رئيس التحرير: عادل صبري 08:41 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فشل اجتماع "أوبك" يهوي ببورصات الخليج في المنطقة الحمراء

فشل اجتماع أوبك يهوي ببورصات الخليج في المنطقة الحمراء

اقتصاد

انخفاض بورصات الخليج

فشل اجتماع "أوبك" يهوي ببورصات الخليج في المنطقة الحمراء

محمد الخولي 18 أبريل 2016 09:51

تراجعت أسواق الخليج بشكل جماعي، صباح جلسة اليوم الاثنين، مع تهاوي أسعار النفط عقب فشل التوصل لاتفاق بخصوص تثبيت إنتاج النفط الخام، وعدم حضور إيران للاجتماع.

 

يأتي هذا بعدما فشل منتجو النفط، أمس الأحد، في التوصل لاتفاق بشأن تثبيت الإنتاج في العاصمة القطرية الدوحة.

وهبط المؤشر العام في بورصة الرياض بالسعودية، السوق الأكبر عربيًا، 1.26%، فاقداً 80.64 نقطة، ليبلغ 633.91 نقطة.

 

واتجهت أغلب حركة البورصة اليوم في السعودية للبيع عقب فشل المحادثات لضبط أسعار النفط وتخمة المعروض، ما ترتب عليه تهاوي أسعار البترول لمستوى الـ40 دولار عقب تعافي الأسعار منذ العام الجاري.

 

وهبط خام برنت في مستهل تعاملات الاثنين إلى 41.3 دولار، وانخفض سعر الخام الأمريكي إلى 39.77 دولار للبرميل.

 

أما في الإمارات، هوى المؤشر العام لسوق دبي 1.7%، فاقداً 59 نقطة، بالغاً 3462.09 نقطة.

وسجل مؤشر أبوظبي تراجعاً أيضًا، بنحو 0.8% إلى 4519.36 نقطة.

 

أما مؤشر بورصة قطر، فقد تراجع بمعدل 68% ليصل إلى 10119.89 نقطة.


 

وانخفض مؤشر الكويت العام، بمعدل 0.62% ليصل إلى 5283.76 نقطة.

وتراجع مؤشر سوق مسقط 0.65%، ليبلغ 5697.75 نقطة.

بينما ارتفعت بورصة البحرين بنسبة 0.32%، بالغة 1126.89 نقطة.

 

واختتمت الدول المنتجة للنفط، مساء أمس، مشاوراتها في الدوحة؛ لبحث تجميد الإنتاج لتحقيق مزيد من إنعاش الأسعار، لكنه انتهى بدون التوصل إلى اتفاق.

 

وقال وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة، في تصريحات صحفية، إن ممثلي الدول المشاركة في اجتماع الدوحة من داخل "أوبك" وخارجها، خلصوا، عقب مشاورات استمرت ست ساعات، إلى أنهم بحاجة إلى مزيد من الوقت، للتشاور من أجل التوصل إلى اتفاق على تثبيت الإنتاج، بدون تحديد أي موعد لاجتماع جديد.

 

وأوضح الوزير القطري في ختام مشاورات، أن المسؤولين من نحو 15 دولة بينها أعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" أبرزها السعودية، ودول من خارج المنظمة أبرزها روسيا، لم يحددوا أي تاريخ لعقد اجتماع جديد.

 

وكان وزراء مشاركون في المفاوضات أعربوا في وقت سابق، أمس، عن تأييدهم اقتراح تجميد الإنتاج حتى أكتوبر المقبل، بهدف إرساء الاستقرار في الأسواق، ودعم الأسعار المتدنية بفعل فائض في العرض.

 

ورفضت إيران العائدة حديثًا إلى سوق النفط العالمي، أي تجميد لإنتاجها عند مستوى يناير، بما يعني بالنسبة إليها العودة إلى مستويات ما قبل رفع العقوبات الدولية عنها.

 

وكان انضمام إيران للاتفاق شرطًا وضعته السعودية لالتزام المملكة بالتجميد، وهو موقف كرره ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في تصريحات صحفية في نهاية الأسبوع.

 

وعلى رغم إعلان إيران بداية مشاركة ممثلها في "أوبك" باجتماع الدوحة، عادت وأكدت عدم حضورها بشكل كامل.

 

وقال وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنكنه، في تصريحات نقلتها وكالة سي إن إن، إن اجتماع الدوحة هو للجهات التي تريد المشاركة في خطة تجميد الإنتاج، لكن بما أنه ليس من المقرر أن توقع إيران على هذه الخطة، فإن حضور ممثل عنها إلى الاجتماع ليس ضروريًا.

 

اقرأ أيضًا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان