رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الإفتاء ترد على تحريض عاصم عبد الماجد ضد مصر

 الإفتاء ترد على تحريض عاصم عبد الماجد ضد مصر

أخبار مصر

مفتي الجمهورية شوقي علام

الإفتاء ترد على تحريض عاصم عبد الماجد ضد مصر

فادي الصاوي 02 نوفمبر 2015 15:33

رد مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء، على تصريحات عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الاسلامية، التي دعا فيها جماعة الإخوان إلى تبني خيار "الجهاد" في المنطقة عامة والإعداد العاجل له – على حد قوله.

 

و أكد المرصد أن دعوة القيادي الهارب تصب في إطار دعم حركات وجماعات التطرف والعنف في المنطقة، ومحاولة شرعنة عمليات العنف والقتل والتخريب التي تقوم بها جماعات وحركات الإرهاب في مصر والمنطقة.

 

وأوضح المرصد أن دعوة عبد الماجد تحمل في طياتها تزييفًا للحقائق عبر التدليس في المسميات، حيث وصف أعمال العنف والقتل والخروج على الدولة والمجتمع  بأنه جهاد مشروع لابد منه، وهو أمر ينافي الشرع والواقع بالكلية، فالجهاد له معاني عظيمة وعديدة، وهو طاعة وفضيلة، وهو ذروة سنام الإسلام، وقد شُرع لأهداف وغايات، وليس لمجرد إزهاق النفوس وإراقة الدماء، فإذا تفلت من الضوابط الشرعية له، ولم تطبق فيه الأركان والشروط والقيود التي ذكرها علماء الشريعة خرج عن أن يكون جهادًا مشروعًا؛ فتارة يصير إفسادًا في الأرض، وتارةً يصير غدرًا وخيانة.

 

وبحسب تقرير المرصد غإن دعوة عبد الماجد تسمى إرجافا وليس جهادًا، وهو مصطلح قرآني ذكره الله تعالى في قوله سبحانه: ﴿لَئِن لَمْ يَنْتَهِ المُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالمُرْجِفُونَ فِي المَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلاً * مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلاً * سُنَّةَ اللهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَبْدِيلاً﴾، وهي كلمة لها مفهومها السيء الذي يعني إثارة الفتن والاضطرابات والقلاقل باستحلال الدماء والأموال بين أبناء المجتمع الواحد تحت دعاوى مختلفة منها: التكفير للحاكم أو للدولة أو لطوائف معينة من الناس، ومنها استحلال دماء المسلمين تحت دعوى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيرها من دعاوى الإرجاف التي يسولها الشيطان للمرجفين، والتي كان بعضها سببًا لظهور الخوارج في زمن الصحابة ومن جاء بعدهم وشبهًا يبررون بها إفسادهم في الأرض وسفكهم للدماء المحرمة.

 

وأشار المرصد على تصدي دار الإفتاء لتلك الدعاوى "الخبيثة والمزيفة" التي يسعى وراءها عناصر تكفيرية تحاول قلب الحقائق والتلبيس على الناس بمسميات دينية مصطنعة لتبرير أعمالهم الإرهابية في حق الوطن والمواطنين.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان