رئيس التحرير: عادل صبري 05:17 صباحاً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

البنوك والسماد والشون وراء خراب الزراعة

البنوك والسماد والشون وراء خراب الزراعة

أخبار مصر

صورة ارشيفية

نقيب الفلاحين بالغربية:

البنوك والسماد والشون وراء خراب الزراعة

أحمد عبد الفتاح 14 سبتمبر 2013 15:00

قال حسن الحصرى - نقيب الفلاحين بالغربية - إن مزارعى المحافظة يعانون من مشاكل مزمنة دون حلول جذرية لها، مطالبًا بتوفير السماد للفلاحين، ووقف الفوائد العالية للقروض.


ودعا الحصري حكومة الدكتور حازم الببلاوى إلى إعادة بنوك التنمية والائتمان الزراعى، بمسماها الشعبى الذى كان يطلق عليها، وهى بنوك القرية أو التسليف، لتوفر للفلاح البذور المنتقاه لا الفاسدة، والسماد الكافى للمحاصيل المنزرعة، والمبيدات السليمة غير المسرطنة، كل حسب مساحة أرضه.


ولفت إلى أن بنوك القرية تحولت منذ سنوات إلى بنوك استثمارية، وخرجت عن نطاقها الطبيعى، فهى تقرض الفلاحين بفوائد عالية تفوق البنوك الأخرى.


وأشار الحصري إلى أن المأساة الأخرى التى يعيشها فلاحو الغربية هى السماد، فالكمية التى توفرها الدولة تعادل 50% من المقرر توفيره فى بداية أى محصول ، مشيرا إلى أن الوزارة تصر على توزيع نصف الكمية المطلوبة على كافة الفلاحين الحائزين لبطاقات زراعية أولا، ثم توزع ما تبقى من سماد على نفس الأشخاص مرة أخرى، مما يضطر الفلاح إلى اللجوء للسوق السوداء، ليشترى السماد المطلوب بضعف الثمن، لينقذ محصوله من الضياع.


وتابع: "فى كافة الأحوال فالدولة لا توفر للفلاح سوى 75% من احتياجات الأرض من السماد على أقصى تقدير، فيما يشوب عملية التوزيع التى تتولاها الجمعيات الزراعية حاليا بعضا من سوء التوزيع".


وحذر الحصري من الاعتماد على الشون التى يتم تخزين الأقماح بها، مؤكدا أنها شون ترابية تجعل القمح لقمة سائغة فى متناول الطيور والحيوانات، فضلا عن العوامل الجوية، مما يرفع نسبة الفاقد من المحصول إلى 20% .


وقال "الحصرى" إن نقابة الفلاحين لديها استعداد بتمويل تحويل تلك الشون الترابية إلى صوامع، مطالبا بتوفير مصانع علف فى كل مركز من مراكز المحافظة الثمانية، وإخضاع الفلاحين لخدمات التأمين الصحى، وإنقاذ المزارعين من الإهمال الذى يحاصرهم ، دون توفير حياة كريمة لهم، ولأسرهم.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان