رئيس التحرير: عادل صبري 02:48 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مظاهرات "الثورة تجمعنا" تعم المحافظات

مظاهرات الثورة تجمعنا تعم المحافظات

أخبار مصر

مظاهرات امام جامعة القاهرة - أرشيفية

مظاهرات "الثورة تجمعنا" تعم المحافظات

وكالات 20 نوفمبر 2015 14:06

عمت المظاهرات عددًا من المحافظات، اليوم الجمعة، نظمها معارضون للسلطات الحالية، قبل يوم واحد من انطلاق الانتخابات البرلمانية بجولتها الثانية في الخارج.

 

ففي القاهرة، خرجت مظاهرة عقب صلاة الجمعة، من مسجد الرحمن بحي المعادي دعا خلالها المشاركون مقاطعة الانتخابات واصطفاف قوى المعارضة لإعادة "الزخم الثوري" للشارع مع اقتراب الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

 

وخرج العشرات من المتظاهرين بمنطقة الهرم بالجيزة في مظاهرة احتجاجية عقب صلاة الجمعة نددوا خلالها بحكم السلطات الحالية.

 

واستهل معارضون بمحافظة البحيرة اليوم بسلسلة بشرية بمدينة كوم حمادة، رفعوا خلالها شعار "الثورة تجمعنا"، إلى جانب رايات تحمل إشارة رابعة، مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين، بحسب مراسل الأناضول.

 

ونظم العشرات بمحافظة السويس وقفة احتجاجية، طالبوا خلالها بالإفراج عن "المعتقلين السياسيين"، قبل أن تقوم قوات الأمن بفض الوقفة وتفريق المحتجين، حسب شهود عيان.

 

وقال قيادي بتحالف دعم الشرعية بمحافظة المنوفية إن التحالف داخل المحافظة قام بتنظيم 14 فاعلية صباحية وأخرى بعد صلاة الجمعة تنوعت بين مظاهرة وسلسلة بشرية ومسيرات بالدراجة النارية.

 

وأضاف القيادي، فضل عدم كشف إسمه، للأناضول أنه تم تنظيم الفعاليات بمناطق "مدينة السادات وكفر داود والخطاطبة وبركة السبع وقويسنا وتلا ومنشأة سلطان بمنوف والكودي وطريق سنتريس القناطر الخيرية بأشمون وطريق طليا والباجور"، طالب خلالها المشاركون باستمرار مقاطعة الانتخابات البرلمانية في المرحلة الثانية.

 

وخرجت تظاهرات عدة في محافظتي المنيا وبني سويف نددت بحملة الاعتقالات اليومية ضد معارضي السلطات الحالية، ورفعوا شارات رابعة وصورًا لمحمد مرسي وعدد من المعتقلين، بحسب مراسلي الأناضول.

 

وأمس الخميس، دعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" ، أنصاره للنزول إلى الشارع في ما سماه بـ"أسبوع ثوري" تحت شعار "الثورة تجمعنا".

 

وقال التحالف الداعم للشرعية، في بيان له، إن"الثورة ليست ملكًا لفصيل بعينه بل هي ثورة كل الأحرار، وجميعهم مطالبون اليوم بالزود عنها في مواجهة الثورة المضادة".

 

وأضاف البيان أنه "مع الاستعداد لموجة ثورية كبرى في يناير المقبل فإن باب الثورة مفتوح لكل أبنائها الذين تعرضوا للخديعة والمكر من قبل الثورة المضادة ثم أدركوا ذلك وندموا عليه، وما عليهم سوى الانخراط مباشرة في كل الفعاليات المقاومة".

 

ومنذ إطاحة الجيش بالرئيس الأسبق بـ"محمد مرسي"،  يوم 3 يوليو 2013، تتهم السلطات قيادات جماعة الإخوان، وأفرادها، بـ"التحريض على العنف والإرهاب"، قبل أن تصدر الحكومة قرارًا في ديسمبر 2013، باعتبار الجماعة "إرهابية".

 

فيما تقول جماعة الإخوان إن نهجها "سلمي"، في الاحتجاج على ما تعتبره "انقلابًا عسكريًا" على مرسي، الذي أمضى عامًا واحدًا من فترته الرئاسية (4 سنوات)، وتتهم في المقابل قوات الأمن المصرية بـ"قتل متظاهرين مناهضين للإطاحة به".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان