رئيس التحرير: عادل صبري 09:05 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو| الأسواني: الثورة قادمة شاء من شاء وأبى من أبى

بالفيديو| الأسواني: الثورة قادمة شاء من شاء وأبى من أبى

أخبار مصر

الأسواني في الصالون الشهري لدستور الإسكندرية

بالفيديو| الأسواني: الثورة قادمة شاء من شاء وأبى من أبى

رانيا حلمي 11 مارس 2016 12:52

قال الدكتور علاء الأسواني إن الثورة موجودة بشكل أقوى مما كانت عليه، مرجعا ذلك إلى تعرضها لكثير من الضربات بداية من المذابح التي وقعت بها، ومحاولة التشويه وما ينفق من ملايين في سبيل ذلك، فضلا عن إلقاء الكثير من الثوار في السجون، مؤكدا أن الثورة قادمة شاء من شاء وأبى من أبى.

وأضاف الأسواني خلال الصالون الثقافي الشهري لحزب الدستور والذي عقد مساء الخميس، في أحد المراكز الثقافية، حيث تضمن مناقشة كتاب"ثورة محظورة النشر" لمحمد عبد الغفار أحد شباب الثورة بالإسكندرية، أن رئيس الدولة قال إنه يعلم أن السجون تضم مظلومين، متسائلا"هل ده حصل في أي مكان؟ إن رئيس الدولة يقول أنا عارف إن في شباب مظلومين في السجون؟"


وأشار إلى أنه رغم كل ما مرت به الثورة إلا أنها مازالت مؤثرة، مؤكدا أنه لو كانت محاولات القضاء على الثورة نجحت، أو لو لم يكن هناك قيمة للثوار لما تم حبسهم وإصدار قانون للتظاهر، ولما أنفق كل هذه الأموال لتشكيك المواطنين فيهم، موضحًا أن الثورة مازالت موجودة.


وأوضح أن الدليل على قوة الثورة، ما قاله المصور الصحفي أحمد جمال زيادة في أحد الندوات بالقاهرة والذي تعرض للتعذيب داخل السجن، حيث أكد أن ما وقع عليه من تعذيب زاده إصرارًا على تحقيق أهداف الثورة، مضيفا أن الثورة لن تعود للخلف، وأنه لم يعد هناك أحد مخدوع، وأن من لم يكن يصدق الثوار بدأ يصدق، ومن كان ينتظر ليرى ما سوف يحدث رأى بنفسه.


وأكد أن كتاب"ثورة محظورة النشر" يمثل توثيق حقيقي وهام لأحداث الثورة، موضحًا أن الكاتب يصل إلى مجال الأدب عن طريق الحقيقة، مشيرًا إلى أن الكتاب على صغر حجمه إلا أن له أهمية كبيرة.

 

من جانبه قال محمد عبد الغفار مؤلف كتاب"ثورة محظورة النشر" أن الكتاب يرصد بعض المسيرات وخطوط سيرها والإصابات والشهداء، كذلك يرصد تدابير نظام مبارك بالترتيب مع الأحداث اليومية.

 

وأضاف أنه حاول جمع أراء من لم يشاركوا في الثورة وقتها، وموقف الجيش من الثورة والذي ينقسم إلى موقف رسمي اتضح في بيانات القوات المسلحة، وموقف غير رسمي لبعض قيادات الجيش بشكل منفرد.

 

وأكد أن الهدف من الكتاب هو توثيق تجربة الثورة  من خلال نظرة ورؤية من شاركوا في الشارع، حتى لو لم ينجح الثوار في تحقيق أهدافها فلابد من تسجيل كل ما حدث حتى يتحقق الهدف الثاني وهو أن تتعلم الأجيال القادمة مما وقع فيه هذا الجيل من أخطاء.

 

شاهد الفيديو..

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان