رئيس التحرير: عادل صبري 11:18 صباحاً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

استمرار المفاوضات لإخراج المعتصمين بمسجد الفتح

استمرار المفاوضات لإخراج المعتصمين بمسجد الفتح

متابعات 17 أغسطس 2013 05:11

يجري المعتصمون في داخل مسجد الفتح بميدان رمسيس حاليا مفاوضات مع قوات من الجيش التى دخلت الى ممرات المسجد في محاولة لاقناع المعتصمين، الذين يخشون على حياتهم ، بالخروج . 

ويرفض المعتصمون الخروج خوفا من الاعتقال عقب محاصرة المسجد من قوات الامن والجيش وتواجد عربات ترحيلات يقولون انها مستعدة لاعتقال المحاصرين فور خروجهم .

ومع تجدد المفاوضات بين المعتصمين بالمسجد والمحاصرين بعد انقضاء حظر التجول، شدد المتظاهرون على أنهم سيواصلون الاعتصام بالمسجد حتى يأتي أهالي من المنطقة لكي يؤمنوا خروجهم، أو يتوافر ضامن لإخراجهم لأنهم لا يثقون في المحاصرين أو قوات الشرطة والجيش.

وكان شهود عيان من داخل مسجد الفتح  المعتصم به حوال ألف شخص  بينهم أطفال ونساء، في الساعات الأولى من صباح اليوم أكدوا أنهم ينتظرون أهالي المنطقة لإخراجهم مع انتهاء حظر التجول الساعة السادسة.

وكانت عناصر مسلحة "بلطجية" تحاول اقتحام المسجد التي يتحصن فيه المتظاهرون منذ صلاة المغرب يوم الجمعة بمعاونة عناصر من الشرطة والجيش، وتمكنوا من فتح الأبواب وطلبوا من المتظاهرين الخروج.

ورفض المتظاهرون الخروج خشية على حياتهم من البلطجية خاصة وأنه لن تتوافر وسائل مواصلات لنقلهم إلى منازلهم حيث بدأ سريان حظر التجول منذ الساعة السابعة  مساء الجمعة، وينتهي السادسة صباح السبت .

ووضع المتظاهرون المعتصمون بالمسجد أخشاب ووالمقاعد ودواليب الأحذية على الباب لمنع قوات الأمن والبلطجية من دخول المسجد فيما ماتزال أبواب المسجد مفتوحة.

وقال شهود عيان داخل المسجد إنه كانت هناك مفاوضات قبل صلاة الفجر بين قيادة شرطية والمتظاهرين عبر هذا الساتر الخشبي طالبهم الشرطي بالخروج خلال 15 دقيقة وإلا تم اقتحام المسجد، وتمت محاولة اقتحام المسجد من الدور الثاني له وحدثت مناوشات محدودة مع المتظاهرين سرعان ما هدأت قبل دقائق من صلاة الفجر.

وكان المعتصمون ناشدوا عبر مكبرات الصوت أهالي المنطقة للقدوم إلى المسجد مع بدء زوال حظر التجول وفتح ممر آمن لخروجهم واجلاء المصابين ونقل الجثث التي داخل المسجد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان