رئيس التحرير: عادل صبري 10:12 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

محمود.. شارك في إضراب التأمينات فاتُهم بتكدير السلم

محمود.. شارك في إضراب التأمينات فاتُهم بتكدير السلم

أخبار مصر

محمود مع محافظ الاسماعيلية

محمود.. شارك في إضراب التأمينات فاتُهم بتكدير السلم

هادير أشرف 03 مارس 2016 08:36

“تكدير السلم العام"، هذه هي التهمة الموجهة لـ"محمود عبد العظيم" الذي يعمل بهيئة التأمينات في محافظة اﻹسماعيلية ويقبع حاليًا في سجن المستقبل، على ذمة قضية لا يعرف شيئًا عنها، بحسب ما قالته زوجته "أسماء جاسر".


وأوضحت جاسر لـ"مصر العربية"، أن قوات اﻷمن ألقت القبض على زوجها من متجر الانترنت الخاص به، يوم اﻷحد الماضي لساعة الـ3 فجرًا، وذهبت به إلى قسم ثاني اﻹسماعيلية.

 

وأضافت أن النيابة أمرت بانتظار بتحريات اﻷمن الوطني، ثم بعد ذلك تم الحكم عليه بالحبس أربع أيام على زمة التحقيق، وفي يوم العرض على القاضي، لم يحضر الجلسة، وفوجئوا بأنه تم ترحيلة إلى سجن المستقبل باﻹسماعيلية دون المثول أمام القضاء.


الجدير بالذكر أن "تنسيقية فبراير" لحقوق العاملين بالتأمينات قد أصدرت بياناً تدين فيه القبض على محمود عبدالعظيم أحد المشاركين فى إضراب الأول من فبراير الذى نظمه العاملين بالهيئة القومية للتأمين الاجتماعى.


وجاء فى البيان "تلقت تنسيقية فبراير للعاملين بالتأمينات الاجتماعية خبر القبض على زميلنا محمود عبد العظيم، من قبل الأمن الوطني بالإسماعيلية، بدعوى "تكدير السلم العام"، استمراراً لمسلسل تهديد وترويع كل من يطالب بحقه، وتماشياً مع تهديدات الوزيرة غادة والي، والتي توعدت كل من شارك في يوم "الكرامة" بأول فبراير، وهو اليوم الذي حددته التنسيقية كأجازة عارضة من قبل العاملين بالتأمينات، حتى يصل صوتنا للوزيرة والمسؤولين، الذين طالما أصمت أذنها عنا وعن مطالبتنا بحقوقنا المهدرة".


وأضاف البيان "وبعد أن بدأت والي بالتحقيق الإداري مع عدد ممن شاركوا في يوم "الكرامة"، ولم تستطيع إرهابنا، وإسكاتنا، وهو الأمر الذي دفعنا للتأكيد على إستمرارنا في التصعيد حتى نحصل على حقوقنا، لجأت سيادتها لاستخدام طريقة جديدة، واللجوء للأمن الوطني، لمساعدتها على دفعنا للتراجع عن طريقنا، الذي لا نبغى من ورأه سوى الحصول على حقوقنا المشروعة".


وتابع البيان "لذا تؤكد أن تنسيقية فبراير على إستمرارها في المطالبة بحقوق الزملاء المشروعة، ويتقدمها الإفراج عن زميلنا محمود عبد العظيم، وإسقاط أي تهم موجهة له، تستهدف إرهابنا، ودفعنا للتراجع عن مشوار الحصول على حقوقنا".
 

كانت " تنسيقية فبراير" دعت الى أضراب عام فى الهيئة القومية للتأمين الاجتماعى بأخد يوم اجازة عارضة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان