رئيس التحرير: عادل صبري 09:23 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

على هامش زيارة أولاند.. ما هي شركة "ألستوم" الفرنسية؟

على هامش زيارة أولاند.. ما هي شركة ألستوم الفرنسية؟

اقتصاد

شركة "ألستوم" الفرنسية

على هامش زيارة أولاند.. ما هي شركة "ألستوم" الفرنسية؟

محمد الخولي 18 أبريل 2016 10:57

توقع وزارة الكهرباء المصرية اليوم، عددًا من الاتفاقات مع شركات فرنسية على هامش زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند إلى القاهرة التي بدأت أمس الأحد الموافق 17 إبريل، وتستمر إلى يوم 19 من الشهر الجاري.

 

ويضم وفد الرئيس الفرنسي إلى القاهرة، رئيس شركة "ألستوم" المتخصصة في مجالات الكهرباء.

 

وستوقع الشركة عقد إقامة محطة محولات المستثمرين، التي فازت بها شركة "ألستوم" الفرنسية بقيمة تقترب من 25 مليون دولار ويتم تنفيذها ضمن الخطة العاجلة التي تنفذها الشركة المصرية لنقل الكهرباء لمواجهة احتياجات الصيف المقبل.

 

الشركة الفرنسية ليس لها سمعة جيدة في مصر، خاصة بعد ما أعلنته وسائل الإعلام الأمريكية في ديسمبر 2014، حول القبض على عاصم الجوهري المدير التنفيذي السابق لشركة "بيجيسكو" استشاري محطات الكهرباء، في الولايات المتحدة، عقب تلقيه رشوى من الشركة الفرنسية لتسهيل حصولها على أعمال في مصر.

 

وأعلنت وزارة العدل الأمريكية، وقتها إقرار شركة "ألستوم" الصناعية الفرنسية بالتهمة المنسوبة إليها، بتقديم رشاوى لعدد من المسؤولين الحكوميين في بعض البلاد، ومنها مصر، وترتب على ذلك توقيع السلطات الأمريكية غرامة قدرها 772 مليون دولار على الشركة الفرنسية، وتعد من أكبر الغرامات التي تم توقيعها في التاريخ الأمريكي.

 

وقال أحد المسؤولين بالشركة القابضة لكهرباء مصر، آنذاك إن كل العمليات والعقود الموقعة بين الوزارة وشركات الكهرباء من ناحية، وشركة "ألستوم" الفرنسية لبناء محطات الطاقة من ناحية أخرى، سليمة لم يكتنفها شبهة فساد.

وأكد المصدر الذي رفض ذكر اسمه، لـ"مصر العربية"، أن كل العقود الموقعة مع "ألستوم" خضعت لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات، وبالتالي لا توجد أي مسؤولية جنائية على الوزارة أو الشركة القابضة.

 

وفيما يخص ما تم تداوله حول بدء النيابة العامة التحقيق في عقود الشركة الفرنسية الموقعة مع وزارة الكهرباء، أشار المصدر إلى أنها تحقيقات روتينية للتأكد من نزاهة العقود، وعدم وجود شبهة فساد.

 

بينما قال الدكتور محمد اليماني المتحدث باسم وزارة الكهرباء، إن كافة العقود التي وقعتها الوزارة مع الشركة الفرنسية ستتم مرجعتها، تحاشيًا لأي شبهة جنائية.

 

"ألستوم" تعمل في مصر منذ 30 عامًا، فيما أنشئت" ألستوم مصر" عام 2004، وهي شركة مساهمة مصرية مملوكة بالكامل لشركة "ألستوم" فرنسا.

 

وحصلت الشركة على مناقصات للبدء في إصلاح وتوريد المهمات المطلوبة، لإعادة تأهيل وتشغيل الوحدة البخارية بمحطة توليد شمال القاهرة، التي تعرضت للاحتراق في شهر أكتوبر 2014، وقدرت تكاليف إصلاحها بـ33 مليون جنيه.

 

أما في مارس 2014، حصلت الشركة على عقد صيانة وتجديد محطة كهرباء سمالوط بالمنيا، بتكلفة 52 مليون دولار.

 

وفي نوفمبر 2014، فازت" ألستوم" بعقد توريد وتركيب بقيمة 194 مليون جنيه، لوحدة توليد بمحطة محولات كهرباء جنوب حلوان جهد 500 كيلو فولت.

 

كما شاركت الشركة الفرنسية في مشروع محطة توليد كهرباء السويس، بقيمة 105 ملايين جنيه.

 

وتقدمت الشركة بالعرض الوحيد للفوز بعمليّة التوربينة البخاريّة لمشروع توليد الكريمات 3 بجنوب القاهرة ويستهدف إضافة 750 ميجاوات للشبكة المصرية، ضمن خطة توليد مدتها خمس سنوات، من 2007 حتى 2012.

 

وقامت الشركة بعمليات تطوير للسد العالي ومحطة أسوان، نتجت عنها فضائح فساد وإهمال في السد في 2007، وشاركت في تنفيذ مشروع مد خط غاز مشترك بين مصر والأردن عام 2003..

 

أما في فبراير 2014 أعادت ألستوم، تشغيل الوحدة البخارية بمحطة شمال القاهرة، طاقة 250 ميجاوات.

 

وكذلك حصلت الشركة على عقد إعادة تشغيل وحدة التبين، طاقة 350 ميجاوات، خلال شهر مايو 2014.

 

توجد الشركة الفرنسية للطاقة والسكك الحديدية في نحو مائة دولة حول العالم أهمها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وتعتبر "ألستوم" المورد الرئيسي للتقنيات المبتكرة والصديقة للبيئة لتوليد الطاقة الكهربائية ونقلها والنقل بالسكك الحديدية بالولايات المتحدة.

 

تم إدراج أسهم شركة ألستوم لأول مرة في بورصة لندن ونيويورك وباريس في يونيو عام 1998، وفي أعقاب إعادة الإعمار المالي للشركة التي تم في عام 2003، والذي تلى الأزمة المالية الحادة التي واجهتا وقتها بسبب ضعف المبيعات وتراكم الديون لأكثر من 5 مليارات دولار، ظلت الشركة مدرجة في بورصة باريس، لكن تم شطبها من بورصة لندن في نوفمبر 2003، وبورصة نيويورك في أغسطس 2004.

 

تعمل الشركة في مصر منذ 30 عاماً وفي المغرب منذ أكثر من 40 عاماً. ويعتبر مشروع ترام دبي ضمن أحدث مشروعات الشركة فى المنطقة.

 

تعرضت الشركة الفرنسية للطاقة والسكك الحديدية لضغوط منذ الأزمة المالية العالمية، وما ترتب عليها من تراجع الطلب على معدات الطاقة، ما دفع أعضاء مجلس إدارة شركة ألستوم، إلى الموافقة بالإجماع على العرض المقدم من شركة جنرال إلكتريك الأمريكية للاستحواذ على الشركة الفرنسية مقابل 17 مليار دولار أمريكي، و استكملت الصفقة بحلول مطلع عام 2015، بينما تعتزم الحكومة الفرنسية شراء 20٪ من حصة ألستوم من أجل حماية موقفها.
 

اقرأ أيضًا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان