رئيس التحرير: عادل صبري 03:13 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

لماذا التطور علم وليس أيديولوجية؟

لماذا التطور علم وليس أيديولوجية؟

نصوص

الصفات المشتركة بين الأنواع أحد أهم أدلة التطور

علوم وتكنولوجيا

لماذا التطور علم وليس أيديولوجية؟

عمرو أيمن 22 سبتمبر 2015 21:34

في إحدى المرات وأنا أبحث، وجدت أحد الأعصاب الرئيسية في الزرافة وهو العصب الحنجري الراجع recurrent retropharyngeal nerve يملك تركيبا غريبا حيث ينزل على امتداد رقبة الزرافة ليلتف من حول الشريان الأورطي بجوار القلب ثم يصعد مرة أخرى لمسافة لا تقل عن متر و نصف المتر بلا حاجة واضحة لذلك المسار الطويل. لم أستطع فهم هذا المسار الغريب وقتها إلا في ضوء نظرية التطور وارتباط الثدييات في تطور هذا العصب بأسلافهم من الأسماك الأولية التي يقع قلبها في الرأس مما يتيح للعصب الالتفاف من حول الشريان الأورطي وتغذية مكانه المطلوب دون مسار شاق، ولكن مع التطور أخذ القلب في الانفصال عن مكانه في الرأس لكن بقي العصب على عهده القديم يسلك نفس المسار الذي كلفه مسافة تتجاوز الأمتار الثلاثة في حالة الزرافة.
 


 

مع مرور قرن ونصف القرن على ظهور كتاب أصل الأنواع لـدارون، ازدادت دراسة نظرية التطور أكاديميا، ولم يعد الاستدلال على صحة النظرية قاصرا على حجج دارون وملاحظاته، بل أصبح الاستدلال مبنيا على خمسة محاور تثبت النظرية. وكل محور له أسلوبه وآلياته وينبثق من أحد العلوم الحديثة، ولكنه ينتهي إلى نفس النتيجة التي أقرها دارون في كتاب أصل الأنواع حول الأصل المشترك للحياة كلها على سطح الأرض. فقد نستطيع إثبات نظرية التطور عن طريق دليل ما، ولكن عندما نقف أمام هذا الكم المتناغم من الأدلة فلا نستطيع سوى اعتبار التطور علما ملموسا علينا الإقرار بصحته ووقوعه ما لم يثبُت العكس. أما الاعتراضات الموجهة للنظرية فيجب أن تتطرق لكل هذه الأدلة لتنقدها عكس ما هو مشهور بين المعارضين من انتقادات مقتصرة على نقد أدلة دارون الأصلية لا على ما وصل إليه البحث العلمي الآن.

سنتحدث عن المحاور الخمسة من الأدلة التي تثبت اشتراك الحياة في سلف مشترك وُجد على سطح الأرض قبل 3.5 مليار سنة على أفضل تقدير، ويربط بين البكتيريا والنباتات والحيوانات، والتي تطورت عبر هذا التاريخ الطويل إلى كل هذا الكم الضخم من التنوع الموجود حولنا ونشاهده كل يوم.
 

المحور الأول: الحفريات

يشتهر مصطلح السجل الأحفوري بين دارسي نظرية التطور وذلك لاعتمادهم عليه في دراسة الكثير من الكائنات المنقرضة. وعلى الرغم من ندرة وصعوبة تكون الأحفورات إلا أننا نمتلك سجلا أحفوريا كبيرا لكثير من الكائنات المنقرضة.

تتوزع الأحفورات بين طبقات القشرة الأرضية المختلفة، ووفقا للجيولوجيا فإن كل طبقة من هذه الطبقات تكونت في فترة معينة من تاريخ الأرض لتتراكم فوق بعضها. وعن طريق هذه الفكرة البسيطة يمكننا حساب العمر التقديري للأحفورة وتقدير الفترة التي ظهر فيها هذا النوع المنقرض من الكائنات عن طريق تحديد زمن تكون الطبقة التي ترسبت فيها الأحفورة. ولا يتوقف الأمر على هذا، بل يبدأ العلماء في دراسة نتائج البحث وفقا للنظرية والمعلومات المتوفرة حول الكائنات. وفي الحقيقة فالمعتاد هو أن الحفرية الموجودة في أحد الطبقات لا يتم رصدها إلا في هذه الطبقة وهذا يدعم كثيرا فرضية التطور عن تغير الكائنات ومقاومتها للضغوط التي حولها.

أما لو ظهر أرنب على سبيل المثال في طبقة تشكلت في فترة قبل ظهور الثدييات فهذا الاكتشاف سيعد بالتأكيد ردّا قويا على نظرية التطور؛ لكن إلى هذه اللحظة لم يحدث أن تم اكتشاف أحفورة خارج إطارها الزمني بشكل يدحض النظرية. بل الترتيب المنطقي الذي يبدأ باللافقاريات البسيطة والأسماك الأولية ثم يرتقي إلى البرمائيات والزواحف ثم الطيور والثدييات، هو السائد ويطابق أي اكتشاف أحفوري جديد.

بعض السجلات الأحفورية لبعض الكائنات كأسلاف الحوت متكاملة بشكل مذهل، ويممكننا رصد خطوات تطور الحوت من أحد الحيوانات الثديية الشبيهة بالكلب إلى حيوان ثديي بحري خطوة خطوة،  وهو ما يسمى رصد الأحفورات الانتقالية.
 

السجل الأحفوري
(السجل الأحفوري)

 

<a class=نظرية التطور" src="/images/ns/263682218dfc7981ea63279902b03d0a81fd114df.jpg" style="width: 290px; height: 174px;" />
(حفرية انتقالية بين الديناصورات والطيور، أركيوبتريكس)

 

المحور الثاني: الصفات المشتركة phylogenetic

كما سبق وأشرنا إلى أن الحياة كلها منبثقة من أصل واحد، فكل مجموعة تتشابه وتحمل صفاتًا مشتركة ناتجة من السلف المباشر المشترك بينهم جميعا، وهو ما يتم دراسته بشكل واسع لتصنيف الكائنات الحية على أساسه.

فالثدييات كلها تنجب وترضع صغارها وتمتلك شعرا أو فروا يغطي جسدها، وهذه الصفات المشتركة تشير بقوة لأصل مشترك بين الثدييات تطورت فيه هذه الصفات وقام بتوريثها لهذا الكم الكبير من الفصائل المختلفة. وما يؤكد هذه الفرضية هو أنه لا يوجد كائن حي خارج الثدييات يمتلك هذه الصفات، فلا يوجد طيور تلد صغارها أو زواحف تمتلك فروا طبيعيا على جلدها من الخارج.

أما امتلاك كائن حي لصفتين تنتميان لمجموعتين متباعدتين من الكائنات مثل امتلاك البطة لفرو أو امتلاك الإنسان جناحين، فهذه الصفات تعد دحضا لنظرية التطور، لا داعمة لها. لأنها تهدم فكرة الصفات المشتركة بين الكائنات المتقاربة، وهو ما لم يجده العلم حتى الآن.

وبعض الكائنات كالخفاش تنتمي إلى الثدييات ولكنها تمتلك جناحا للطيران، وهي صفة تبدو في الظاهر أنها تنتمي إلى الطيور لا الثدييات، ولكن التركيب التشريحي لعظام الخفاش والجناح المغطى بالجلد لا الريش يؤكدان تطور هذه الصفة بشكل مستقل عند الخفاش، وأنه لم يرثها كما هي من أحد أسلافه. فالانتقادات التي توجه للنظرية عند نقد هذا الدليل تخطئ في الخلط بين الصفات الموروثة والمتطورة. فهذا المحور من الأدلة يدرس الصفات الموروثة كما هي، أي امتلاك أجنحة بريش وبنفس التركيب التشريحي للطيور في حالتنا هذه، أما حالة الخفاش فهي مختلفة تماما و متطورة على حدة.
 

الصفات المشتركة
(الصفات المشتركة)

 

المحور الثالث: علم الوراثة Genetics

تتكون الحياة كلها من نفس الشفرات الوراثية التي تتكون من 4 أنواع من القواعد الأمينية تختلف في ترتيبها لتقوم بتشكيل عدد ضخم جدا من الجينات المختلفة والوظائف المختلفة. وهذه الحقيقة ترجح اشتراك الحياة كلها في أصل مشترك واحد امتلك لأول مرة هذا التكوين الفريد للحمض النووي وقام بتوريثه إلى أن وصل لنا الآن.

وكلما تقاربت العلاقة بين كائنين واتفقت صفاتهم الأساسية، زاد تشابه جيناتهم وحمضهم النووي DNA معا، وهو ما يؤكد ارتباطهم بسلف مشترك كالعلاقة بين الإنسان والشامبانزي التي تتجاوز 98% من التشابهات بين الجينات وغيرها، ولكن الأمر لا يتوقف على مجرد التشابه بل هناك عدة أمور تؤكد بشكل قاطع وجود سلف مشترك بين أي كائنين متشابهين عن طريق الجينات.
 

أولا: الجينات المعطلة Pseudo genes

وهي جينات فقدت مع الوقت وظيفتها ولكن بقيت موجودة في الشفرة الوراثية للكائن الحي، مثل الجينات المسئولة عن تخليق فيتامين C في الكائنات الحية. فكثير من الكائنات الحية تستطيع تخليق فيتامين C داخل جسدها بفعل أحد الجينات التي تعطلت ولكنها بقيت موجودة في الشفرة الوراثية عند الرئيسيات مثل الإنسان والقردة العليا مما يدفعهم إلى الحصول على فيتامين C من الغذاء بشكل ضروري، ونقصانه يعرضهم إلى الأمراض. لا سبب واضح لوجود مثل هذه الجينات المعطلة إلا عن طريق السلف المشترك.

 

ثانيا: الريتروفيروسات ERV

وهي أنواع من الفيروسات تسبب إصابات مباشرة للحمض النووي. فإذا حدثت إصابات بالجين الفيروسي داخل الشفرة الوراثية للحيوان المنوي أو البويضة يتم توريث هذه الإصابة للأجيال اللاحقة. ومن هنا نجد العديد من الفصائل المختلفة بعد فترة طويلة من الزمن تحمل نفس الإصابات بالريتروفيروسات في نفس المكان بالضبط مما يؤكد أنها ورثتها من سلف مشترك أصيب من قبل.
 

<a class=نظرية التطور" src="/images/ns/89193623432d0d0614c029ea2fe934f17cfd4268b.jpg" style="width: 620px; height: 488px;" />
(الريتروفايروسات تهاجم الحمض النووي الأساسي للخلية الحية)

 

ثالثا: اندماج الكروموسومات

وهي ظاهرة حدثت في كروموسومات الإنسان. فالإنسان يمتلك 46 كروموسوم وباقي القردة العليا 48 كروموسوم. والسبب في ذلك هو أن زوجي الكروموسومات رقم 1 و 2 قاما بالاندماج معا في الإنسان مع الحفاظ على الصفات الوراثية التي تمثلها مما سمح باستمرار حياة الإنسان دون أي مشكلة تذكر. وهذا يعتبر تأكيدا على ارتباط الإنسان بالقردة العليا عن طريق سلف مشترك، لا سيما وهناك أدلة مباشرة على هذا الالتحام يمكن رصدها في الكروموسوم الإنساني الحالي.
 

<a class=نظرية التطور" src="/images/ns/119792521670097364a490b7155a7819b70bf192b.png" style="width: 232px; height: 153px;" />
(اندماج كروموسومين مع بقاء أدلة الاندماج التي توضح بداية ونهاية كل كروموسوم واضحة باللونين الأحمر والأزرق)

 

المحور الرابع: البقايا التطورية

في جسد كل كائن بقايا من الكائنات السابقة له. وبعض هذه البقايا تشكل صفات لا يستخدمها الكائن، وهذا ما يهمنا في هذا المحور. فالصفات غير الضرورية التي يمكن للكائن الاستغناء عنها لا تعبر إلا عن وراثة من سلف مشترك، فلا سبب واضح يضعها داخل جسده بلا وظيفة خاصة بها. فالأجنحة بالنسبة للنعام تؤكد انتماء النعام للطيور لكن وظيفة الجناح الأساسية غير موجودة لأن وزن النعام يمنعه من الطيران. أو عظام الحوض والقدم عند الحيتان الموروثة من سلفه الثديي رباعي الأقدام. أو الزائدة الدودية عند القردة العليا. كلها تركيبات لا تؤدي وظيفة في ذاتها في حياة الكائن حتى لو امتلكت وظائف فرعية، لكن يمكن الاستغناء عنها. وبالتالي لا سبب يفسر وجودها سوى السلف المشترك.
 

المحور الخامس: علم الأجنة

يؤكد علم الأجنة على فكرة السلف المشتركة. فهو يرصد في الفترات الأولى من عمر الأجنة تطورات متشابهة في كثير من الكائنات. فيمتلك الأجنة في مراحل نموهم الأولى، في الإنسان مثلا ذيلا، وفي الدلافين تمتلك الأجنة أقداما ثم تختفي مع الوقت بعد أن يتم تفعيل الجين المسئول عن تثبيط نموها.

ويحدث صدفة أن لا يمتلك بعض أفراد فصيل معين الجين المثبط للصفات الموروثة، فتظهر عليهم صفات لا تظهر على نفس نوعهم، كأن يولد طفل بذيل. ومن الممكن أن يتكون الذيل من فقرات صغيرة وعضلات لتحريكها. أو يولد بشعر كثيف كالقردة. أو يولد حوت أو دولفين بقدم. وكل هذا يسمى التطور العكسي Atavism.
 

<a class=نظرية التطور" src="/images/ns/1637029290e7e4e3d9c8b0f5b4ba60d8233b941aea.jpg" style="width: 183px; height: 275px;" />
(نمو شعر كثيف على جسد الطفل بسبب تثبيط الجين المسئول عن إيقاف نمو الشعر تماما كالقرود)


 

<a class=نظرية التطور" src="/images/ns/26258327814cd4f2b9a45306fce22a1e6b93589a8.jpg" style="width: 337px; height: 149px;" />
(ظهور زائدة جلدية لأحد الاطفال بسبب تثبيط الجين المسئول عن إيقاف نمو الذيل)

 

في النهاية، دعم نظرية التطور ليس إلا دعما للعلم ولا يتطلب أي تملص من الالتزام الديني أو الأخلاقي، لكنه مهم جدا لفتح الكثير من الأبواب لفهم الإنسان والطبيعة حوله، والتغلب على جوانب كثيرة من الأمراض المستعصية عليه حتى الآن.

 


Evidence_of_common_descent

The Evidence For Evolution Made Easy (HD)

 


اقرأ المزيد:

نظرية التطور ببساطة واختصار

تاريخ الأرض: تهيئة الأرض وتطور الحياة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان