رئيس التحرير: عادل صبري 03:29 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"عام من الإنجازات": كيف قيّم السيسي أداءه في عام

عام من الإنجازات: كيف قيّم السيسي أداءه في عام

متابعات

عام من الإنجازات

عام من السيسي (2)

"عام من الإنجازات": كيف قيّم السيسي أداءه في عام

مهند حامد شادي 06 يونيو 2015 21:02

أصدر المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية تقريرا عن تقييم أداء السيسي خلال عام عنوانه "عام من الإنجازات"، نحاول في هذا التقرير إستعراض أهم ما جاء في هذا التقييم كما تم نشره في الصحف، والذي يعبر عن تقييم نظام الحكم لأداءه.

 

لماذا ترشح السيسي وكيف؟

 

يبدأ التقرير بالحديث عن أن ترشيح السيسي لنفسه جاء "استجابة لمطلب شعبى من جانب جموع الشعب المصرى، التى رأت فيه رجل الدولة القادر على قيادة مصر فى فترة عصيبة" مع التأكيد علي أن هذه المطالب بالترشيح كانت "من مختلف القوى السياسية والشعبية".

 

ثم يشرح التقرير كيف أن المشير عبد الفتاح السيسي قد "تنازل" عن بذلته العسكرية التي وصل فيها من خلال مجهوده إلي أعلي المراتب والمناصب.

 

كيف تعاطي السيسي مع مسألة ترشيحه؟

 

يستطرد التقرير في إيضاح أن السيسي بعد "إستجابته" لمطالب ترشيحه، فلقد تحمل "مسؤوليته الوطنية لقيادة الدولة المصرية والعبور بها إلى المستقبل لتحقيق الأمن و الاستقرار وبناء دولة مدنية ديمقراطية حديثة". وفي هذا الإطار فقد كان – أي السيسي - "صادقاً مع نفسه ومع المصريين حين أعلن بوضوح أن حجم التحديات التى تواجه الدولة كبير على كافة المستويات سياسياً واقتصادياً وأمنياً واجتماعياً، كما أكد على أن مواجهة هذه التحديات لا يأتى إلا بتضافر جهود المصريين جميعاً واصطفافهم".

 

الانتخابات الرئاسية

 

وصف التقرير الانتخابات الرئاسية بأنها "نزيهة وشفافة شهد لها الجميع بذلك فى الداخل والخارج"، ثم يضيف التقرير بأن السيسي قد حرص علي أن "يبعث أول رسائله إلى العالم بأن مصر المستقبل تُصنع بإرادة المصريين من خلال حفل تنصيب شهد حضوراً دولياً وإقليمياً غير مسبوق" ، ووصف التقرير حلف اليمين أمام المحكمة الدستورية بأنه غير مسبوق. بينما وصف خطاب السيسي آنذاك  بأنه كان "بمثابة وثيقة عهد بينه وبين المصريين بلور فيه رؤيته التى تتلخص فى الحفاظ على الدولة المصرية واستعادة بناء مؤسساتها على أسس ديمقراطية حديثة".

 

ما هي التحديات التي واجهت السيسي في بداية حكمه؟

 

يستعرض التقرير أهم التحديات التي واجهت السيسي في بداية عهده، فيذكرها كالآتي:

 

  • مقاطعة أغلب الدول الغربية والأفريقية للنظام فى مصر وصلت إلى تعليق عضوية مصر بالاتحاد الإفريقى.
     
  • وصول الاحتياطى النقدى إلى أقل مستوياته ليصل إلى 15 مليار دولار.
     
  • تنامى الإرهاب فى سيناء وبكل أنحاء الجمهورية بشكل كبير.
     
  • ارتفاع معدل التضخم ليصل إلى 9% تقريبًا.
     
  • انخفاض التصنيف الائتمانى لمصر إلى درجة caa1 وهى أقل درجات التصنيف.
     
  • وصول معدل البطالة إلى نسبة 13.4 %.
     
  • عجز فى إنتاج الكهرباء بلغ 4000 ميجا.
     
  • ارتفاع معدلات الجريمة فى مصر بشكل غير مسبوق "تضاعف جرائم الخطف بنسبة 4 مرات، جرائم السطو المسلح 12 مرة، وسرقة السيارات 4 مرات".
     
  • بالإضافة إلى المشاكل المزمنة التى تنامت على مدار عقود من الفساد والإهمال وفى مقدمتها التعليم والصحة والزراعة والصناعة وترهل الجهاز الإدارى.
     
  • أوضاع إقليمية متوترة فى ظل نمو وازدهار التنظيمات الإرهابية فى المنطقة وحول حدود الدولة المصرية.
     
  • انهيار المفاوضات بين مصر وأثيوبيا فيمل يتعلق بملف سد النهضة.

 

انجازات السيسي

 

قناة السويس

 

يشير التقرير أن المشروع – الذي تم إطلاقه خلال فترة 60 يوم منذ تولي السيسي- قد تخطي " عوائده الاقتصادية المتمثلة فى زيادة الدخل القومى ليصبح علامة بارزة تدلل على قدرات المصريين على الإنجاز والتحدى". ويقدم التقرير كشف الإنجاز الخاص بالحفر وذلك بقوله أن " الحفر الجاف انتهي بنسبة 100% فى أزمنة قياسية وتبدأ بعد ذلك أكبر عملية تكريك فى التاريخ بإمكانيات 41 كراكة".

 

الشبكة القومية للطرق

 

يقول التقرير بأنه قد تم التنفيذ بمعدلات بلغت حوالى 50% من الأعمال المستهدف.

 

محدودي الدخل

 

يعدد التقرير الإجراءات التي تم إتخاذها من أجل محدودي الدخل، فيذكر الآتي:

 

  • تطبيق الحد الأدنى للأجور منذ يناير الماضى ليكون 1200 جنيه للفرد، باعتمادات 9 مليارات جنيه من الموازنة العامة.
     
  • تطبيق منظومة الخبز الجديدة لتضمن وصول الدعم إلى مستحقيه وصرف السلع الأساسية على البطاقة التموينية بنظام النقط بكافة محافظات الجمهورية والتى استفاد منها 22 مليون أسرة وتم دعمها بمبلغ 375 مليون جنيه شهرياً.
     
  • قام الصندوق الاجتماعى للتنمية بضخ مبلغ 1.2 مليار جنيه لتمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر لمحدودى الدخل بإجمالى 73.3 ألف مشروع.
     
  • تشغيل حوالى 165 ألف عامل من العمالة غير المنتظمة "عمال اليومية".
     
  • إطلاق مبادرة "مصر بلا غارمات" لتحقيق الأمن الاجتماعى. والتى تم تنفيذ المرحلة الأولى منها وخروج الدفعة الأولى من الغارمات فى مارس الماضى.
     
  • البدء فى تنفيذ المشروع القومى للقرى الأكثر احتياجاً ودعمه بـ500 مليون جنيه من صندوق تحيا مصر. وتم دعم مبادرة شباب "اسمعونا.. فيه أمل" لتحقيق مشاركة مجتمعية فى هذا المشروع وبالتعاون مع كافة جمعيات العمل الأهلى فى مصر، وهو الأمر الذى يحدث لأول مرة فى مصر.
     
  • وارتباطاً بمشروع تنمية القرى الأكثر احتياجاً. تم تنفيذ المرحلة الأولى لمبادرة الرئيس لتوزيع 10 آلاف رأس ماشية على الأسر الأكثر احتياجاً بهذه القرى. وسيتم البدء فى تنفيذ المرحلة الثانية فى غضون الشهر الحالى.
     
  • رفع قيمة معاشات الضمان الاجتماعى للأسر الفقيرة بنسبة 50%، ودعم الأسر الفقيرة نقدياً بمبلغ 6.7 مليار جنيه ليصل عدد الأسر المستفيدة حوالى 2.6 مليون أسرة.
     
  • إسقاط الديون عن 86 ألف فلاح من المديونين بأقل من 10 آلاف جنيه بإجمالى 200 مليون جنيه.
     
  • تخصيص مبلغ 18 مليون جنيه من ميزانية وزارة الأوقاف لمساعدة عدد من الأسر الفقيرة والمعدمة بلغ إجمالى المستفيدين منها حوالى 109 آلاف مواطن.

 

تمكين الشباب

 

يشير التقرير إلي لقاءات متعددة للسيسي مثل لقاءه بـــــ"شباب أكاديمية البحث العلمى، وشباب المبادرات المجتمعية"، ورعايته لمبادرة شباب "اسمعونا فيه أمل، وشباب الإعلاميين، وشباب خريجى الجامعات الأجنبية T20، وشباب الجاليات المصرية بالخارج، وشباب المبتكرين فى مجال تكنولوجيا المعلومات". كما تعد رئاسة الجمهورية – طبقا للتقرير- مشروعاً لتأهيل الشباب سياسياً ومجتمعياً بقدرة استيعابية حوالى 2000 شاب سنوياً.

 

ويصف التقرير الصورة السيلفي الشهيرة في ختام المؤتمر الاقتصادي بأنها "دليلاً واضحاً على ارتباط الرئيس بالشباب وتشجيعه لهم ،كما حرص على وجودهم إلى جواره فى كافة المناسبات التى يحضرها".

 

وفيما يخص الشباب والرياضة يوضح التقرير الآتي:
 

  • تنفيذ عدد 409 ملاعب خماسية وقانونية بإجمالى تكلفة 274.5 مليون جنيه.
     
  • الانتهاء من تطوير مركز شباب الجزيرة بتكلفة 150 مليون جنيه.

 

السياسة الخارجية

 

أما في مجال السياسة الخارجية فيقدر التقرير عدد الزيارات الخارجية بحوالي 27 زيارة شملت دولاً أفريقية وعربية وأوروبية والولايات المتحدة والصين. وكذلك استقبل السيسي 15 من رؤساء وملوك وأمراء الدول.

 

وقد نتج عن هذا نتائج إيجابية بارزة – طبقا للتقرير – أهمها :

 

  • استعادة عضوية مصر فى الاتحاد الإفريقى، واستعادة الدور المصرى فى إفريقيا.
     
  • ترشح مصر لعضوية مجلس الأمن.
     
  • عقد صفقات اقتصادية وعسكرية مع العديد من الدول "فرنسا، والصين، وروسيا، واليونان، وقبرص".
     
  • توقيع اتفاق إعلان المبادئ بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة.
     
  • اعتراف دولى بإرادة المصريين فى ثورة 30 يونيو.

 

الملف الاقتصادي

 

وفي الملف الاقتصادي يورد التقرير العديد من الأرقام كما يلي:

 

  • ارتفاع معدلات النمو الاقتصادى لتبلغ 5.6% خلال النصف الأول من العام الحالى مقارنة بمعدل نمو بلغ 1.2% خلال نفس الفترة من العام الماضى.
     
  • انخفاض عجز الموازنة العامة للدولة خلال العام المالى 2014/2015 إلى حوالى 10.5% من الناتج المحلى مقابل 12.8% فى العام السابق. ومع استبعاد المنح الخارجية خلال عامى المقارنة فإن الخفض المتحقق فى عجز الموازنة يعتبر أكثر تأثيراً.
     
  • ارتفاع الحصيلة الضريبية خلال الشهور الـ9 الأولى من العام المالى الحالى. حيث سجلت الإيرادات الضريبية حوالى 204.9 مليار جنيه بزيادة 36 مليار جنيه عن نفس الفترة من العام السابق.
     
  • ارتفاع صافى تدفقات الاستثمار الأجنبى المباشر خلال الربع الأول من العام المالى 2014 / 2015 إلى حوالى 1.8 مليار دولار مقارنة بحوالى 745.4 مليون دولار خلال الربع الأول من العام المالى 2013 / 2014.
     
  • ارتفاع التصنيف الائتمانى لمصر لأول مرة منذ عام 2011 من مؤسسة فيتش لدرجة B مع الإبقاء على النظرة المستقبلية للاقتصاد عند الوضع "مستقر".
     
  • بلغ عدد الشركات الجديدة التى تم تأسيسها خلال النصف الأول من العام المالى 2104 / 2015 حوالى 4673 شركة برؤوس أموال 7.9 مليار جنيه تقريباً مقابل 3683 شركة برؤوس أموال حوالى 4.8 مليار جنيه.
     
  • بلغ عدد الشركات التى شهدت توسعات خلال النصف الأول من العام الحالى 752 شركة بزيادة 100 شركة عن العام الماضى.
     
  • وفى مجال استعادة الحركة السياحية إلى مصر كونها أحد أهم مصادر الدخل القومى المصرى. فقد تم وصول 9.3 مليون سائح بزيادة مقدارها 25.8 عن العام الماضى والذى أدى بدوره إلى وصول الإيرادات السياحية إلى 6.7 مليار دولار بزيادة مقدارها 49%.

 

أما عن القطاعات والمجالات الاقتصادية المختلفة فيوضح التقرير ما يلي:

 

الصناعة

 

  • قام الصندوق الاجتماعى للتنمية بضخ مبلغ 1.2 مليار جنيه لتمويل حوالى 73 ألف مشروع صغير ومتناهى الصغر "الفترة من يوليو إلى ديسمبر 2014".
     
  • تشجيع التصدير من خلال صرف مبالغ لرد أعباء الصادرات بلغت 1.9 مليار جنيه حصلت عليها 1794 شركة، بلغت قيمة صادراتها حوالى 33 مليار جنيه.
     
  • تطوير وترفيق المناطق الصناعية بـــ22 محافظة بمبلغ 75 مليون جنيه.
     
  • تشجيع الصناعات المحلية من خلال إصدار القرار الجمهورى بقانون لتفضيل المنتجات المصرية فى التعاقدات الحكومية.

 

الطاقة الكهربية

 

تم ضخ 3.6 جيجا إلى الشبكة فى إطار تنفيذ الخطة العاجلة لإصلاح منظومة الكهرباء. بالإضافة إلى التعاقد على 1300 ميجا وبدء التنفيذ فعلياً.

 

البطالة

 

  • توفير 260 ألف فرصة عمل بالقطاعين العام والخاص.
     
  • تشغيل 165 ألف عامل من العمالة غير المنتظمة وصرف مبلغ 2.8 مليون جنيه كإعانات لـــ24 ألف عامل منهم.
     
  • صرف مبلغ 35.3 مليون جنيه إعانات للعاملين بالشركات المتعثرة.
     
  • تدريب 1512 متدربا لسوق العمل، كما تم قياس مستوى لـ68 ألف عامل وعاملة.
     
  • إعادة تأهيل 900 امرأة لسوق العمل.
     
  • وفى إطار إحكام منظومة الرقابة والمتابعة. تم تفتيش 270 ألف منشأة، وضبط 60 ألف مخالفة لقوانين العمل.

 

الإسكان والتنمية العمرانية

 

  • تنفيذ 67 ألف وحدة سكنية من خلال مشروع الإسكان الاجتماعى باستثمارات قدرها 9.5 مليار جنيه.
     
  • جارى تنفيذ 173 ألف وحدة باستثمارات قدرها 23 مليار جنيه.

 

قطاع النقل والمواصلات

 

السكك الحديدية:

 

  • إعادة الحركة لخطوط السكك الحديدية بنسبة 98 %.
     
  • تطوير 12 قطار بإجمالى 108 عربة.
     
  • التعاقد على تصنيع وتوريد 212 عربة مكيفة جديدة "درجة أولى، وثانية"، بتكلفة 2.3 مليار جنيه، وتم شحن 20 عربة بالفعل.
     
  • إجمالى المزلقانات التى عمل تطوير شامل لها بلغ 103 مزلقان بتكلفة إجمالية بلغ 650 مليون جنيه.
     
  • الانتهاء من إنشاء 9 أعمال صناعية "8 كبارى، ونفق" فوق المزلقانات لتفادى الحوادث بإجمالى تكلفة بلغ 1.4 مليار جنيه بمناطق "بشتيل، والشون، وطلخا الضوئى، وأرض اللواء، والبدرشين، ومحلة روح، والرياح التوفيقى الغربى، والمحاميد قبلى، والثلاثينى بالإسماعيلية".
     
  • تم الانتهاء من أعمال تجديد السكة ومكوناتها بإجمالى أطوال 235 كم وبتكلفة 509 ملايين جنيه.
     
  • تم الانتهاء من غلق 1447 مزلقانا غير قانونى "عشوائى" من إجمالى 1560 مزلقانا.

 

مترو الأنفاق:

 

  • بدء تشغيل 4 قطارات جديدة على الخط الثانى للمترو.
     
  • توريد 2 قطار من إجمالى 20 قطارا جديدا متعاقد عليهم من الجانب الكورى بتكلفة بلغت 2.3 مليار جنيه لصالح الخط الأول "ضغط البرنامج الزمنى ليتم توريد قطار كل شهر بدلاً من قطار كل شهرين".
     
  • توريد 3 عربات وسط بتكلفة بلغت 33 مليون جنيه.
     
  • الانتهاء من تطوير 14 قطارا للمترو بتكلفة بلغت 60 مليون جنيه.
     
  • الطرق والكبارى: بلغت إجمالى تكلفة مشروعات إنشاء وصيانة الطرق والكبارى 3.2 مليار جنيه، بالإضافة إلى مشروع الشبكة القومية للطرق بإجمالى 3200 كم.

 

الموانئ:

 

  • تطوير ميناء الغردقة لاستيعاب 700 ألف راكب سنوياً بتكلفة بلغت 205 مليون جنيه.
     
  • تطوير ميناء نويبع البحرى لاستيعاب 1.7 مليون راكب سنوياً وافتتاحه بقيمة إجمالية 400 مليون جنيه.
     
  • إعادة تشغيل الخط الملاحى بين مصر والسعودية "بورتوفيق ضبا" بعد توقف دام لمدة 8 سنوات.
     
  • بناء وتوريد 2 قاطرة بحرية، و2 لنش إرشاد للعمل بموانئ البحر الأحمر بتكلفة بلغت 110 ملايين جنيه.
     
  • تطوير الأرصفة الجديدة المخصصة للبضائع بميناء دمياط بتكلفة 142 مليون جنيه.
     
  • وفى مجال تطوير الموانى البرية تم افتتاح ميناء قسطل البرى بين مصر والسودان على مساحة 45 ألف متر بتكلفة 79 مليون جنيه.

 

الرى والموارد المائية

 

  • تطوير منظومة الصرف الصحى المغطى والمكشوف لإجمالى مساحات زمام بلغت 125 ألف فدان على مستوى الجمهورية بتكلفة بلغت 372 مليون جنيه.
     
  • إزالة 13 ألف مخالفة وتعدى على المجارى المائية "مخالفات رى".
     
  • إطلاق الحملة القومية لإنقاذ وحماية نهر النيل، وتم بالفعل إزالة 3325 مخالفة وتعدى على نهر النيل.
     
  •  حفر 37 بئرًا جوفيا لاستصلاح مساحة 10 آلاف فدان بالفرافرة.

 

البترول

 

توقيع 24 اتفاقية جديدة بقيمة 10.2 مليار دولار. وتخفيض مستحقات شركات التنقيب من 6.3 مليار دولار إلى 3.2 مليار دولار. توصيل الغاز الطبيعى إلى 700 ألف وحدة سكنية. واستقبال أول سفينة غاز لاستقبال وتخزين شحنات الغاز المسال وإعادته إلى الحالة الغازية.

 

الحالة الأمنية ومواجهة الارهاب

 

يستعرض التقرير ما تم في مواجهة الارهاب والحالة الامنية كما يلي

 

  • ضبط 254 بؤرة إرهابية، وتحرك إخوانى، بإجمالى 1671 متهما. وعدد العناصر التى تم تصفيتها 30 عنصرًا إرهابيًا.
     
  • ضبط 2821 بؤرة إجرامية بإجمالى حوالى 38 ألف متهم.
     
  • كشف غموض 154 جريمة خطف.
     
  • تنفيذ حوالى 6 مليون حكم.
     
  • ضبط 87 ألف قطعة سلاح أبيض.
     
  • ضبط 464 عبوة ناسفة، و247 سلاح نارى، و182 سلاح خرطوش، و19 حزامًا ناسفا.
     
  • ضبط 1682 تشكيلًا عصابيًا.
     
  • ضبط 5766 سيارة مبلغ بسرقتها.
     
  • ضبط 1170 حادثة قتل عمد، 621 سرقة بالإكراه، 661 هتك عرض، 94 اغتصاب.
     
  • ضبط 43 ألف قضية مخدرات "تعاطى، وإتجار".
     
  • تنفيذ إزالة 111 ألف حالة تعدى على الأراضى الزراعية.
     
  • ضبط 322 قضية تزوير وتزييف.

 

التعليم ما قبل الجامعى

 

  • إنشاء 5368 حجرة دراسية.
     
  • الإنتهاء من إنشاء 71 مدرسة فى المناطق الأكثر احتياجاً "منحة من دولة الإمارات".
     
  • الإنتهاء من بناء أسوار لـــ222 مدرسة بكافة أنحاء الجمهورية، كما تم إنشاء 60 محطة طاقة شمسية على أسطح المبانى المدرسية من خلال مشروع طموح لتغطية 1200 مدرسة خلال 3 سنوات.
     
  • إنشاء مركز للابتكار والإبداع للاهتمام بالموهوبين والمبتكرين مع إنشاء قاعدة بيانات خاصة بالبحث العلمى للتعليم ما قبل الجامعى.
     
  • تدريب 1000 معلم بالتعليم الفنى وإنشاء 21 مدرسة تعليم فنى داخل المصانع من إجمالى مستهدف 63 مدرسة. وتدريب 1110 مدرسين، و237 قيادة تعليمية، وتأهيل 35 ألف معلم لمنصب مدير ووكيل إدارة ووكيل مدرسة.
     
  • تطبيق منظومة الفصل التفاعلى لعدد 5800 فصل للصف الأول الثانوى "عام، وفنى" بقدرة استيعاب 200 ألف طالب فى 13محافظة. وتواكب ذلك مع تجهيز 2150 معمل حاسب آلى لمدارس المرحلة الإعدادية، و434 معملًا للمرحلة الابتدائية، وتدريب 37 ألف معلم على استخدام تكنولوجيا الفصل التفاعلى.
     
  • تم اعتماد 159 مدرسة لضمان الجودة فى التعليم، كما تم تأهيل 1000 مدرسة أخرى للحصول على اعتماد الجودة.
     
  • ولمواجهة الأمية. انخفضت نسبة الأمية للشريحة العمرية 10 سنوات فأكثر خلال العام الحالى بنسبة 1% لتصل إلى نسبة 20.6% من إجمالى عدد السكان.

 

التعليم العالى والبحث العلمى

 

  • استعادة الاستقرار الأمنى داخل الجامعات وإحكام السيطرة على الأبواب فى 12 جامعة شهدت أحداث عنف على مستوى الجمهورية، وبتكلفة مالية بلغت 40 مليون جنيه.
     
  • إنشاء 19 مركز تميز فى 13 جامعة حكومية.
     
  • إطلاق 110 مشروعات مشاركة طلابية فى 19 جامعة حكومية.
     
  • إنشاء 23 مركز لضمان الجودة والاعتماد بالجامعات.
     
  • اعتماد 61 كلية لضمان الجودة من إجمالى مستهدف 140 كلية بنسبة 44%.
     
  • إنشاء 15 مركز للقياس والتقويم بالجامعات، و23 مركزا لتنمية القدرات.
     
  • إنشاء مركز تنمية وتطوير ابتكارات الشباب على مستوى كافة الجامعات.
     
  • البدء فى تنفيذ وحدات النانو تكنولوجى بــ5 جامعات إقليمية.
     
  • توقيع 69 اتفاقية ثنائية بين جامعات مصرية وأجنبية لتبادل الخبرات العلمية.

 

تبنى مشروعات بحثية قومية حققت نجاحا -طبقا للتقرير- منها:

  • التوصل إلى ابتكار لاستخدام تكنولوجيا البناء الحديث لقطاعات الصلب الخفيف.
     
  • نجاح استخدام جزيئات الذهب متناهية الصغر فى علاج السرطان.
     
  • إنتاج أول محطة تجريبية لمركزات الطاقة الشمسية.
     
  • افتتاح أول محطة مبتكرة منخفضة التكاليف لتنقية مياه الصرف الصحى باستخدام تكنولوجيات متطورة.
     
  • ابتكار صوامع بلاستيكية لتخزين القمح.
     

كما قام صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية بتنفيذ العديد من الأنشطة هى:

 

  • تمويل 333 مشروعًا بحثيا بميزانية بلغت 207 ملايين جنيه.
     
  • طرح منح موجهة لصالح مجالات الصحة وتحلية مياه البحر والطاقة المتجددة.
     
  • تقييم 1160 مقترحًا بحثيا.
     
  • إطلاق مشروع رعاية شباب الباحثين لدعم مشروعاتهم البحثية فى كافة المجالات العلمية بحد أقصى 750 ألف جنيه للمشروع.

 

مجال الرعاية الصحية

 

  • إنشاء وتطوير وتجهيز 13 مستشفى ومركز صحى بقدرات استيعابية 1282 سريرا.
     
  • رفع كفاءة 29 مستشفى.
     
  • تدعيم المستشفيات بأجهزة طبية متطورة بقيمة 280 مليون جنيه.
     
  • بالإضافة إلى إطلاق مبادرة القضاء على فيروس C.
     
  • تطوير المستشفيات الجامعية "المنصورة، وكفر الشيخ، وجنوب الوادى، وسوهاج، وعين شمس"، بالإضافة إلى تطوير أقسام الطوارئ بها بإجمالى اعتمادات مالية بلغت 132 مليون جنيه.

 

مجال التطوير الثقافى

يذكر التقرير افتتاح 10 منشآت ثقافية منها "المسرح القومى، دار الوثائق القومية، مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية، ومتحف الفن الحديث بدار الأوبرا".

 

ثورة السيسي الدينية

 

وفي مجال التجديد الديني الذي دعي إليه السيسي مرارا، يذكر التقرير ما يلي:

  • منع غير المتخصصين من اعتلاء المنابر.
     
  • توحيد خطبة الجمعة.
     
  • تنفيذ 165 ملتقًا فكريًا دعويًا على مستوى الجمهورية.
     
  • تسيير حوالى 400 قافلة دعوية بالمحافظات ومراكز الشباب والقرى والنجوع.
     
  • طبع 10 آلاف نسخة من كتب الخطب العصرية لوزارة الأوقاف.
     
  • ضم 6367 خطيبًا جديدا جميعم من الأزهر، وضم 1012 داعية من خريجات الأزهر.
     
  • إقامة المسابقة العالمية للقرآن الكريم بمشاركة 64 دولة فى العالم.
     
  • زيادة مكافأت محفظى القرآن الكريم بنسبة 100%.
     
  • إعداد برامج تأهيل للأئمة والمفتشين الجدد بإجمالى 1294 متدربا.
     
  • إيفاد 900 إمام وخطيب ومدرس لبعثات علمية بمختلف دول العالم.
     
  • تخصيص مبلغ مليار جنيه لأكبر عملية إحلال وتجديد وصيانة 1157 مسجدا تم الإنتهاء من 125 مسجداً حتى الآن.

 

كان هذا هو ما قدمه السيسي في إطار تقييمه لأداءه واداء نظامه بعد عام من حكمه - بشكل رسمي -، نحاول في بقية التقارير في هذا الملف - عام من السيسي - أن نحاول أن نستكشف حقيقة هذه "الإنجازات".

 

إقرأ المزيد

السيسي مصلح أم طاغية؟ (مترجم)
عام من حكم السيسي.. بنخبي إنجازاتنا من الأشرار

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان