رئيس التحرير: عادل صبري 04:44 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نقيب الصيادلة: إنتاجنا من ألبان الأطفال "صفر".. وارتفاع الدولار قضى على 400 دواء

نقيب الصيادلة: إنتاجنا من ألبان الأطفال صفر.. وارتفاع الدولار قضى على 400 دواء

أخبار مصر

نقيب الصيادلة في حواره مع مصر العربية

في حوار لـ "مصر العربية"..

نقيب الصيادلة: إنتاجنا من ألبان الأطفال "صفر".. وارتفاع الدولار قضى على 400 دواء

عبيد: نستورد 95% من المادة الدوائية الخام

بسمة عبدالمحسن 25 أكتوبر 2015 12:40

قال الدكتور محيي عبيد، نقيب عام الصيادلة، إن حجم إنتاج مصر من ألبان الأطفال "صفر" حيث إننا نستورد ألبانا بمقدار 50 مليون عبوة سنويًا.

 

وأوضح في حوار أجراه مع "مصر العربية" أن النقابة واجهت بشكل قاسٍ جدًا أمر إسناد توزيع ألبان الأطفال المدعمة لإحدى شركات الأدوية الخاصة بدلًا من الشركة المصرية لتوزيع الأدوية، كما أعلنت أنه لا يمكن السماح لشركة خاصة بتوزيع مثل هذه المنتجات الحيوية المدعومة من الدولة لمستحقيه.

 

وشدد "عبيد" على أن النقابة تقف بالمرصاد لمحاولات هدم وتدمير الشركة المصرية لتوزيع الأدوية وكافة الحملات المغرضة التي تنال من تاريخ وثقل تلك الشركة، مؤكدًا أن هناك حملة شرسة تتعرض لها شركات قطاع الأعمال الوطنية وعلى رأسها المصرية لتوزيع الأدوية لما تقوم به من دور مهم في توزيع كثير من الأدوية والمستحضرات الحيوية المدعمة التي تمس شريحة كبيرة من المصريين.


وتابع: "أننا لدينا أكثر من 300 صنف دوائي مدعم من جانب الدولة لذوي الأمراض المزمنة مثل السكر والقلب والكبد وكذلك ألبان الأطفال والأنسولين".


وكان نص الحوار كالتالي:

  • بداية كيف ترى حملة "لا للإذعان" المعارضة لاتفاقية غسيل السوق من الأدوية منتهية الصلاحية؟


حقيقية، إجمالي الصيادلة أعضاء النقابة المعارضين لاتفاقية غسيل السوق من الأدوية منتهية الصلاحية لا يتجاوز 9 أعضاء وهو عدد ضئيل مقارنة بـ200 ألف صيدلي مرحبين بتطبيق الاتفاقية، فعندما نقول إن 9 أعضاء شكلوا حملة تحت مسمى "لا للإذعان" يهاجمون الاتقافية بدون قراءتها فهذا لا يفسر سوى بأنه هجوم من أجل الهجوم للظهور على الساحة لمهاجمة أي شيء جديد سواء كان صحيحًا أو خطأ.


والحملة المهاجمة للاتفاقية لا تعبر سوى عن آراء 9 أعضاء فقط، والصيادلة كلهم "مبسوطين" جدًا من الاتفاقية ولكن الـ 9 أعضاء يعارضون لأهواء انتخابية ومعظمهم لا يملكون صيدلية من الأساس.
 

  • في رأيك.. ما الإنجاز الذي ستحققه الاتفاقية بشأن "الإكسبير"؟


هذه الاتفاقية لم يسبق لها وجود خرجت بحس وطني حيث تم دعوة شركات الأدوية الممثلة في غرفة الصناعة ورابطة الموزعين ومصنعي الأدوية لدى الغير "التول"، واجتمعنا بهدف قومي واحد وهو جعل مصر خالية من الأدوية منتهية الصلاحية وتوفير الدواء الآمن والفعال للمريض المصري.
 

  • وما آلية التنفيذ؟

     

آلية تنفيذ الاتفاقية تعتمد على مرحلتين أولهما "الووش أوت" أي سحب الأدوية منتهية الصلاحية من الصيدليات منذ افتتاحها خلال عام ابتداءً من 17 أكتوبر الجاري بدون شرط أو أو قيد أو فاتورة أو تاريخ صلاحية أو قيمة مسحوبات معينة وبدون حد أقصى من الأدوية، والمرحلة الثانية ما بعد الووش أوت ما بعد العام الأول وهي مرحلة انتقالية تستمر عامين يمكن خلالها إرجاع الأدوية منتهية الصلاحية بنسبة 2% من المسحوبات أو 100% في حالة وجود فاتورة لدى الصيدلي، وبعد الفترة الانتقالية لن يسمح للصيدلي بإرجاع الأدوية بدون فاتورة.

 

  • وهل واجهتكم مشكلات في تطبيق هذه الاتفاقية؟

     

لحل أي عقبات قد تؤثر على تطبيق الاتفاقية خصصت النقابة لجنة منعقدة بشكل دائم مكون من ممثل عن غرفة الصناعة ورابطة الموزعين وشركات التول ونقيب الصيادلة علاوة على تشكيل لجنة رأسية لمتابعة تنفيذ الاتفاقية مع النقابات الفرعية على مستوى الجمهورية من خلال لجان فرعية مشكلة على تواصل مستمر مع النقابة العامة لحل أي مشكلة قد تواجه أي صيدلي.

 

  • وكم يبلغ حجم تجارة الدواء في مصر؟

     

يتراوح حجم تجارة الدواء في مصر من 36 إلى 40 مليار جنيه سنويًا، بينما يبلغ حجم تجارة الأدوية منتهية الصلاحية الموجودة بالصيدليات والمتراكمة حوالي 600 مليون جنيه وبسحب تلك الأدوية خلال عام وإرجاعه للشركات لإعدامه سنقضي على تجارة الأدوية منتهية الصلاحية.

 

  • وما الفرق بين الدواء المهرب والمغشوش؟

     

هناك فرق بين الدواء المهرب والمغشوش، فليس كل دواء مهرب مغشوش فمن الممكن أن يدخل مصر دواء من دولة كالسعودية مهرب ولكنه سليم غير مغشوش، كما قد تنتج دولة كالصين دواء معروف أنه مضروب أو مغشوش وتبدأ توزعه على بعض الدول بأسعار زهيدة.

 

كما يوجد ما يمسى بـ"مصانع بير السلم" تعيد تصنيع الأدوية منتهية الصلاحية وبيعها بالسوق من جديد وهذه الأدوية يطلق عليها مغشوشة.

 

  • ولماذا لا تملك مصر أي إحصائية بشأن الأدوية المهربة أو المغشوشة من وجهة نظرك؟

     

في مصر ليس لدينا إحصائية محددة عن حجم تجارة الأدوية المغشوشة أو المهربة نظرًا لأنها تجارة غير مرصودة وغير خاضعة لإشراف الدولة وبالتالي لا يمكننا تحديد حجمها، ولكن هناك نسب عالمية لحجم تجارة الأدوية المهربة والمغشوشة تقدر من 5 إلى 10% من حجم تجارة الأدوية.

 

ودور النقابة يشمل رصد أماكن بيع الأدوية المغشوشة أو المهربة ومخاطبة الجهات المعنية سواء شرطة المنافذ أو مباحث التموين أو إدارة التفتيش التابعة لوزارة الصحة ومن ثم تشكيل حملات والقضاء عليها.

 

  • وكم شركة ومصنع أدوية وطني في مصر؟

     

لدينا 8 شركات وطنية و1370 شركة مصنعة لدى الغير "التول" و88 مصنعًا للأدوية.  

 

  • وبكم تقدر خسائر شركات قطاع الأعمال المملوكة للدولة؟

     

خلال عام 2014 قدرت خسائر الشركات الوطنية بحوالي 178 مليون جنيه، ويرجع سبب تلك الخسائر إلى أن الدواء مسعر جبريًا حيث إن هناك أدوية لم يعاد تسعيرها منذ 15 عامًا فقد كان سعر الدولار وقتها بـ3 جنيهات في حين ارتفع سعره الآن إلى 8 جنيهات وبالتالي يزداد سعر المادة الخامة المستخدمة في الإنتاج وتتكبد الشركة خسائر فادحة.

 

ومن منطلق الحس الوطني، تستمر تلك الشركات في أداء عملها رغم خسارتها في إنتاج بعض الأدوية زهيدة السعر من أجل توفير الدواء الآمن للمريض المصري، ولكن لا يمكن أن يستمر الأمر هكذا، فقد كان عدد الشركات 12 شركة  والآن وصل العدد إلى 8 شركات ولو استمر هذا الأمر خلال 5 أعوام لن يكن لدينا شركات وطنية.

 

  • وماذا عن الأرباح السنوية لتلك الشركات؟

     

تقدر أرباحها بحوالي 400 مليون جنيه سنويًا.

 

  • إذن.. حدثنا عن الدور الذي تلعبه النقابة في عهدك لإنقاذ الشركات الوطنية؟

     

تعمل نقابة الصيادلة حاليًا على إنقاذ صناعة الأدوية من خلال تشكيل لجنة صناعة الدواء برئاسة الدكتور صبري الطويلة.

 

كما زار وفد نقابي شركة النصر للاطلاع على أوضاع العاملين بها ومناقشة مشكلاتها خاصة بعد الأزمة الطاحنة التي نعانيها في المحاليل الطبية حيث إن الشركة بها 4 ملايين و700 ألف عبوة وجهناها لشركة النيل للأدوية.

 

كما اجتمعنا بحضور عمداء كليات الصيدلة على مستوى الجمهورية وممثلي الشركة القابضة للأدوية ومصنع النيل للأدوية لحل المشكلات العالقة دون حلول، وخلال الفترة المقبلة لن نترك الشركات الوطنية تتهاوى أو تنهار.

 

  • أزمة نقص واختفاء الأدوية صداع مزمن في رأس المريض المصري.. كم صنف ناقص وما السبب؟

     

هناك حوالي 200 إلى 400 صنف دوائي اختفى من السوق المصري بسبب ارتفاع سعر الدولار، حيث إن مصر لا تنتج مادة خام بل تستورد 95% من المواد الخام من دول الخارج، ورغم ارتفاع سعر الدولار إلا أن سعر الدواء لا يزيد وبالتالي تتكبد الشركات خسائر فادحة مما يدفعها إلى وقف إنتاج أنواع معينة من الأدوية لوقف نزيف الخسائر وانهيارها في حالة استمرار صناعة تلك الأدوية.

 

وأطالب الصحة" target="_blank"> وزير الصحة الدكتور أحمد عماد بالتدخل السريع والتكاتف مع نقابة الصيادلة والقائمين على سوق الدواء في مصر لإنقاذ صناعة الدواء وإعادة تسعير الأدوية بما يتوافق مع الزيادة المستمرة لسعر الدولار.

 

  • وماذا فعل مجلس النقابة الحالي تجاه أعضاء المجلس السابق المتهمين بإهدار أموال النقابة؟

     

أنا لن أتستر على فاسد، لدينا لجان تعيد تقييم ملفات النقابة والمشروعات التي تمت في عهد مجلس النقابة السابق من بينها مشروع الإسكان المعادي جاردن الذي أحالته النقابة للنيابة العامة للبت فيه واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالفين.

 

  • وما هو موقف النقابة من اتحاد المهن الطبية بعد الخلافات التي وقعت خلال الأشهر الماضية؟

     

بداية الخلافات أثيرت نظرًا لأن شركات الأدوية التابعة للصيادلة تمد الاتحاد بـ 465 مليون جنيه سنويًا بينما يمد الأطباء الاتحاد بـ 17 مليون جنيه فقط وأطباء الأسنان صفر، والأطباء البيطريين 11 مليون جنيه، في حين يحصل الأطباء وحدهم على 330 مليون جنيه من أموال الصيادلة وهو أمر لا يمكن السكوت عليه نظرًا لأنها أموال الصيادلة وهم أولى بها من غيرهم.

 

والاتحاد الآن يرأسه الدكتور حسين خيري نقيب أطباء مصر بعدما أوصت الجمعية العمومية الأخيرة للاتحاد بتفويضي لإدارة أمور الاتحاد بدلًا من الدكتور خيري عبدالدايم لحين إجراء انتخابات نقابة الأطباء وإسناد الاتحاد لنقيب الأطباء وفقًا لنص القانون.

 

وطالبنا وما زلنا نطالب بفصل نقابة الصيادلة عن اتحاد المهن الطبية وسنعرض على مجلس الشعب المقبل رؤية الانفصال عن الاتحاد.   
        

 

  • لماذا شطبت النقابة الدكتور "أحمد العزبي" صاحب أكبر سلسلة صيدليات؟
     

النقابة لا تستطيع شطبه نهائيًا من النقابة إلا بعد صدور حكم في الاستئناف بالقضية المطروحة أمام النيابة المقدمة من مجلس النقابة، فمنذ مارس 2014 لم يتخذ المجلس السابق أي قرار لشطب العزبي من سجلات النقابة إلى أن تمكن مجلس النقابة الحالي من تحريك أوراق القضية لاتخاذ إجراءات قانونية تجاه العزبي.

 

بالفعل ألتقي بالعزبي ولن أتوقف عن مقابلته بصفته رئيس غرفة صناعة الدواء ومستشار الصحة" target="_blank"> وزير الصحة السابق الدكتور عادل عدوي وبالتالي فمن الطبيعي أن ألتقي به في اجتماعات أسبوعية لمناقشة أمور المهنة والصناعة، فوجودي مع العزبي وجميع شركات الأدوية والمصانع شيء طبيعي.

 

  • وما الإجراءات المتبعة من النقابة حيال الصيدليات المخالفة؟

     

خلال الـ6 أشهر الماضية ألغت النقابة ترخيص اكثر من 200 صيدلية، معظم أصحابها باعوا أسماءهم للغير وهم من يطلق عليهم "دخلاء المهنة".

 

وأنا أول نقيب للصيادلة يشكل لجنة محاربة دخلاء المهنة تعمل على تقصي المعلومات عن الصيدليات على مستوى الجمهورية لمعرفة الصيدليات التي باعت اسمها للغير ورصد المخالفين وتفتيش الصيدليات المخالفة.

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان