رئيس التحرير: عادل صبري 07:49 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

Mary & Max: صداقة وحياة

Mary & Max: صداقة وحياة

نصوص

أنمي Mary & Max

Mary & Max: صداقة وحياة

دينا الأشرم 03 نوفمبر 2015 15:44

"منحنا الرب الأقارب، حمدا لله أننا نستطيع اختيار أصدقائنا"
إثيل ممفورد

 

Mary and Max ماري وماكس فيلم رسوم متحركة إسترالى، فيلم بطريقة الراوي، عرض لأول مرة عام 2009، في مهرجان صاندانس السينمائي Sundance Film Festival وفاز بجائزة آنسي كريستال في مهرجان آنسي الدولي لأفلام الرسوم المتحركة Annecy International Animated Film عام 2009، وأفضل فيلم رسوم متحركة في حفل توزيع جوائز الشاشة في آسيا والمحيط الهادئ في نوفمبر 2009.

ماري وماكس كوميديا سوداء مأخوذة عن قصة حقيقية، فشخصية ماكس مستوحاةٌ من صديقٍ نيويوركى بالمراسلة، لكاتب ومخرج الفيلم، تراسل معه لأكثر من عشرين عاما.
 

***

"يجب أن تُدركي يا ماري أنكِ لستِ كريم جمال سحري يمكنك دهانه على العالم للتخلص من تجاعيده"
 

***

تدور أحداث الفيلم في أستراليا (ملبورن) ونيويورك، في الفترة الزمنية مابين 1976 حتى 1994، حيث الصغيرة مارى البالغة من العمر 8 سنوات، وتعيش بأستراليا، مع والدتها المدمنة على الكحول، والتي تقضى معظم وقتها أمام التلفاز، وتسرق الأغراض من المحلات، ووالدها العامل بمصنع شاي، ويقضى وقت فراغه بغرفته الخاصة، يمارس هوايته المفضلة (تحنيط الحيوانات).

عائلة مارى فقيرة، حيث لا تستطيع شراء ألعاب أو ملابس جيدة لها، ودائما ما تتم مضايقة ماري من قبل زملائها في المدرسة بسبب الوحمة الموجودة على جبينها، بأنها فتاة قبيحة، بوحمة قبيحة، وعينين بلون الوحل.

ماري فتاة وحيدة، بدون أخوة أو أصدقاء، عدا صديقها " الديك"، أخبرها والداها أن وجودها في الحياة هو خطأ غير مقصود، بينما جد مارى قد أخبرها أنهم وجدوها في كأس بيرة.

ماري تبحث عن الصداقة، أقرب شيء لماري كصديق عدا "ديكها" هو جارها العجوز الذي توصل له البريد، لين هيسلوب، وهو محارب قديم كان قد خسر ساقيه في أحد السجون أثناء مشاركته في الحرب العالمية الثانية، وهو مصاب برهاب الخلاء، فلا يخرج من منزله أبدا.

وفي بحثها عن الصداقة، تقرر مارى القيام بالمراسلة، فتبحث في دليل الهاتف عن شخص نيويوركي تراسله، بغية معرفة سؤال بسيط تؤرقها معرفة إجابته: كيف يولد الأطفال؟ ويقع اختيارها بالصدفة على ماكس جيري هورويتز.
 

***

تم عرض الفيلم رسميا في صالات السينما في 9 أبريل، 2009، إلّا أنه لم يتم عرضه في أي سينما عامة في الولايات المتحدة، على الرغم من أنه قد تم عرضه في العديد من المهرجانات السينمائية الأمريكية، وعرض لفترةٍ وجيزةٍ في أحد مسارح الليامول في منطقة لوس أنجليس. وقد أتاح الموزع الأمريكي للفيلم FC Films الفيلم على شرائط فيديو.

كتب سيناريو الفيلم وأخرجه آدم إليوت Adam Elliot، وإنتاج ميلاني كومب في 2009. وقد قام بالأداء الصوتي لشخصية ماكس، الراحل فيليب سيمور هوفمان Philip Seymour Hoffman، الحائز على جائزة الأوسكار عن فيلم Capote، وتونى كوليت Toni collette في دور ماري، وهى ممثلة أسترالية حاصلة على عدة جوائز من معهد الأفلام الأسترالية، إريك بانا Eric Bana بدور داميان بابادوبلس، وهو ممثل أسترالي معروف، وفاز بعدة جوائز، واشترك بتمثيل عدة أفلام أهمها: ,Finding Nemo, Star Trek Black Hawk Down، رينى جيير Renée Geyer بدور فيرا لوران دينكل، ورينى مغنية أسترالية مختصة بموسيقى الجاز، كارولين شكسبير بدور الراوي في الفيلم.
 

***

"ماكس.. سبب مسامحتي لك هو أنك لست كامل، أنت غير كامل وكذلك أنا، كل البشر غير كاملين"
 

***

ماكس في الفيلم، رجل عمره 44 سنة، يعانى من السمنة المفرطة، ونوبات هلع، وإفراط في الطعام، جعلته غير قادر على تكوين علاقات قريبة مع الآخرين. ويُصنف ماكس من قبل المجتمع على أنه مريض عقلي. ماكس يخاف الحب، وحيد جدا لا يختلط مع المجتمع ليس لديه أصدقاء، سوى جارته العجوز، وسمكته هنري.

يقرر ماكس الرد على رسالة ماري ويصبح الاثنان أصدقاء. مع مرور الوقت تبدأ ماري بطرح العديد من الأسئلة حول حياة البالغين، مثل" كيف يولد الأطفال"، و" ما معنى الحب في الحياة"،   الأمر الذي يفاقم نوبات هلع ماكس مما يؤدي إلى دخوله إلى مصح عقلي لفترة من الزمن.

وأثناء تواجد ماكس بالمصح، يتم تشخيص إصابته بأنها "متلازمة إسبرجر"، وهي إحدى اضطرابات التوحد، ويُظهر المصابون بهذا المرض صعوبات كبيرة في تفاعلهم الاجتماعي مع الآخرين، مع رغبات وأنماط سلوكية مقيدة ومكررة، تماما كماكس، وبهذا أصبح ماكس يعرف لماذا لا يتأقلم مع الآخرين، ويعود لمراسلة ماري.
 

أنمي Mary & Max
 

بين ماري وماكس قواسم عديدة مشتركة، مثل "القبح"، ونبذ المجتمع لهم، وحب الشيكولاتة، ومتابعة البرنامج التلفزيوني (آل نوبلت).

ماكس يساعد مارى على فهم حياتها، ويواسيها، كما يفعل مثلا مع وحمة جبينها التي تتعرض للمضايقة من الجميع بسببها، وتسبب لها الإحراج، فيقول لها أن لون وحمتها بني كالشيكولاتة، فهذا وعد من الله بأن تكون ملكة الشيكولاتة يوم القيامة، و كم يتمنى أن يشاركها عملها في توزيعها ولكنه لن يدخل الجنة بسبب إلحاده!

تنشأ بين مارى وماكس، صداقة قوية، على مدى 18 عاما، صداقة ذات طابع خاص، تتخللها مواقف محزنة وسعيدة.
 

***

"لماذا يرمي الناس الطعام في الشارع، بينما هنالك الكثير من الأطفال، يموتون جوعا في الهند؟"
 

***

بلغت ميزانية الفيلم 8.24 مليون دولار أسترالي، وحقق إيراداتٍ بلغت 1,004,379 دولار في شباك التذاكر الأسترالية. وبلغت إيراداته عالميا 1,725,381 دولار.

كان الفيلم على قائمة الأفلام المرشحة لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في الأوسكار الثاني والثمانين، لكن في النهاية لم يتم ترشيحه، مع ذلك فقد حصل الفيلم على الجائزة الكبرى لأفضل فيلم رسوم متحركة في مهرجان أوتاوا الدولي للرسوم المتحركة لعام 2009، وفاز مناصفة مع فيلم كورالين Coraline بجائزة أفضل فيلم لعام 2009 في مهرجان آنسي الدولي لأفلام الرسوم المتحركة.
 


 

كثرة المشاهد الكوميدية بالفيلم من أبرز عيوبه، فقد أفقدت بعض المشاهد الدرامية قيمتها، مع هذا يظل مارى وماكس فيلما عميقا في مشاعر وأفكار شخصياته.

الفيلم كذلك يركز على حياة الانطوائيين، والمصابين بالتوحد، ويتساءل: من المخطئ في هذا، هل هو المصاب؟ أم من حوله هم السبب في انعزاليته وانطوائه؟

وكذلك يناقش الفيلم  الإهمال في مرحلة الطفولة، الصداقة، المضايقات، والتوحد (متلازمة إسبرجر)، والقلق والاكتئاب، والسمنة.

الفيلم يعتمد بنسبة قليلة على الحوار بين الأشخاص، وعوض هذا عن طريق الرسائل، والطريقة السردية للقصة، وامتلائه بالتفاصيل الصغيرة، وألوان المدن المستخدمة معبره عن طبيعة الشخصيات، حتى الروتين الممل القاتل في حياه ماكس، تم عرضه بجمال، ولمس تفاصيل الأشياء.

الفيلم  لمن فوق 18 عاما، نظرا لكآبته العميقة وحزنه.

الفيلم جميل كقصة وصورة وشخصيات، وموسيقى رائعة.

 


اقرأ المزيد:

North & South: دراما تاريخية غنية بالمشاعر الإنسانية

مسلسل Doctor Who: هدية بريطانيا إلى العالم

مسلسل Outlander: ملحمة الحب والحرب

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان