رئيس التحرير: عادل صبري 08:20 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"الإسكان" في أسبوع.. بين الصين وكازاخستان

الإسكان في أسبوع.. بين الصين وكازاخستان

أخبار مصر

مصطفى مدبولي وزير الإسكان في زيارة للصين

"الإسكان" في أسبوع.. بين الصين وكازاخستان

عبدالله بدير 18 مارس 2016 14:59

شهدت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، العديد من الأحداث، خلال الأسبوع الماضي، أهما زيارة الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان، إلى الصين وكازاخستان، بشأن استكمال مناقشات تنفيذ العاصمة الإدارية الجديدة، مع مسؤولي الصين، إضافة إلى الاستفادة من تجربة إنشاء عاصمة إدارية في وكازاخستان.


 وزير الإسكان يزور الصين


في أول يوم عمل له خلال زيارته للعاصمة الصينية بكين، أجرى الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والوفد المرافق له، أربعة لقاءات، مع كبار  مسؤولى شركة "CSCEC" ، وبنك"Exim Bank"، وبنك "ICBC"، للتباحث حول الشروط التمويلية للمشروعات الصينية فى مصر، وشركة"CREC".


والتقى الوزير مسئولى شركة "CSCEC"، التي سبق توقيع عقود معها؛ لتنفيذ ١٢ مبنى للوزارات، ومبنيي مجلس الوزراء والبرلمان، والقاعة الكبرى للمؤتمرات، وأرض المعارض، وذلك في العاصمة الإدارية الجديدة.


وتم خلال اللقاء مناقشة بدء العمل، وتجهيز الموقع، حتى يتم الانتهاء من التصميمات، كما تم الاتفاق على مناقشة جميع النقاط الفنية أثناء الزيارة حتى يتم الانتهاء من الرسومات في أسرع وقت ممكن.


وقال مدبولى إنه تم الاتفاق مع رئيس و مسؤولى شركة "CSCEC"، لتبدأ في أول إبريل المقبل أعمال تجهيز الموقع، والحفر، إضافة إلى الانتهاء من رسومات جميع المباني، وتكاليفها، خلال ٣ أشهر، والتنفيذ بعدها على الفور.


وأضاف الوزير: "تم مناقشة مشروع حي المال والأعمال مع  مسؤولي الشركة، الذين سيعرضون علينا الدراسات الأولية للمشروع خلال الزيارة، كما سيقوم الوفد المصري بزيارة حي المال والأعمال الذي نفذته الشركة بمدينة شنغهاي".


وأشار مدبولي إلى أنه والوفد المرافق له عقدوا اجتماعًا مع رئيس و مسؤولي بنك "ICBC"، الذي من المفترض أن يوفر القرض الخاص بالمشروعات التي ستنفذها شركة "CSCEC"، حيث تم الاتفاق على مناقشة دراسات الجدوى التي أعددناها، غدا، وإنهاء إجراءات القرض خلال ٣ أشهر، بالتوازى مع إنهاء رسومات المباني المختلفة، وسيحضر جلسة المفاوضات غدًا كل من المستشار المالي والقانوني للشركة المقرر إنشاؤها بشأن العاصمة الإدارية الجديدة، بين كل من وزارتي الدفاع والإسكان.


وأوضح الوزير أنه عقد اجتماعًا مع رئيس و مسؤولى بنك "Exim Bank"، حيث تمت مناقشة تفاصيل القرض الميسر، الذي سيوفره البنك؛ لتنفيذ عدد من مشروعات الصرف الصحي بمصر، خاصة بصعيد مصر، وتم الاتفاق على إنهاء دراسات الجدوى، وإرسالها في أسرع وقت.


كما التقى مدبولي مسؤولي شركة"CREC" ، التي سبق توقيع مذكرة تفاهم معها بشأن تنفيذ المدينة الرياضية، وسيتم عرض التصميمات الخاصة بالمدينة، خلال الزيارة.


وفي اليوم الثاني من الزيارة، التقى الوزير نائب وزير الإسكان الصيني، حيث شرح وزير الإسكان تجربة مصر في إنشاء الإسكان الاجتماعي، وأبدى تطلعه للتعرف على تجربة الصين المشابهة، كما قدم وزير الإسكان شرحًا عن موقف خدمات الصرف الصحي في مصر، وجهود تطوير العشوائيات، مشيرًا إلى أن الوزارة تسعى حاليًا للتعاون مع الجانب الصيني في هذه المجالات.


وتم خلال الاجتماع الاتفاق على إعداد اتفاقية تعاون بين الوزارتين في مجالات تقنيات البناء فى الإسكان الاجتماعي، وأحدث نظم معالجة الصرف الصحي، وتطوير المناطق العشوائية.


وأكد الوزير، أن شركة "CSCEC" الصينية، انتهت من تصميمات المباني الحكومية، التي ستتولى إنشاءها بالعاصمة الإدارية الجديدة، مشيرًا إلى أن مسئولي الشركة عرضوا ٢٤ تصميمًا للـ١٢ وزارة التي سيتم تنفيذها في المرحلة الأولى، بحيث يكون لكل وزارة بديلان، يتم اختيار أحدهما.


وأضاف مدبولي: "التصميمات تحمل الطابع المصري، وشارك في وضعها فريق الاستشاريين المصريين، الذي أسندت إليه مهام الأعمال الاستشارية بالعاصمة الإدارية الجديدة".


وأكمل الوزير: "على مدى خمس ساعات عمل متصلة، تم أيضًا عرض التصميمات الخاصة بمباني مجلس الوزراء، والبرلمان، وقاعة المؤتمرات، ومناقشة كل التفاصيل، وتم الاتفاق على وصول فريق الإنشاءات الخاص بشركة "CSCEC" للقاهرة آخر مارس الجاري، لإنهاء إجراءات بدء العمل بموقع العاصمة الإدارية الجديدة، حيث سيتم الاتفاق مع شركات المقاولات المصرية التي ستشارك فى التنفيذ، حتى يتم بدء العمل في شهر أبريل المقبل".


وأشار وزير الإسكان إلى أنه عقد اجتماعًا مع مسئولي شركة "واندا"، وهي أكبر شركة استثمار عقاري في الصين، حيث لديها حجم أصول واستثمارات تقدر بنحو ٣٠٠ مليار دولار، وقد أكدوا اهتمامهم في عدد من المشروعات بالعاصمة الإدارية الجديدة، منها المدينة الترفيهية، وإنشاء عدد من المراكز التجارية الكبرى، وكذا الاستثمار في المباني السكنية، وسيتم إرسال فريق الشركة للقاهرة قريبًا، لزيارة موقع العاصمة الإدارية الجديدة، ومناقشة تفاصيل هذه المشروعات".


وأوضح الوزير أنه عقد أيضًا اجتماعًا مع رئيس البنك الآسيوي، وهو بنك كبير رأسماله يبلغ نحو ١٠٠ مليار دولار، وأبدى اهتمامًا بالاستثمار في مصر، خاصة في منطقة قناة السويس، وكذا مشروع مدينة شرق بورسعيد، وطلب دراسات جدوى عاجلة بهذه المشروعات، مؤكدًا أنه سيتم التواصل مع الدكتور أحمد درويش، رئيس هيئة تنمية منطقة قناة السويس، بشأن نتائج هذا الاجتماع، والتواصل مع مسئولي البنك الآسيوي.


كما عقد وزير الإسكان اجتماعًا مع مسئولي صندوق التنمية الصينى الإفريقي، الذين أبدوا اهتمامًا شديدًا بالاستثمار في مشروع تنفيذ المونوريل "القطار المكهرب"، الذي يربط بين مدينة ٦ أكتوبر وبولاق الدكرور، وتم الاتفاق على أن يتم التنسيق بين الصندوق والشركة الصينية التي تعد دراسة فنية خاصة بالمشروع، والتي تم عقد اجتماع معها خلال زيارة الصين، وسيزور فريق منها القاهرة قريبًا.


وقدم الوزير عرضًا عن مشروعات الصرف الصحي فى مصر، وخطط الوزارة للتغطية بهذه الخدمة، خاصة في قرى مصر، وأكد مسئولو صندوق التنمية الصيني الأفريقى استعدادهم لتمويل جزء من هذه المشروعات، في قرى مصر.


تفاصيل زيارة كازاخستان


وتوجه الوزير يوم الأحد الماضي، عقب زيارته للصين، إلى كازاخستان، على رأس وفد يضم مسئولى وزارتى الإسكان والدفاع، وتم أجراء جولة في بداية الزيارة جولة بالعاصمة الجديدة "أستانا"، للاستفادة من تجربتهم في هذا المجال.


وقال مدبولي: "تم زيارة منطقة الوزارات، وحي المال والأعمال، والقيام بجولة موسعة في الحدائق المختلفة، والاستماع إلى شرح وافٍ من المسئولين الكازاخيين عن فكرة إنشاء العاصمة الجديدة، وتخطيطها، ومراحل إنشائها، للاستفادة التجربة، قبل بدء العمل في العاصمة الإدارية الجديدة بمصر.


وفي اليوم الثاني، من الزيارة، أجرى كل من الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، لقاءات مع وزيري الاستثمار والاقتصاد، ومحافظ العاصمة "أستانة"، للتعرف على تجربتهم فى إنشاء العاصمة الجديدة.


وأوضح وزير الإسكان إن الظروف في كازاخستان كانت مشابهة لما يجرى حاليًا في مصر، قبل البدء في تدشين العاصمة الإدارية الجديدة، حيث أكد مسئولو كازاخستان: "أنه كان هناك رفض من البعض لفكرة إنشاء العاصمة الجديدة، بينما كان البعض الآخر يعتقد أنها حلمًا لن يتحقق".


وأكد الوزير: "مهمتنا هى شرح أهمية هذا المشروع للرأى العام من أكثر من جهة، سواء فى زيادة الرقعة العمرانية، وإحداث التنمية، أو باستثمار هذه المنطقة المتميزة، وكذا بعودة القاهرة لدورها التاريخى، كعاصمة ثقافية، سياحية، أثرية".


وأشار مدبولي إلى أن وزير الاستثمار الكازاخي أكد أن الاستثمارات في عاصمتهم كان منها ٦٠٪ للقطاع الخاص، و٤٠٪ حكومي، وأنهم تلقوا بعض المنح في إقامة بعض المباني الحكومية في بداية المشروع، وأن الاستثمارات وصلت بالعاصمة حاليًا بعد ما يقرب من ٢٠ عامًا إلى ١٠٠ مليار دولار تقريبًا.


وخلال الزيارة، قام أعضاء الوفد المصري بزيارة المتحف بالعاصمة الكازاخية، والذي يحتوي على "ماكيت" للعاصمة الجديدة، كما تمت زيارة عدد من المباني الحكومية، وبرج "شجرة الحياة" الموجود في وسط المدينة، وكذا زيارة مبنى مركز المؤتمرات، والاطلاع على استعدادات كازاخستان لتنظيم معرض إكسبو ٢٠١٧. 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان