رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| المفتي يستقبل 25 قسًا من أمريكا وكندا وجنوب إفريقيا

بالصور| المفتي يستقبل  25 قسًا  من أمريكا وكندا وجنوب إفريقيا

أخبار مصر

مفتى الجمهورية الدكتور شوقى علام

بالصور| المفتي يستقبل 25 قسًا من أمريكا وكندا وجنوب إفريقيا

فادي الصاوي 02 مارس 2016 13:02

استقبل الدكتور شوقي علام- مفتي الجمهورية- ظهر اليوم وفدًا رفيع المستوى يضم 25 قسًّا من رؤساء وأعضاء أهم كنيستين إنجيليتين بفروعهما في الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا وجنوب إفريقيا، وهما: "كنيسة المسيح" و"كنيسة تلاميذ المسيح"، ورافق الوفد الدكتور أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر.

 

 

وخلال اللقاء قال مفتي الجمهورية إن مصر تسير بخطى ثابتة نحو مسيرة الاستقرار والتقدم، والتي اكتملت بانتخاب مجلس النواب الذي تم به الاستقرار المؤسسي لمصر.

 

وأوضح أن العلاقة الطيبة والودودة بين المسلمين والمسيحيين في مصر مستقرة عبر التاريخ، مؤكدًا أن ما يبث أو يذاع أو ينشر من أمور ومفاهيم مغلوطة خاصة في الغرب هو أمر غير صحيح؛ لأن المسلمين والمسيحيين يمثلون جناحي مصر، ونحن شركاء في هذا الوطن وسنظل كذلك.

 

ووجه المفتي عدة رسائل للوفد أكد فيها على أن رسالة الإسلام هي رسالة السلام كما هي بقية الأديان السماوية، حتى إن الإسلام قد جعل تحيته: "السلام عليكم".

 

وشدَّد على ضرورة الحوار بين أتباع الديانات وبين البشر جميعًا؛ لأن الحوار يُذيب الكثير من الأمور والتصورات الخاطئة العالقة بالأذهان.

 

وأشار إلى أن دار الإفتاء والأزهر بمؤسساته المختلفة يعملون سويًّا مع الكنائس في علاقة تكامل من أجل بناء هذا الوطن بأيد وطنية مخلصة، متمنيًا أن تستفيد جميع البلاد من النموذج المصري في التعايش والتكامل بين المسلمين والمسيحيين.

 

وأضاف مفتي الجمهورية للوفد: "لقد انزعجنا كثيرًا من دعوة دونالد ترامب- المرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية- التي دعا فيها لطرد المسلمين من أمريكا"، مشيرًا إلى أن هذه ليست طبيعة الشعب الأمريكي.

 

وتابع : "نحن نعول كثيرًا على وجود المسلمين في أمريكا والغرب عمومًا ونعتبرهم جزءًا من النسيج الاجتماعي، ويجب أن يكونوا أعضاء فاعلين ونافعين في مجتمعاتهم".

 

ووجه المفتي رسالة للمسلمين في أمريكا والغرب بضرورة الاندماج في مجتمعاتهم مع الحفاظ على هويتهم وتعاليمهم الإسلامية، وأن يكونوا أعضاء فاعلين ونافعين هناك، وأن يحترموا كذلك القوانين التي تنظم الحياة هناك، حتى يكونوا مثالًا مشرفًا للمسلمين.

 

من جانبه أكد الدكتور أندريه زكي- رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر- أن مسيحي مصر مستقبلهم الوحيد مع مسلمي مصر، وأننا لا ننتظر تدخلًا من الشرق أو الغرب، رغم أن وجود صداقات معهم أمر جيد.

 

وأضاف: "إننا كمصريين مسلمين ومسيحيين نتمنى أن يعم السلام على العالم كله وخاصة منطقة الشرق الأوسط، ونشكر الله على نعمة الأمن في مصر".

 

وقال رئيس الطائفة الإنجيلية للوفد: "نحن في مصر نعتز بشكل كبير بفضيلة المفتي؛ لأنه رجل منفتح ومستنير، يهتم بتماسك النسيج الوطني وحماية استقرار الوطن، لذا فهو يمثل رمانة الميزان".

 

ومن جهته قال مسئول العلاقات بين الكنيستين والكنائس الإنجيلية في الشرق الأوسط إنهم مهتمون بالحوار بين الأديان، ومحاولة نشر السلام والتعايش بين أتباع الديانات المختلفة خاصة داخل المجتمع الأمريكي.

 

وأشار إلى أن الوضع في أمريكا قبل الانتخابات الرئاسية أخذ منحنى مقلقًا بسبب بعض الدعوات العنصرية والتشويه المتعمد للإسلام والمسلمين وهو ما تفرضه الكنيستان وأتباعهما.

 

وأضاف: "نحن في وقت نبادر فيه بالتركيز على قضايا الشرق الأوسطـ، وعلينا أن نقدم الصورة الصحيحة عنها وعن الإسلام".

 

 اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان