رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أصحاب المعاشات والحكومة.. من ينتصر؟

أصحاب المعاشات والحكومة.. من ينتصر؟

أخبار مصر

غادة والي وزيرة التضامن والبدري فرغلي رئيس اتحاد أصحاب المعاشات

أصحاب المعاشات والحكومة.. من ينتصر؟

محمد الخولي - هادير أشرف 03 مارس 2016 12:11

"الاتحاد فقد الأمل نهائيًا في التعامل مع وزيرة التضامن غادة والي، وسنطالب بإقالتها ومحاسبتها على رفضها الدائم والمستمر لتطبيق المادة 27 من الدستور والخاص بالحد الأدنى للأجور، وعدم صرف العلاوات الاجتماعية الخمس التي أصدرت المحكمة الدستورية حكماً عام 2005 بأحقية كل أصحاب المعاشات فى العلاوات الخمس". هكذا قال البدري فرغلي رئيس اتحاد أصحاب المعاشات، مؤكدًا أنه لا بديل عن التظاهر والمطالبة بالحق بالصوت العالي.


ففي تطور جديد، أرسلت النقابة العامة لأصحاب المعاشات مذكرة للرئيس عبد الفتاح السيسي بمطالب واحتياجات أصحاب المعاشات وأهمها تطبيق الحد الأدنى أسوة بالعاملين في الدولة. أوضحت المذكرة أن ذلك يأتي تنفيذا للمادة 27 من الدستور ونص المادة 53 التي تنص على أن المواطنين إمام القانون سواء ولا تمييز بينهم بسبب الدين أو العقيدة أو الجنس أو اللون ، والمادة 51 تنص على أن الكرامة حق لكل إنسان ولا يجوز المساس بها، وتلتزم الدولة باحترامها وحمايتها.

 

وأعلن فرغلي، أن اتحاد المعاشات قرر تنظيم وقفة احتجاجية يوم 8 مارس الجاري، للمطالبة بحقوقهم أمام مجلسي الوزراء والنواب.
 

وأوضح، أن المادة 27 من الدستور نصت على عمل حد أدنى للأجور للموظفين وأصحاب المعاشات، لكنه لم يطبق إلا على الموظفين بواقع 1200 جنيه، وتغافلت الحكومة تنفيذه مع أصحاب المعاشات. والوقفة سيشارك فيها أصحاب المعاشات من كل المحافظات، فضلاً عن مشاركة عدد من موظفي الشؤون الاجتماعية بالوزارة، وموظفي هيئة التأمينات، والشباب المتقدم لمسابقة وظائف الهيئة. فرغلي وصف الحكومة الحالية التي يرأسها المهندس شريف إسماعيل، بـ"حكومة اﻷغنياء أنصار صندوق النقد الدولي"، مضيفاً أن " هذه الحكومة تكن عداء تاريخيا لجميع الطبقات الشعبية".
 

وأشار فرغلي لـ"مصر العربية"، إلى أن القرارات التي سوف تتخذها الحكومة والتي وصفها رئيس الوزراء بـ"المؤلمة"، ستكون جميعها " معادية للجماهير وفي صالح اﻷغنياء فقط"، مؤكداً أن " هذه الحكومة تتجه بالبلاد إلى خطر جسيم ﻷنها تعتدي على الطقبات الفقيرة لصالح الطبقات الغنية".
 

ولفت إلى أن " الحكومة استولت على أموال أصحاب التأمينات والمعاشات بالكامل، عن طريق وزيرة التضامن والقرارات التي تتخذها"، مضيفاً أن "وزيرة التضامن تنفذ شروط صندوق النقد الدولي والذي يشترط تقليل أموال المعاشات. وأكد فرغلي أن "الحكومة تسير بالفعل في تنفيذ القرارات، عن طريق وزارة المالية والتخطيط والتضامن اﻹجتماعي، الذين استولوا على القرار السياسي في مصر"، مشيراً إلى أن "الدولة المصرية تخضع اﻵن لحكومة صندوق النقد الدولي".

 

وأشار إلى أن أكبر دليل على بدء تنفيذ القرارات على اﻷرض الواقع هو " ممارسات وزارة المالية التي مازال بطرس غالي هو من يديرها، ووزارة التخطيط التي تنفذ ما عجزت عن تنفيذه جميع الحكومات السابقة، ووزارة التضامن التي استولت على أموال أصحاب المعاشات ووجهتها إلى الخزينة العامة للدولة".
 

وأضاف رئيس إتحاد أصحاب المعاشات : أن “وزيرة التضامن مبعوثة من صندوق النقد، وكل هدف الصندوق الاعتداء على أموال الطبقات الشعبية خاصة أصحاب المعاشات"، مؤكداً أن اتحاد أصحاب المعاشات سيتظاهرون يوم 8 مارس أمام  مجلس الوزراء ومجلس النواب.
 

ومن جانبها استبعدت الدكتورة نجوى خليل وزيرة التأمينات والمعاشات السابقة، أن تمس القرارات الجديدة التي أعلن رئيس الوزراء عن إصدارها قريباً أيً من أصحاب الطبقات الفقيرة، موضحة أن وزارة التضامن تخدم الجانب الضعيف من المجتمع المصري ويفضل ألا يمسه أي قرارات مؤلمة.
 

وأضافت خليل لـ"مصر العربية"، أنها لا تظن أن تمس هذه القرارات الفقراء، ﻷنهم لن يستطيعوا العيش بعد ذلك، خاصة أنه من اﻷفضل أن تعمل الحكومة على رفع هذه الفئة.

كان رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل قد أعلن أن هناك العديد من القرارات التي تراكمت وليس لدى الحكومة ترف الوقت لتأخير هذه القرارات، خاصة أن التحديات صعبة، مؤكداً أن "رضا المواطن بؤرة اهتمامنا، وأي إجراءات تقوم بها الحكومة لابد أن يواكبها زيادة الاهتمام بإجراءات الحماية الاجتماعية من صحة وتعليم وغيرهم”.

الجدير بالذكر أن وزيرة التضامن كانت قد صرحت في وقت سابق، أنه لا يمكن للحكومة أن تستمر فى تحمل الخزانة العامة 55 مليار جنيه من أموال المعاشات سنوياً، موضحة أن السير فى هذا الطريق دون إصلاح جذرى وحقيقى لمنظومة الـمعاشات فى مصر، مؤكدة أن الوزارة تعمل حاليا على جمع كل التشريعات والقوانين المتعلقة بمنظومة التأمينات والمعاشات لإعداد قانون جديد موحد لتنظيم تلك العملية يتواكب مع التغييرات والتحديات الجديدة فى سوق العمل.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان