رئيس التحرير: عادل صبري 05:40 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

خبراء: 382 مليون مصاب بالسكر.. ومصر "التاسع" عالميًا

خبراء: 382 مليون مصاب بالسكر.. ومصر التاسع عالميًا

أخبار مصر

مرضى السكر - أرشيف

خبراء: 382 مليون مصاب بالسكر.. ومصر "التاسع" عالميًا

بسمة عبدالمحسن 20 أكتوبر 2015 15:07

أكد الدكتور شريف حافظ، أستاذ أمراض الباطنة والغدد الصماء بكلية طب قصر العيني، أن حوالي 382 مليون شخص في العالم يعانون من مرض السكر، ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 592 مليونا بحلول عام 2035.

 

 وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحدها، أوضح أن عدد المصابين بالسكر يصل إلى 36 مليون شخص، كما تؤكد أحدث الأبحاث والدراسات المتخصصة أنّ معدلات الإصابة مرتفعة بصورة كبيرة في البلاد النامية بسبب اتباع أساليب الحياة غير الصحية والنظم الغذائية الخاطئة، التي تتصف بزيادة السعرات الحرارية في الأكل وقلة الحركة وعدم مزاولة الرياضة بشكل منتظم الذي يؤدي بدوره الى مرض السمنه وهو من أسباب مرض السكر بالإضافة للعوامل الوراثية.

 

وتابع: أن تجاهل عدد كبير من المرضى لنصائح الطبيب، وهو ما يعرضهم لمشاكل ومضاعفات صحية خطيرة، معتبرًا أن انخفاض مستويات السكر في الدم من الأمور المقلقة لدى الطبيب والمريض معًا بسبب تأثيرها الضار على المريض من الناحية الصحية.

 

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي المنعقد اليوم الأربعاء، برعاية شركة نوفو نورديسك تحت عنوان مؤتمر الجمعية العربية لدراسة أمراض السكر والميتابوليزم السنوي العاشر، الذي يقام في الفترة من 20-22 أكتوبر الجاري.

 

وحضر المؤتمر الدكتورة إيناس شلتوت، رئيس الجمعية العربية لدراسة أمراض السكر والميتابوليزم وعضو الاتحاد العالمي لمرض السكر، والدكتور شريف حافظ، أستاذ أمراض الباطنة والغدد الصماء بكلية طب قصر العيني، والدكتور عمر السعدني، أستاذ أمراض الباطنة والسكر طب قصر العيني.

 

وناقش المؤتمر، أحدث الدراسات فيما يتعلق بأسباب ومخاطر وطرق تفادي انخفاض مستوى السكر في الدم لدي المصابين.

 

 وكشفت دراسات أن انخفاض مستوى السكر في الدم يحدث عندما يتناول مرضى السكر جرعات خاطئة من علاجهم او عند أخذ جرعة الأنسولين في التوقيت الخاطئ أو عدم تناول الطعام في الأوقات المناسبة أو أخذ الجرعة في مكان خاطئ أو بطريقة خاطئة، ومن الضروري استشارة الأطباء فيما يتعلق بأفضل الطرق للتعامل مع انخفاض مستوى السكر في الدم.

 

وتشير إحدى الدراسات أن 15% فقط من مرضى السكر من النوع الثاني تحدثون مع طبيبهم عن إصابتهم بنقص مستوى السكر في الدم، ويقوم 43% من مرضى السكر من النوع الثاني بتعديل جرعة الأنسولين الخاصة بهم عند شعورهم بنوبة غير شديدة من نقص مستوى السكر في الدم، بينما يقوم 74% من مرضى السكر من النوع الأول بتعديل جرعة الأنسولين الخاصة بهم بعد شعورهم بنوبة شديدة من انخفاض السكر في الدم.

 

ومن جانبها، قالت الدكتورة إيناس شلتوت، رئيس الجمعية العربية لدراسة أمراض السكر والميتابوليزم وعضو الاتحاد العالمي لمرض السكر، إن غيبوبة انخفاض السكر هي التي تصيب مريض السكر وتنتج عن نقص مستوى الجلوكوز في الدم.

 

وعن أسبابها، أوضحت أنها تشمل تناول جرعة كبيرة من علاج السكر، أو عدم تناول الوجبات في موعدها. ومن أعراض انخفاض السكر في الدم فقدان الوعي، والعرق بغزارة، وشحوب في لون الوجه، وزيادة في ضربات القلب، والصداع، وزغللة في العين، ورعشة في الأطراف والإحساس بالهبوط العام، والإرهاق الشديد وفقدان في التركيز أو فقدان الوعي.

 

وأضافت أنه يفضل قياس مستوى السكر في الدم وغالبًا ما يكون مستوى السكر في الدم أقل من 70- مليجرام /ديسيلتر. ومن الأفضل في هذه الحالة أن نعطي المريض نصف كوب مشروب سكري مثل العصير، وفي حالة الغيبوبة نلجأ فورا إلى المستشفى لأن أي تأخير يكون فيه خطورة شديدة على المريض.

 

ولفتت إلى أن تكرار نوبات انخفاض السكر في الدم يؤدي إلى عدم قدرة الجسم على الاستجابة الذاتية للتعامل مع نوبات انخفاض السكر في الدم، مما قد يؤدي إلى زيادة مخاطر إصابته بالنوبات الشديدة من هذه الحالة.

 

وأضاف الدكتور عمر السعدني، أستاذ أمراض الباطنة والسكر بطب قصر العيني: لقد تم الكشف مؤخرًا عن عقار جديد الذي بعد من الجيل الثاني من الأنسولينات أتاحت تقنية تصنيعه إمكانية تناوله مرة واحدة في أي وقت في اليوم، ليستمر تأثيره في ضبط مستوى السكر بالدم على مدار من 42 ساعة، مما يقلل نوبات انخفاض السكر في الدم.

 

وتابع أن الدواء الجديد يعد ثورة علمية وليس مجرد اسم جديد في طابور الأدوية لأنه يقلل الآثار الجانبية التي تواجه أغلب مرضى السكر حيث أثبتت دراسة بحثية استمرت سنتين على أكثر من ألف مريض أنه أمكن باستخدام الأنسولين الجديد خفض معدل نوبات هبوط السكر الشديدة بنسبة 69% وكذلك خفض معدل نوبات الهبوط في فترة الليل بحوالي 43% وهي الفترة الحرجة حيث لا يستطيع المريض الإحساس بحدوث نوبة الهبوط السكري أثناء النوم.

 

 

جدير بالذكر أن مصر من إحدى الدول في أعلى معدلات انتشار مرض السكر في العالم، حيث تبلغ نسبة المصابين بالمرض في مصر أكثر من 15.6% من إجمالي عدد البالغين في البلاد، وبالتالي تشغل مصر المرتبة التاسعة عالميًا من حيث عدد المصابين بالمرض ونسب انتشاره.

 

ولمرض السكر شق وراثي وآخر يتعلق بأسلوب الحياة ونمط الغذاء وكذلك مستوى الرعاية الصحية، حيث يوجد في مصر 7.5 مليون شخص مصابون بمرض السكر، ومن المتوقع أن يصل عدد المصابين به إلى 13 مليون شخص بحلول عام 2030.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان