رئيس التحرير: عادل صبري 02:22 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالمستندات| وزير الزراعة يسمح بدخول "قمح مسرطن" في بطون الشعب

بالمستندات| وزير الزراعة يسمح بدخول قمح مسرطن في بطون الشعب

أخبار مصر

من اليمين : الدكتور سعد موسى، رئيس الحجر الزراعي المُقال - وعصام فايد - وزير الزراعة

بعد إقالة رئيس الحجر الزراعي لرفضه الشحنات

بالمستندات| وزير الزراعة يسمح بدخول "قمح مسرطن" في بطون الشعب

معاذ رضا 09 مارس 2016 19:58

حصلت "مصر العربية"، على تشريعات الحجز الزراعي بوزارة الزراعة التي أكدت عدم السماح بدخول شحنات القمح المحتوي على فطر الإرجوت المسرطن، وهو ما ينفي تصريحات الدكتور عصام فايز وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، بحرية السماح بدخول نسبة 5% من قمح الإرجوت، وذلك طبقًا للمادة الأولى من تشريعات الحجر الزراعي 3007 لسنة 2001، والمدرجة بجدول واحد.

 

وكان الدكتور سعد موسى، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي المُقال، قد هاجم الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، لمخالفته قرارات إدارة الحجر الزراعي 3007 لسنة 2001، بإدخال شحنات قمح مصابة بفطر الإرجوت المسبب للسرطان، بعدما رضخ لقرارات وزيري التموين والتجارة والصناعة الداخلية. 


وأضاف "موسى" في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، من أستراليا، أنَّ وزارة الزراعة لا تسمح بدخول شحنات من القمح المصاب بالإرجوت، طبقًا للمادة الأولى من تشريعات الحجر الزراعي 3007 لسنة 2001، والمدرجة بجدول واحد.

 

 


وأوضح أنه التقى الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة، لتوضيح مدى خطورة الفطر على الصحه العامة والزراعة المصرية، مؤكدًا أنَّ "فايد" يعلم جيدًا خطر فطر الإرجوت لكنه رضخ لقرارات التموين وهيئة الكودكس.

 


وتابع: "لا أريد تحويل قرار إقالتى من منصبي لمعركة، خاصة وأني أوضحت له سلفًا الصورة كاملة قائلاً: "معرفش ليه غيروا المواصفة وتم وضع نسبة الإرجوت في شحنات القمح المستوردة”.


وتساءل الرئيس السابق للحجر الزراعي: لصالح من كل ذلك .. مش مهم سعد موسى ولكن الأهم صحة المواطن المصرى والثروة الزراعية، مشددًا على أن وزير الزراعة يعرف كل شئ عن مخاطر شحنة القمح التى تم رفضها وتتبع السلع التموينية وكانت الكمية 63 ألف طن، والشاطر يعرف العصفورة فين".
وأكَّد أنَّ شركة بونجي الفرنسية هي مورد أساسي للسلع التموينية لوزارة التموين وتم رفض شحنتين من القمح المصابة بفطر الإرجوت من كندا الأولى 800 طن، والأخرى 500 طن، فضلاً عن فول الصويا والذرة الصفراء المصاب بالإمبرزيا.


وأضاف، أنَّه سيعود للبحث العلمي بمعهد بحوث وقاية النباتات عقب انتهاء مهام عمله فى إستراليا وفتحه الأسواق الجديدة أمام المنتجات الزراعية المصرية.


وإختتم تصريحاته بالقول: "تحيا مصر بأبنائها المخلصين ، ويحيا جيشها العظيم قاهر الاعداء، والفاشيين من جماعات الإرهاب ويحيا ضباطها الوطنيين الأحرار”.


في سياق متصل، قال مصدر بوزارة الزراعة، إنَّ هناك خلافات دائرة حاليًا بين وزارات الزراعة والتموين والتجارة والصناعة، بسبب تضارب القرارات المنظمة لاستيراد القمح من الخارج، حيث تعتمد وزارة الزراعة على تطبيق تشريعات الحجر الزراعي3007  لسنة 2001 والتي تحدد شروط دخول القمح إلى مصر بعدم احتوائه، على فطر الإرجوت المسبب للسرطان، وليس كما أعلنت الوزارة باحتوائه على نسبة 0.5%  وفقًا لنظام الكودكس العالمي.


وأضاف المصدر ــ رفض ذكر اسمه ــ لـ"مصر العربية"، أنَّ وزارتي التجارة والصناعة والتموين، وقعتا على اتفاقية مواصفات "الكودكس"، دون علم وزارة الزراعة، والتي تسمح بدخول القمح المصاب بالإرجوت بنسبة 0.5 %.


وتابع: "قواعد الحجر الزراعي بوزارة الزراعة، تشترط خضوع الشحنات للرقابة خلال مراحل النقل من الميناء إلى المطحن للتأكد من عدم تسرب الفطر إلى البيئة الزراعية".

 

 

 

يذكر أنَّ  "مصر العربية" نشرت الأسبوع الماضي، تقريرًا حول سبب إقالة رئيس إدارة الحجر الزراعي، والتي لاقت ردود فعل واسعة والذي جاء نصه:


قال مصدر مسؤول بوزارة الزراعة، إنَّ سبب إقالة الدكتور سعد موسى، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي، والمسؤول عن منع دخول قمح "الإرجوت" المسرطن إلى مصر، يرجع إلى ضغوط مورست بحق وزير الزراعة، الدكتور عصام فايد، من قبِل وزارة التموين، وعدد من رجال "المافيا" المستوردين للقمح.


وأضاف المصدر – رفض ذكر اسمه – لـ"مصر العربية"، أنَّ "موسى" أقيل خلال تفقده لعدد من الأسواق العالمية أهمها إستراليا التي يتواجد فيها حاليًا بناءً على تعليمات وزير الزراعة.


وأصدر عصام فايد وزير الزراعة، قرارا صباح اليوم الأحد، بإقالة الدكتور سعد موسى رئيس الإدارة الإدارة المركزية للحجر الزراعي، لتجديد الدماء الشابة بالوزارة. بحسب ما حمله القرار رقم 309 لعام 2016.


وأشار المصدر ذاته إلى أنّ "موسى" المقال من منصبه، رفض أكثر من 60 شركة من المستوردين للقمح لمخالفتها المواصفات القياسية المصرية، مؤكدًا أنَّ وزارة الزراعة مارست من قبل ضغوطًا متكررة لتقديم موسى استقالته.
 

 الوزارة ترفض الشحنة

في السياق ذاته، نشرت "مصر العربية" يوم 4 فبراير الماضي، تصريحات المتحدث باسم وزارة الزراعة، عيد حواش، والذي أكد خضوع مصر للمواصفات القياسية العالمية في استيراد القمح والتي لا تتجاوز نسبة الإصابة بطفيل الإرجوت 0.5%.
 

وأضاف "حواش" في تصريح خاص لـ" مصر العربية"، أنَّ الوزارة رفضت دخول شحنة القمح القادمة من فرنسا، لمخالفتها للمواصفات القياسية المصرية، مؤكدًا أنَّ مصر لن تسمح بدخول هذه الشحنة والتي يبلغ حجمها 63 ألف طن، وذلك لاحتوائها على نسب عالية من فطر الإرجوت بالمخالفة للمواصفات القياسية المصرية وهيئة الكودكس العالمية، والتي تسمح بـ 0.05 %.
 

وتابع: "هناك تعاون وتنسيق بين وزارات الزراعة والتموين والصحة للالتزام بالمواصفات القياسية".

 

ضغوط السفارة الفرنسية

وكانت السفارة الفرنسية مارست ضغوطًا على وزير الزراعة كي يخضع لمعايير "الكودكس"(المنظمة العالمية لمعايير جودة الغذاء) والتي تنص على احتواء شحنات القمح على نسبة لاتزيد عن 0.5% من طفيل "الإرجوت". بحسب ما كشفه مصدر بالوزارة.
 

وأضاف المصدر ـ رفض ذكر اسمه ـ أنَّ وزارة الصناعة ـ هي الأخرى ـ مارست ضغوطًا على إدارة الحجر الزراعي، لرفع نسبة المواصفات القياسية من 0% إلى 0.5%.

 

ما هو الإرجوت

جدير بالذكر أنَّ طفيل الإرجوت هو مرض فطري يصيب بعض النباتات ومنها القمح، ويقوم بافتراس مبايض القمح ويبقى بها على هيئة تشبه القرون طولها يتراوح ما بين واحد إلى خمسة سنتيمترات.
 

ويحتوي طفيل الإرجوت على مادة الإرجوتامين والتي تم استخلاصها لأول مرة في بدايات القرن العشرين والتي تستخدم طبيًا لعلاج التشنجات العضلية ولزيادة انقباضات الرحم أثناء الولادة ولها الكثير من الاستخدامات الطبية .
 

وتكمن خطورة طفيل الإرجوت في أن الزيادة في مادة الإرجوتامين الموجودة به تعمل على خلل الجهاز العصبي، إضافة أيضًا إلى خطورتها على الحيوانات.


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان