رئيس التحرير: عادل صبري 05:42 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

انتهاء مهلة المكتبين الاستشاريين لإعداد دراسات حول سد النهضة

انتهاء مهلة المكتبين الاستشاريين لإعداد دراسات حول سد النهضة

أخبار مصر

أعمال إنشاء سد النهضة الإثيوبي

اليوم..

انتهاء مهلة المكتبين الاستشاريين لإعداد دراسات حول سد النهضة

وكالات 15 يناير 2016 09:14

تنتهي اليوم، الجمعة، المهلة التي منحتها مصر والسودان وإثيوبيا، للمكتبين الاستشاريين لتسليم العرض المشترك لإعداد الدراسات الفنية المطلوبة لسد النهضة الإثيوبي.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط فإنه من المنتظر أن يقدم المكتبان وهما "بي. آر. إل" و"إرتيليا" عرضهما النهائي إلى الدول الثلاث تمهيدا لتوقيع العقود المتعلقة بإجراء بالدراسات الفنية لتأثير سد النهضة.

وكانت الدول الثلاث والمكتبين اﻻستشاريين اتفقت على تسليم العرض المشترك لإعداد الدراسات الفنية المطلوبة للسد في موعد اقصاه 15 يناير، تنفيذًا لتقرير لجنة الخبراء واجتماع الخرطوم في ديسمبر الماضي، وذلك بناءا على طلب المكتبين بتمديد الفترة الممنوحة لهما لتسليم العرض الفني المعدل.

ومن المقرر أن يجري توقيع العقود مع المكتبين الاستشاريين أوائل شهر مايوم الماضي، قبل التأجيل.

وقال وزير الموارد المائية والري والكهرباء السوداني معتز موسى، أمس الخميس، إن اجتماعا وزاريا سيعقد مطلع شهر فبراير المُقْبِل، لتوقيع العقود والدراسات الوطنية المتعلقة بإنشاء سد النهضة.

ويثير إنشاء سد النهضة مخاوف شديدة في مصر من حدوث جفاف مائي محتمل بسببه. وتعتمد مصر بشكل شبه أساسي على نهر النيل في الزراعة والصناعة ومياه الشرب.

وتعقد مصر والسودان وإثيوبيا، منذ العام الماضي، اجتماعات سداسية لوزراء الخارجية والمياه بهدف التوصل لاتفاق حول أزمة سد النهضة.

ووقعت مصر والسودان وإثيوبيا على "وثيقة الخرطوم" في أواخر ديسمبر الماضي، من أجل آليات العمل خلال المرحلة القبلة بشأن حل الخلافات حول السد، تتضمن الإلتزام الكامل بوثيقة "إعلان المبادئ" التي وقع عليها رؤساء الدول الثلاث في مارس الماضي، وتحديد مدة زمنية لتنفيذ دراسات سد النهضة تتراوح ما بين 8 أشهر وعام.

وطالبت مصر، مطلع شهر يناير الجاري، خلال اجتماع للخبراء في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بدراسة مقترح مصري بإنشاء وزيادة عدد الفتحات أسفل سد النهضة عما هو موجود بالتصميم الحالي له.

وقال وزير الري حسام مغازي إن مصر ستعد دراسة فنية جديدة بشأن فتحات "سد النهضة"، لضمان استمرار تدفق مياه نهر النيل لدولتي المصب (مصر والسودان)، مضيفا أن نتائج هذه الدراسة سترفع إلى الاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري القادم.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان