رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

رئيس الوزراء يعترف بـ"صعوبة" مفاوضات سد النهضة

رئيس الوزراء يعترف بـصعوبة مفاوضات سد النهضة

أخبار مصر

سد النهضة

رئيس الوزراء يعترف بـ"صعوبة" مفاوضات سد النهضة

وكالات 14 ديسمبر 2015 15:36

قال المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، الاثنين، إنَّ مفاوضات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا لا تتم بسهولة، واصفًا إياها بـ"الصعبة".

 

وأضاف، في تصريحاتٍ صحفية بمقر مجلس الوزراء، نقلتها "الأناضول": "الوقت له عامل مؤثر، ونتعامل مع القضية بما يحمي حقوقنا، ولا نتحدث عن خطواتنا، والنقاط الرئيسية التي تتفاوض مصر بشأنها وتشدد عليها هي الحفاظ على حصة مصر التاريخية من مياه نهر النيل، وألا يستخدم السد في أي أغراض غير تنموية أو اقتصادية، وألا تؤثر فترة الملء خلف السد على مصر وانسياب المياه".

 

ووصلت المفاوضات بين مصر وإثيوبيا إلى مرحلة وصفت بـ"الحرجة"، عقب الاجتماع الأخير في العاصمة السودانية الخرطوم الذي انتهى مطلع الأسبوع الجاري، حيث تدور الخلافات بحسب بيانات مصرية، حول استمرار "أديس أبابا" في بناء السد، بوتيرة أسرع من الدراسات الفنية المتعلقة به، في ظل خلافات المكاتب الاستشارية المعنية بالدراسات.

 

وقالت مصادر مطلعة إنَّ الخلافات بين الشركتين الفرنسية والهولندية "المكلفة بالدراسات الخاصة بالنهضة" هو مرآة عاكسة للخلاف بين الدول الثلاث "مصر وإثيوبيا والسودان"، وبخاصةً أنَّ المكتب الفرنسي يتبنى وجهة النظر الإثيوبية بسبب المصالح التي تربط فرنسا وإثيوبيا في مجالات الكهرباء، بينما يعتمد المكتب الهولندي على مبرر علمي في رفضه لطبيعة الدراسات التي تفتقد الموضوعية، وأنَّ المدة الزمنية قصيرة وتهدِّد دقة الدراسات.

 

ووقَّعت مصر والسودان وإثيوبيا، في مارس الماضي، وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في العاصمة السودانية الخرطوم، وتعني ضمنيًّا الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد مع إقامة دراسات فنية لحماية الحصص المائية من نهر النيل للدول الثلاث التي يمر بها.

 

وفي 22 سبتمبر 2014، أوصت لجان خبراء محلية في مصر والسودان وإثيوبيا، بإجراء دراستين إضافيتين حول سد النهضة، الأولى حول مدى تأثر الحصة المائية المتدفقة لمصر والسودان بإنشاء السد، والثانية تتناول التأثيرات البيئة والاقتصادية والاجتماعية المتوقعة على مصر والسودان جراء إنشاء السد.

 

وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، على حصتها السنوية من مياه النيل "55.5 مليار متر مكعب"، بينما يؤكِّد الجانب الإثيوبي أنَّ سد النهضة سيمثل نفعًا لها وبخاصةً في مجال توليد الطاقة، وأنَّه لن يمثل ضررًا على السودان ومصر.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان