رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مشروعات الصعيد الصغيرة بعيدة عن مبادرة الـ200 مليار

مشروعات الصعيد الصغيرة بعيدة عن مبادرة الـ200 مليار

اقتصاد

جانب من اجتماع لجنة تنمية الصعيد باتحاد المستثمرين

رئيس مجلس تنمية الصعيد:

مشروعات الصعيد الصغيرة بعيدة عن مبادرة الـ200 مليار

امل نبيل 17 أبريل 2016 11:47

ذكر على حمزة، رئيس مجلس تنمية الصعيد بالاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تمثل 90٪‏ من حجم الاقتصاد المصري، وتضم 65% من حجم العمالة الموجودة. 


وتابع، خلال اجتماع مجلس تنمية الصعيد أمس السبت، أنه البنك المركزي المصري أطلق مبادرة لتشجيع تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة منذ ثلاث شهور، لافتا إلى أن محافظات الصعيد لم تشعر بالمبادرة ولم ستشعر وجودها.

وعن الوعي بالمبادرة، باعتبارها مبادرة قومية وليست محلية، أعلن حمزة أن مستثمري الصعيد بحاجة لمعرفة أبعاد المبادرة وطريقة التمويل التي تتيحها ابشكل مفصل واضح لتسهيل العلاقة بين المستثمرين والبنوك. 

وحول حالة التراخي السائدة في التعامل مع ملف حيوي بهذه الاهمية، ومباردة إنقاذ بهذه الخطورة، أشار حمزة ، أن تهيئة مناخ عمل المشروعات الصغيرة والمتوسطة بحاجة لبذل جميع أجهزة الدولة المعنية جهدها المنوط بها، سواء قوانين الاستثمار التي تترقب التحديث، أو آلية الشباك الواحد وعلاقتها بأزمة التراخيص المزمنة.

ولفت رئيس مجلس تنمية الصعيد لما يواجهه أهل الصعيد من مشكلة مع البنوك التي تشترط وجود التراخيص كإحدى الضمانات اللازمة للحصول على قرض تمويل. 

"معظم المشروعات المتوقفة بالصعيد بسبب غياب التمويل" كان تعليق حمزة على تغييب المبادرة عن الصعيد، معلقا بأن مبادرة البنك المركزى لتشجيع المشروعات الصغيرة و المتوسطة بفائدة تتراوح بين 5 إلى 7% تتحملها الدولة كتكلفة نفقة بديلة، بما يبلغ نحو 15 مليار جنيه فارق فائدة، لذا لابد من وجود آلية واضحة للحصول على التمويل.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان