رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

رفع اسم شقيق الإسلامبولي من قوائم الإرهاب العالمية

رفع اسم شقيق الإسلامبولي من قوائم الإرهاب العالمية

أخبار مصر

محمد شوقي الإسلامبولي

رفع اسم شقيق الإسلامبولي من قوائم الإرهاب العالمية

وكالات 27 أكتوبر 2015 11:46

في خطوة مفاجئة، رفعت لجنة العقوبات الدولية التابعة لمجلس الأمن الدولي، المكلفة بالتصرف في القائمة السوداء للإرهاب، اسم "محمد شوقي الإسلامبولي"، شقيق قاتل الرئيس محمد أنور السادات، وصهر أسامة بن لادن، من القائمة السوداء الخاصة بالقاعدة والتنظيمات المشابهة والشخصيات المتورطة في الإرهاب أو في دعمه.

وقالت اللجنة في بيان على موقعها، إنها شطبت اسم محمد شوقي الإسلامبولي، بناءً على طلب "منه ورسالة تقدم بها إلى الوسيط الأممي المكلف بالنظر في الأسماء المدرجة على القائمة السوداء" دون تفاصيل أكثر.

قضايا
يُذكر ان الإسلامبولي متورط في عدد من القضايا في مصر، أبرزها ما يُعرف بتنظيم "العائدون من أفغانستان" ومحاولة اغتيال الرئيس السابق محمد حسني مبارك في أديس أبابا إلى جانب عدد من القيادات السابقة في تنظيم الجهاد المصري والجماعة الإسلامية، التي اشتهرت بإرهابها في مصر في التسعينات من القرن الماضي مثل مصطفى أحمد حسن ، ومصطفى حمزه ، ورفاعي أحمد طه ، وعثمان خالد إبراهيم، و عثمان السمان، وغيرهم.

صهر بن لادن
يُذكر أن الإسلامبولي، اشتهر إلى جانب أخيه قاتل الرئيس السابق أنور السادات، بمصاهرته لزعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، بما أن نجل الأول زوج ابنة الثاني، ما اسبغ على الإسلامبولي هالة إضافية في الأوساط المتطرفة، خاصة في أفغانستان التي أقام فيها سنوات طويلة، ثم في مصر.

شروط الشطب
وتشطب اللجنة في بعض الأحيان بعض الأسماء الواردة على قائمة الإرهاب الدولي، بعد الاستجابة إلى شروط معينة، أبرزها أن "يتقدم المعني بطلب إلى الوسيط الأممي المتخصص في اللّجنة الدولية عن طريق ممثل رسمي معتمد من قبله، على أن يتضمن الطلب، تبريراً مقنعاً لشطب الاسم، بدحض الأسباب التي أدرج على أساسها مثلاً، وتقديم نبذة عن نشاطه الحالي تكفي للإقناع برفع الإسم من على القائمة، وتقديم الوثائق التي تدعم الطلب بما يؤيد وجاهته، أو أن يكون المعني ميتاً، ويمكن عندها لورثته مثلاً التقدم بهذا الطلب لاستعادة التصرف في الأموال المصادرة التي خلفها الميت".

ورغم ذلك لم تعلن اللجنة المعنية أي الشروط توفرت في الإسلامبولي لاتخاذ قرارها هذا.
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان