رئيس التحرير: عادل صبري 05:39 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الصحة توقع مذكرة مع مفوضية الأمم المتحدة لعلاج اللاجئين

الصحة توقع مذكرة مع مفوضية الأمم المتحدة لعلاج اللاجئين

أخبار مصر

وزير الصحة

الصحة توقع مذكرة مع مفوضية الأمم المتحدة لعلاج اللاجئين

بسمة عبدالمحسن 04 يناير 2016 16:55

وقع الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة والسكان، اليوم الاثنين، مذكرة تفاهم مع السفيرة "إليزابيث تان" ممثلة مفوضية الأمم المتحدة في مصر لشئون اللاجئين، وذلك لوضع إطار للتعاون بين الوزارة والمفوضية لإتاحة خدمات الرعاية الصحية الأولية والخدمات العلاجية التي تشمل الطوارئ الطبية بالنظام الصحي المصري إلى طالبي اللجوء واللاجئين المسجلين بالمفوضية.

 

وتنص مذكرة التفاهم على بذل العناية اللازمة للتأكد من أن طالبي اللجوء واللاجئين المسجلين بالمفوضية يستفيدون من خدمات الرعاية الصحية الأولية وخدمات الرعاية العلاجية وحالات الطوارئ الطبية مع العمل على تقديمها بالمستوى المتاح للمواطنين المصريين.

 

 

كما تنص مذكرة التفاهم على دعم مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين لـ20 وحدة رعاية صحية أولية تابعة للوزارة بأعمال التجديدات والإنشاءات والتجهيزات الطبية وذلك بمحافظات القاهرة الكبرى والإسكندرية ودمياط..

 

يأتي ذلك بالإضافة إلى أن المفوضية تدعم 6 مستشفيات متخصصة وعامة بأجهزة أشعة للشكف المبكر عن سرطان الثدي، لضمها إلى البرنامج القومي لصحة المرأة وهذه الأجهزة هي 3 أجهزة ماموجرام ديجيتال و3 أجهزة موجات صوتية أوتوماتيكية، وهذه الأنواع من الأجهزة لأول مرة تدخل مصر ومنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

 

 

وتعد أجهزة الموجات الصوتية الأوتوماتيكية ذات تقنية حديثة تستخدم للكشف على "الثدي" للحصول على صورة بالموجات الصوتية، حيث إنها لا تعتمد على وجود الطبيب لإجراء الفحص،  وترسل الصور إلى وحدات كمبيوتر للقراءة عن طريق أطباء الأشعة، وهذا الجهاز سيساهم في الكشف المبكر لعدد كبير من الحالات.

 

 

يذكر أن سن المصابين بسرطان الثدي في مصر يبدأ من سن الأربعين، لكنه في السنوات الأخيرة تم اكتشاف حالات قبل الأربعين، لذلك فإن وزارة الصحة والسكان سوف تقوم بعمل بروتوكولات للكشف المبكر عن سرطان الثدي في السن الصغيرة وخاصة في العائلات التي يوجد بها إصابات وراثية للمرض.

 

يشار إلى أن إجمالي عدد اللاجئين المسجلين بمعرفة مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بالقاهرة 186 ألف لاجئ، من بينهم 128 ألف و128 سوري، و6 آلاف و981 صومالي، و6آألاف و953 عراقي، 5 ألاف و842 إثيوبي، 3 ألاف و290 سوداني، و3 آلاف و 286 لاجئ من إريتريا.

 

وتستقبل جمهورية مصر العربية اللاجئين لأنها دولة تنفذ اللوائح الدولية الموقعة وتحترم حقوق الإنسان وحقوق الحصول على مأوى آمن ، حيث تتمتع مصر بموقع جغرافي يجعلها دولة عبور وإستقرار اللاجئين،كما إن مصر لا يوجد بها مخيمات للاجئين ، وذلك لأنهم يعيشون بين المواطنون المصريون ويتمتعون بكافة الحقوق والخدمات الصحية المقدمة أسوة بالمصريين وفقا للقرار الوزاري الصادر في هذا الشأن.

 

 

وتتيح وحدات الرعاية  الأساسية للاجئين خدمات الرعاية الصحية والصحة المدرسية وطب الأسرة وخدمات الأمومة والطفولة ومكافحة الأمراض المعدية والتطعيمات وعلاج الأمراض الغير معدية كالسكر والضغط والأورام بالإضافة إلى تقديم خدمات الطوارئ والرعاية الحرجة والعاجلة.

 

 

وفي سياق متصل، دعى وزير الصحة والسكان، جميع منظمات المجتمع المدنى للمشاركة الفعالة وتكاتف الأيدي، مشيرًا إلى أنه للارتقاء بمستوى الخدمة الصحية بمستشفيات ووحدات الوزارة للوصول إلى المستوى العالمي المنشود، لابد من توحيد الجهود المجتمعية مع جهود الوزارة.

 

 

 

اقرأ أيضًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان