رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

وزير الزراعة يعلن اكتفاء مصر من محصول القمح اوائل ٢٠١٨

وزير الزراعة يعلن اكتفاء مصر من محصول القمح اوائل ٢٠١٨

أخبار مصر

اراضى قمح-ارشفية

وزير الزراعة يعلن اكتفاء مصر من محصول القمح اوائل ٢٠١٨

معاذ رضا 31 ديسمبر 2015 09:46

أكد الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن الوزارة تسعى لتحقيق نسبة اكتفاء ذاتي من محصول القمح تصل إلى 80% بالعام 2018، في ضوء خطة الدولة لزيادة إنتاج المحاصيل الاستراتيجية، وتحقيق الأمن الغذائي، وتقليل الاعتماد على الاستيراد من الخارج.

وأضاف فايد،في تصريحات صحفية اليوم ،أن المرحلة الأولى من مشروع المليون فدان في الفرافرة تضم 3 قرى نموذجية، بها مجتمعات تنموية وخدمية متكاملة، تمارس أنشطة زراعية وصناعية وخدمية، مبينًا أن التركيب المحصولي بالمشروع تم وفقاً لدراسات متخصصين حول طبيعة ونوعية الأراضي، مشيرًا إلى أن قدرة الأراضي للاحتفاظ بالرطوبة تتراوح ما بين 10% إلى 12%.

 

ولفت، إلى البدء في زراعة محاصيل تصديرية مثل النباتات الطبية والعطرية، التي تتناسب مع درجات الحرارة هناك وتلائم التصنيع الغذائي والتصدير، موضحًا أن نسبة الري السطحي في المرحلة الأولى من مشروع المليون ونصف المليون فدان، هي 34،4% والباقي سيكون ري جوفي، لافتًا إلى الاهتمام بزراعة محاصيل معينة مثل الشعير لأنه يحسن خصائص التربة. 

وأوضح وزير الزراعة، أن هناك 13 منطقة بمشروع المليون ونصف المليون فدان، في 8 محافظات معظمها في الصعيد، وتم اختيارها بواسطة المتخصصين.

واوضح أنه يتم تحسين الأراضي بالمواد العضوية ومدها بالخصائص التي تحتاجها، وتم اختيار المحاصيل طبقًا لمعايير منظمة الأغذية والزراعة الفاو، لافتًا إلى أن التركيب المحصولي المقترح، يتضمن محاصيل واعدة 70% حقلية لسد الفجوة في محاصيل استراتيجية مثل القمح والذرة، والشعير الذي يحسن جودة التربة أيضا، و30% محاصيل بستانية تستخدم معظمها في التصنيع الزراعي.

وأشار إلي أنه تم اختيار محاصيل الشعير والعنب والبطاطس الخالية من الأمراض الفطرية مثل العفن البني والفول لسد الفجوة الغذائية والكانولا لاستخلاص الزيت، والفول السوداني، كمحاصيل واعدة للزراعة في الفرافرة الجديدة اعتمادًا علي خصائص التربة والآبار، مؤكدًا أنه تم اختيار المحاصيل المناسبة صناعيًا أو تصديريًا مثل النباتات الطبية والعطرية .

 

وكشف عن اتجاه الدولة لزراعة المحاصيل ثنائية الغرض، والتي تستخدم في النواحى التصديرية والتصنيعية مثل محصول "الكسافا" الذي نستخلص منه النشا ويدخل في صناعة الخبز، لافتا إلى أهمية تغيير النمط الاستهلاكى من خلال حملات توعية، كما تم إدخال الذرة في خلطة الخبز من قبل.

 

وتعتبر "الكسافا" من أهم المحاصيل التجارية التي تنجح زراعتها في المناطق الحارة، وذلك لسهولة زراعتها وعدم احتياجها إلى عناية كبيرة بعد الزراعة، وفى الوقت نفسه تعطى محصولًا كبيرًا من النشا يمكن استهلاكه في الأغراض المختلفة، ومن أهم مميزات "الكسافا" إمكانية خلطها بدقيق القمح، وذلك بنسبة 10% لتكوين مخلوط من الدقيق يصلح لصناعة الخبز.

وتابع: إن هناك بعض المحاصيل يمكن زراعتها كالبقوليات لقدرتها على تحسين التربة، ويمكن زراعة العنب في أراضي المشروع بالفرافرة لغرض التصدير إلى السوق الأوروبي مما يساعد في توفير العملة الصعبة للبلاد.

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان