رئيس التحرير: عادل صبري 11:55 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فيديو| مدير مكتبة الإسكندرية: الاحتلال الإسرائيلي سبب انتشار التطرف

فيديو| مدير مكتبة الإسكندرية: الاحتلال الإسرائيلي سبب انتشار التطرف

أخبار مصر

الدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية خلال مؤتمر "صناعة التطرف"

فيديو| مدير مكتبة الإسكندرية: الاحتلال الإسرائيلي سبب انتشار التطرف

رانيا حلمي 03 يناير 2016 18:00

قال الدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية إن المسلمين لم يمروا بمحنة كما يمروا بها الآن، مشيرًا إلى أن الدين الإسلامي لم يجبر الناس على اعتناقه وإنه يوفر الكرامة الإنسانية ويعد جزء من الحضارة الإنسانية.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر "صناعة التطرف: قراءة في تدابير المواجهة الفكرية" في دورته الثانية للعام الثاني على التوالي في مكتبة الإسكندرية بحضور 250 مفكر وباحث من مصر والوطن العربي، بينهم الدكتور كمال الهلباوي المتحدث السابق لجماعة الإخوان المسلمين، ورفعت السعيد رئيس حزب التجمع، والدكتور عبدالله بدران أمين حزب النور، وعدد من قيادات الأزهر الشريف والكنيسة.

 

وأضاف سراج الدين أن المؤتمر ينظم للعام التالي على التوالي لأنه يناقش خطر التطرف، الذي أصبح حديث الساعة ويطل يوميا بوجهه الذي وصفه ب"القبيح" على وسائل الإعلام، مشيرا إلى ما يحدث في سوريا والعراق وجميع الأقطار العربية.

 

وأكد أن الجميع يرفض التطرف وأن الإسلام وأنه أمر بمراعاة غير المسلمين ومشاعرهم، موضحا أن التطرف يعد غلو في الدين والذي رفضه الإسلام، وأن تطرف الفكر لا يرد عليه إلا بالفكر، مشيرا إلى أن المغالاة في الدين تأتي من انتشار الجهل والفقر والتهميش والتضييق على الحريات واستمرار الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، والكيل بمكيالين للقضايا العربية.

 

وأشار إلى أنن يجب تطوير الحديث وعدم الاكتفاء بترديد النصوص وبذل المزيد من البحث والجهد، والرد على أسئلة الشباب على أن يقوم الخطاب الديني على الترغيب لا الترهيب، وأن يتم الدفاع عن حرية الفكر والتعبير، والمشاركة في الحوار المجتمعي.

 

وشدد على ضرورة إدراك الطفرة التي حدثت في مجال الاتصالات التي جعلت عقول الأجيال الجديدة واعية وناقدة، مشيرا إلى أن الثورة التكنولوجيا تسير بسرعة كبيرة، وهو ما يوجب على الحكام العرب أن يهتموا بأبعادها.

 

من جانبها قالت"أم العز الفارسي" مفكرة ليبية، أن ليبيا قبل الثورة كانت تعاني من ظام ديكتاتور لا يستطيع أن يستمع إلى خطاب التغيير وكان قد جعل من ساحات الجامعات مشانق للمعارضين، مشيرة إلى أنها  تمثل جامعة مهمة قام المتطرفون بحرقها بما فيها من مخطوطات وكتب ومراجع في مدينة بني غازي، هل تكفينا قبضة عسكرية لمواجهة التطرف أم أننا نقول أننا في مواجهة نظام تعليمي لابد أن نخرج منه بعقل قادر على أن يستوعب.

 

وتساءلت هل يكفينا ونحن ننادي بالديمقراطية بانتخابات مشوهه خرجت علينا بمن يستطيع دفع الاموال وأبعدت النساء والشباب، علينا أن ننتبه أن الديمقراطية ليست شكليات.

 

وأضاف نبيل يعقوب الحمر من البحرين أن حركات التطرف نبتت كالفطر في الدول العربية والإسلامية وتحاول فرض تصور عنيف للدين، ونحن نتواجه معهم في شكل مستمر منذ أكثر من عام، مشيرا إلى أن حزب الله الذي وصفه بالإرهابي كان له يد فيما حدث في اليمن.

 

وتابع أن الإرهاب له من يرعاه ويموله ويوظفه في استراتيجيات بعيدة المدى، ولابد من تجفيف منابعه، موضحا أن الإرهابيين لم يأتوا من كوكب آخر بل هم أناس من بيننا جرى لهم عملية"غسل مخ" بمفاهيم خاطئة، وإصلاح ذلك مسئولية المتنورين.

 

 وأكد أنه لم يعد لم يعد مجديا أن نقول الإسلام براء أو نقول الإسلام دين سمح، بل أصبح من الواجب أن نبين ذلك فقهيا في قواعد تستند على النصوص الدينية، مطالبا الأزهر الشريف بنشر ثقافة الإسلام العدل والتي شوهت من قبل جماعات الإسلام السياسي.

 

وأشار إلى ما حدث في السعودية معتبرا إياه خير مثال مؤكدا أنه لا يمكن أن يظل المتطرفون دون عقاب.

 

 

شاهد الفيديو..


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان