للطاقة غير اقتصادى وغير آمن يعتمد أساسا على البترول والغاز بالإضافة إلى تقادم البنية الأساسية ومعامل التكرير وتراكم مستحقات الشركاء الأجانب من سنوات سابقة.
 

وأشار الوزير الي ان  خطة الحكومة استطاعت خلال العامين الماضيين تحريك عجلة الاستثمار والنمو الاقتصادى اتخاذ عدد من التدابير والسياسات لدعم قطاع الطاقة من خلال الإستراتيجية الجديدة للطاقة التى تضمن الأمن والاستدامة والحوكمة.
 

كما تم اعتماد وتنفيذ استراتيجيات جديدة ، للتغلب على التحديات الراهنة والعمل على تكثيف أنشطة البحث والاستكشاف والإنتاج لتأمين إمدادات الطاقة المستدامة للاحتياجات المحلية والمستقبلية أدت  الي خفض مستحقات الشركاء الأجانب خلال الفترة من يونية 2012 وحتى الآن بمقدار النصف بواقع  3مليار دولار.
 

وأضاف  الوزير خلال اعمال المؤتمرأن الحكومة وافقت على قانون الغاز الجديد لدعم الإطار التنظيمى لسوق الغاز فى مصر ويتيح للقطاع الخاص الدخول والمنافسة فى سوق الغاز الطبيعي.

 

وأكد الوزير أن مصر مؤهلة لأن تقوم بدور محورى فى مجال الطاقة إقليمياً بما لديها من كافة المقومات التى تؤهلها لتصبح مركز استراتيجى لتجارة الغاز الطبيعى والمساهمة فى دعم الاستقرار الإقليمي.

 

ومن جانبه أكد المهندس ايننوتشينسو تيتونى رئيس مؤتمر دول حوض البحر المتوسط  برافيينا فى كلمته أن صناعة البترول والغاز تشهد المزيد من التحديات يأتى على رأسها انخفاض الأسعار العالمية للبترول وتباطؤ الاقتصاديات الناشئة.
 

موضحًا أن صناعة البترول والغاز تهدف لإنشاء بيئة أمنة بأسعار طاقة معقولة لتلبية احتياجات التنمية الاقتصادية العالمية ، حيث من المخطط أن يصل عدد السكان إلى 9 مليار فى عام 2050 ، وذلك إلى جانب زيادة قدراتها فى مواجهة تحديات التغير المناخى والتى تطالب بالخفض الدائم فى انبعاثات ثانى أكسيد الكربون.
 

وأوضح المهندس أسامة البقلى رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر أن عقد المؤتمر فى مصر يحمل رسالة هامة للعالم وهى أن مصر تعمل حالياً لتحقيق آمال وتطلعات المتخصصين فى صناعة البترول من خلال الشركات المهتمة بصناعة البترول والغاز فى حوض البحر المتوسط ويتيح الفرصة لمناقشة الأبحاث المختلفة حول البحث والتنمية والتكنولوجيا الحديثة والتحديات المستقبلية فى قطاع الطاقة.
 

وقال الوزير في ختام كلمته أن قطاع البترول ممثلاً فى هيئة البترول وإيجاس وجنوب سيطرح خلال عام 2016، ( 3 ) مزايدات عالمية جديدة للبحث عن البترول و الغاز فى 27 منطقة برية وبحرية فى جميع مناطق مصر وأن المزايدة العالمية لهيئة البترول ستطرح قبل نهاية أبريل الحالى فى 11 منطقة،  منها  ( 6 ) مناطق فى الصحراء الغربية و ( 5) مناطق فى خليج السويس.

 

اقرأ أيضًا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان