رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

هل باتت أيام «كوبر» معدودة مع المنتخب؟

هل باتت أيام «كوبر» معدودة مع المنتخب؟

تحقيقات وحوارات

هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر

هل باتت أيام «كوبر» معدودة مع المنتخب؟

محمد عبد الغني 20 يونيو 2018 11:30

انتهى حلم مصر في التأهل لدور الـ 16 في كأس العالم روسيا 2018، بعد أن مُني "الفراعنة" بهزيمتين على يد أوروجواي وروسيا، وأصبح عبور المنتخب الوطني دور المجموعات يحتاج إلى مسألة حسابية شبه مستحيلة. 

 

وبعد انتهاء مباراة الأمس بين المنتخب المصري ونظيره الروسي، والتي حقق فيها أصحاب الأرض الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد أحرزه محمد صلاح من ضربة جزاء، ثار التساؤل حول مصير المدير الفني للفراعنة هيكتور كوبر في الاستمرار أو الإقالة.

 

وحملت غالبية الجماهير والمحللين نتيجة إخفاق المنتخب للأرجنتيني كوبر، كذلك طريقة اللعب التي يعتمدها في تدريب الفراعنة، والتي يراها البعض أنها لا تتناسب. 
 

 

وأشارت بعض الجماهير إلى أن كوبر ، أدار مباراة روسيا بشكل خاطئ، وأنه تأخر في القيام بالتغييرات المطلوبة في تشكيلة الفريق، علاوة على ضعف الخطة والتكتيكات والتي اعتمدت على الدفاع.

 

وتعالت أصوات الجماهير وبعض النقاد الرياضيين بضرورة إقالة الجهاز الفني بأكمله وضخ عناصر جديدة للمنتخب بأسرع وقت.

 

أيام معدودة 

 

قالت مصادر إعلامية بأن مسؤولي الاتحاد المصري لكرة القدم، اتخذوا بالفعل قرار  إقالة الأرجنتيني هيكتور كوبر ، بعد آخر مباراة له في بطولة كأس العالم، المقامة في روسيا.

 

وأكد مصدر داخل اتحاد الكرة، وفقا لجريدة الوطن الجزائرية، أنه ستتم إقالة هيكتور كوبر مع كامل الجهاز الفني، بعد آخر مباراة لمنتخب مصر في المونديال، وستكون على الأرجح بعد مواجهة السعودية في ختام منافسات دور المجموعات لنهائيات بطولة كأس العالم 2018.

 

 

توقيت القرار 

 

في حال اتخذت "الجبلاية" قرار إقالة كوبر، لابد أن يعي اتحاد الكرة أنه مطالب بإيجاد البديل بأسرع وقت ، كون أن المنتخب مقبل على مباريات هامة بتصفيات أمم إفريقيا 2019، تبدأ شهر سبتمر المقبل.

 

وكان قد خسر المنتخب الوطنى أمام نظيره التونسى بملعب رادس بهدف نظيف، يونيو2017 فى مباراة الجولة الأولى من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019 بالكاميرون.

 

ويتذيل الفراعنة المجموعة العاشرة فى التصفيات، بدون رصيد من النقاط، حيث تصدرت تونس المجموعة بـ3 نقاط بعد الفوز على مصر بهدف، وجاءت النيجر وسوازيلاند فى المركزين الثانى والثالث برصيد نقطة لكل منهما.

 

وحدد الاتحاد الأفريقى في وقت سابق مواعيد إقامة باقي مباريات التصفيات ، بعدما تقرر تأجيل مباريات الجولة الثانية والتي كان المحدد لها مارس الماضي من أجل إتاحة الفرصة أمام المنتخبات المتأهلة لبطولة كأس العالم 2018 فى روسيا، وهى مصر والمغرب وتونس ونيجيريا والسنغال، للاستعداد الجيد للمشاركة فى المونديال.

 

 

ومن المقرر أن  تلعب مصر أمام النيجر ضمن منافسات الجولة الثانية يوم 7 سبتمبر المقبل، على أن تواجه سوازيلاند 10 أكتوبر بالجولة الثالثة ، فيما يلتقى المنتخبان مجدداً فى الجولة الرابعة.

 

وتلعب مصر مع تونس يوم 16 نوفمبر 2018، ضمن منافسات الجولة الخامسة، وبالجولة السادسة تحل مصر ضيفة على النيجر يوم 22 مارس 2019.

 

كوبر يُلمح 

 

من جانبه، تحدث كوبر بعد  الهزيمة القاسية أمام منتخب روسيا، عن مصيره مع المنتخب المصري، قائلا: "إذا كان مسؤولو اتحاد الكرة لا يرغبون في استمراري، وليسوا سعداء بالنتائج، فلهم مطلق الحرية، الملف مفتوح حتى نهاية المونديال".

 

وعلق كوبر، على خسارة فريقه أمام روسيا 1-3، قائلا: "وقعنا في بعض الأخطاء طيلة المباراة، وهذه الأمور تحصل عادة في كرة القدم".

 

وتابع "لست راضيا عن النتيجة، أصبحنا على وشك الخروج من المونديال، لكننا قمنا بأشياء جيدة على الرغم من ذلك، لا أدري ماذا حدث لنا في أول عشر دقائق من الشوط الثاني، استقبلنا هدفين متتابعين نتيجة قلة التركيز، رغم أنهم قدموا مباراة جيدة".

 

وكانت مصر قد خسرت اللقاء الأول أيضا أمام أوروجواي بهدف نظيف، لتبقى في مؤخرة مجموعتها بدون نقاط، ويتبقى لها مواجهة أخيرة بالمجموعة أمام السعودية، المقرر إقامتها في 25 من يونيو الجاري.

 

 

وتولى هيكتور كوبر (62 عاما) مهمة تدريب منتخب مصر، في العام 2015، لمدة 3 أعوام نظير 65 ألف دولار شهريا شاملة مساعديه الثلاثة.

 

ويملك المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر سيرة ذاتية ضخمة إذ قام بتدريب فريقي هوراكان ولانوس في الأرجنتين قبل أن يبدأ مسيرة حافلة في الملاعب الأوروبية بتدريب مايوركا الإسباني بوابة تعارفه وشهرته في عالم التدريب إذ حقق نتائج رائعة مع النادي الإسباني توجها بالحصول على المركز الثالث في الدوري خلف العملاقين برشلونة وريال مدريد في موسم 98-99. 

كما فاز مع مايوركا بلقب السوبر الإسباني ووصافة كأس الاتحاد الأوروبي ووصافة كأس الملك. 

وبعد مسيرة التألق مع مايوركا انتقل كوبر لتدريب فالنسيا الإسباني الذي واصل مسيرة التألق معه وتوج بلقب السوبر الإسباني وكان قريباً من التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخ الفريق، ولكن العملاق بايرن ميونيخ الألماني حرمه من اللقب بفضل ركلات الترجيح. 

وانتقل بعدها إلى الدوري الإيطالي عبر بوابة انتر ميلان ورغم الطفرة التي حققها مع الفريق إلا انه لم يحالفه التوفيق في الفوز بلقب الدوري إذ احتل في موسمه الأول المركز الثالث بعد موسم تاريخي شهد منافسة شرسة مع يوفنتوس وروما انتهت لمصلحة الأول الذي توج باللقب برصيد 71 نقطة مقابل 70 نقطة لـ"ذئاب" روما بفارق نقطة واحدة عن الإنتر، وفي الموسم الثاني حصل على المركز الثاني خلف يوفنتوس أيضا. 

وعقب ذلك عاد كوبر مجددا إلى مايوركا ثم درب ريال بيتس الإسباني وبارما الإيطالي ومنتخب جورجيا وأريس سالونيكا اليوناني، وراسينج سانتاندير الإسباني ونادي أوردسبور التركي قبل أن يصل إلى الامارات في آخر محطاته ويحقق نتائج غاية في السوء مع فريق الوصل وتمت إقالته. 

 

كأس العالم 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان