رئيس التحرير: عادل صبري 10:08 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الجنيه المصري من 7 جرامات ذهبًا مرورًا بالتعويم إلى الجنيه البلاستيك

الجنيه المصري من 7 جرامات ذهبًا مرورًا بالتعويم إلى الجنيه البلاستيك

متابعات

الجنيه المصري

الجنيه المصري من 7 جرامات ذهبًا مرورًا بالتعويم إلى الجنيه البلاستيك

إبراهيم الضو 04 ديسمبر 2018 22:52

بعد فك ربط العملات بالمعدنين النفيسين الذهب والفضة وربطها بالدولار الأمريكي، قامت فلسفة العملة الورقية على مبدأ الثقة، ومدى تقدير الدول لقيمة العملة واحترامها، من هنا كان أخطر أنواع العبث هو زعزعة الثقة بالعملة...

 

في النقاط التالية نتعرف على تاريخ الجنيه المصري منذ بدايته التي كانت مرتبطة بالذهب إلى ما وصل إليه الآن 

 

1- الجنيه المصري هو العملة الأقدم في المنطقة.

2- كانت الدولة تعتني بالإبداع في رسومات الجنيه لدرجة صدور دراسة بعنوان «فنون مصرية على العملات الورقية»

3- سمي بالجنيه لأن مصر كانت تحت الاحتلال البريطاني وكانت عملة إنجلترا هي الجنيه.

4- صدر أول جنيه في مصر عام 1836 لحل محل العملة الرسمية آنذاك وهي الذهب والفضة

5- كانت قيمته كبيرة في عهد محمد علي وحتى ثورة 52 لعدة كثيرة أهمها ارتباطه بالذهب والاهتمام بالزراعة والصناعة وتعاظم الصادرات المصرية.

6- في عام 1899 أصدر البنك الأهلي المصري لأول مرة الجنيه الورقي وكانت قيمته تساوي 7.4 جرام ذهبًا.

7- استبدلت مصر بعد ذلك ربط الجنيه بالاحتياطي من الذهب وجعلته مرتبطًا بالدولار

8- بعد الحروب التي خاضها عبد الناصر تناقص احتياطي الذهب وقلّت الصادرات وتحولت البلاد إلى دولة مستهلكة، فقلّ الطلب على الجنيه وبدأت قيمته تقل تدريجيًا.

9- عام 2005 طرحت مصر الجنيه المعدني ومنعت الورقي حتى صدر قرار طارق عامر بطبع العملة الورقية مرة أخرى.

10- في الخميس 3 نوفمبر 2016 قرر البنك المركزى التعويم الكامل للجنيه، وتحرير سوق الصرف لتبتدأ الأسعار رحلتها نحو التضخم.

11- في الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 أعلن محافظ البنك المركزي بدء إنتاج عملات من الجنيه المصري من البلاستيك، على أن يتم تداولها في عام 2020

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان