رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

الكنيسة القبطية: نقف مع الجيش والشرطة ضد "الإرهاب الأسود"

الكنيسة القبطية: نقف مع الجيش والشرطة ضد "الإرهاب الأسود"

الأناضول 17 أغسطس 2013 05:19

أعلنت الكنيسة القبطية المصرية عن دعمها الكامل للشرطة المصرية والقوات المسلحة في مواجهة من وصفتهم بـ "جماعات العنف المسلح والإرهاب الأسود داخليًا وخارجيًا".

وقالت الكنيسة في بيان أصدره المقر البابوي مساء أمس الجمعة في بيان، مزود بصور لحرق كنائس، تم ترجمته إلى اللغة الانجليزية في خطوة نادرة: "إن جماعة الإرهاب قامت بالاعتداء علي كيانات الدولة والكنائس الآمنة، وترويع المواطنين أقباطا ومسلمين وبما يتنافى مع الأديان والأخلاق والإنسانية".

 

وفي إشارة لموقف السعودية حيث عبر العاهل السعودي الملك عبدالله في كلمة بثها التليفزيون السعودي عن دعم بلاده حكومة وشعبا لمصر في تصديها لما سماه الأرهاب، قال البيان "نقدر موقف الدول المخلصة والصديقة التي تتفهم طبيعة مجريات الأمور، لكننا نستنكر وبشدة المغالطات الإعلامية التي تنتشر في الدول الغربية، وندعوها الي قراءة حقائق الأحداث بموضوعية، وعدم إعطاء غطاء دولي أو سياسي لهذه الجماعات الإرهابية والدموية وكل من ينتمي إليها ، لأنها تحاول أن تنشر الخراب والدمار في بلادنا العزيزة".

 

وتابع البيان: "نهيب بوسائل الإعلام الغربية والعالمية الالتزام بتقديم الصورة الحقيقية لما يحدث بكل صدق وحق وأمانة".

 

وأضاف "وإذ نعزي في كل الضحايا وشهداء الواجب الذين سقطوا ونتمنى الشفاء لكل الجرحى والمصابين، فإننا نتمسك بالوحدة الوطنية الصلبة، ونرفض تماماً اي محاولات لجر البلاد نحو الفتنة الطائفية، ونعتبر كل تدخل أجنبي في الشأن الداخلي المصري مرفوض جملة وتفصيلا". 

وتضمن البيان صورا ومقاطع فيديو عن أحداث العنف الأخيرة في مصر تم إرساله لوسائل الإعلام الأجنبية تم عنوان "بعض الفيديوهات والصور لما حدث من تخريب وأعمال عنف بالمنيا طال الكنائس وكذلك محلات الأقباط".

 

وشهد يوما الأربعاء والخميس الماضيين قيام مجهولين ومتظاهرين غاضبين بالاعتداء على نحو 20 كنيسة، معظمها جنوب مصر، بحسب شهود عيان ومصادر أمنية، وذلك على خلفية أحداث فض اعتصامات مؤيدي الرئيس المقال محمد مرسي.

 

وسقط نحو 181 قتيلا ومئات المصابين خلال تعرض مسيرات لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، أمس الجمعة، في عدة مدن مصرية، لمحاولات تفريقها بأعيرة نارية والقنابل المسيلة للدموع، بحسب حصيلة غير رسمية أعدتها الاناضول استنادا إلى  شهود عيان ومصادر طبية وأمنية، إلا أن التحالف الوطني لدعم الشرعية في مصر قال إن 213 متظاهرًا قتلوا في "جمعة الغضب" أمس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان