رئيس التحرير: عادل صبري 11:03 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مسؤول مصري: الأسبوع المقبل اجتماع "هام" حول "سد النهضة"

مسؤول مصري: الأسبوع المقبل اجتماع هام حول سد النهضة

أخبار مصر

سد النهضة

مسؤول مصري: الأسبوع المقبل اجتماع "هام" حول "سد النهضة"

وكالات - الأناضول 02 ديسمبر 2015 00:18

قال مسؤول مصري ، مساء أمس الثلاثاء، إن اجتماعا سداسيا تشهده العاصمة السودانية الخرطوم، الأسبوع المقبل ، للتشاور حول سد النهضة

وأضاف في تصريحات صحفية لوكالة الأناضول تم الاتفاق علي اتمام اجتماع سداسي منتصف الاسبوع المقبل علي مدار يومين بالخرطوم ، بحضور وزراء المياه والري والخارجية الستة. 

وأشار إلي أن الاجتماع القادم "هاما" لكلّ الأطراف لإنجاز كل الأمور المتعلقة بالسد التي تبنيه أثيوبيا، بحسب قوله. 

وفي وقت سابق ، مساء أمس، أعلن وزير الموارد المائية والري والكهرباء السوداني "معتز موسى"، عن انعقاد اجتماع وزاري سداسي يضم وزراء الخارجية والموارد المائية في السودان ومصر وأثيوبيا بالخرطوم يومي السابع والثامن من ديسمبر الجاري.

وقال الوزير في تصريح صحفي، الثلاثاء، إن الاجتماع سيناقش التحديات وإعطاء دفع سياسي وفني لاتفاق إعلان المبادئ الموقع بين رؤوساء الدول الثلاث في مارس المنصرم بالخرطوم.

وينتظر عقد الاجتماع في العاصمة السودانية بحضور المكتبين الاستشاريين الفرنسي (بي .أر.أل) والهولندي (دلتارس)، بهدف تقريب وجهات النظر بينهما فيما يتعلق بآليات تنفيذ الدراسات المطلوبة.

وكانت اجتماعات وزراء المياه الثلاث بدول السودان ومصر وأثيوبيا بشأن سد النهضة مقررة أواخر نوفمبر/تشرين ثان الماضي بالخرطوم، إلا أن القاهرة طلبت تأجيلها لوقت لاحق حتى يكون الاجتماع سداسيا بمشاركة وزراء الخارجية.

وأكد وزير الموارد المائية والري المصري "حسام مغازي" في وقت سابق، من الشهر الماضي،أنه يجري حاليا مشاورات على أعلى مستوى بين حكومات السودان ومصر وأثيوبيا، لعقد اجتماع سداسي، يضم وزراء الخارجية والموارد المائية من الدول الثلاث بالخرطوم بما يتناسب مع ارتباطات الوزراء.

يذكر أن اجتماعات الجولة التاسعة لمفاوضات" سد النهضة "الأثيوبي عقدت على مدار يومي 7 و8 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي الماضي بالقاهرة، حيث سلمت مصر الجانب الأثيوبي قائمة بملاحظاتها على سد النهضة بشكل رسمي والمتمثلة فى تسارع بناء السد مقابل تباطؤ المفاوضات بما لا يضمن تنفيذ توصيات المكتب الاستشاري.

وشهدت مدن مصرية، الجمعة الماضية ، مظاهرات احتجاجية مؤيدة لمحمد مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا، ضد استكمال بناء سد النهضة الإثيوبي. 

وفي 22 سبتمبر/أيلول قبل الماضي، أوصت لجان خبراء محلية في كل من مصر والسودان وإثيوبيا، بإجراء دراستين إضافيتين حول سد النهضة، الأولى حول مدى تأثر الحصة المائية المتدفقة لمصر والسودان بإنشاء السد، والثانية تتناول التأثيرات البيئة والاقتصادية والاجتماعية المتوقعة على مصر والسودان جراء إنشاء السد.

وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعًا لها خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررًا على السودان ومصر.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان