رئيس التحرير: عادل صبري 11:45 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ماذا لو انتهت أثيوبيا من بناء سد النهضة؟

ماذا لو انتهت أثيوبيا من بناء سد النهضة؟

أخبار مصر

سد النهضة الأثيوبي

ماذا لو انتهت أثيوبيا من بناء سد النهضة؟

معاذ رضا 17 أكتوبر 2015 17:49

"من المقرر أن يبدأ تخزين سد النهضة للمياه كمرحلة أولى العام المقبل بنحو 30 مليار متر مكعب، لتفقد مصر أمام كل خمسة مليارات متر مكعب من المياه مليون فدان".


هكذا رأى الدكتور نصر علام، وزير الري الأسبق، خطر سد النهضة على حصة مصر من المياه، مؤكدًا أنَّ حجم التخزين الفعلي للسد يبلغ نحو 74 مليار متر مكعب.

 

واستنكر علام فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، الحديث حول إيجاد حلول أخرى لتجنب بناء سد النهضة، وتقليل حصة مصر من المياه، لافتًا إلى أن حصة مصر تتجاوز 85%.

 

وطالب وزير الري الأسبق، الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتدخل السياسي الحاسم مع الجانب الأثيوبي، لحل أزمة سد النهضة، إضافة إلى حماية مصر من خطر السد.

 

ووصف، مفاوضات وزارة الري حول سد النهضة الأثيوبي بـ"الفاشلة"، مؤكدًا أن عملية إظهار التفاهم بين مصر وأثيوبيا والسودان شئ "وهمي".


بدوره، أكّد الدكتور مغاوري شحاتة، مستشار وزير الري، والخبير المائي أن محاولة إيجاد مصر بدائل غير مفاوضات سد النهضة "أمرًا كارثي"، مشيرًا إلى أن مصر لديها خيارات عدة فى اطار المفاوضات المقررة نهاية الشهر الجاري.

 

وأضاف شحاتة لـ"مصر العربية"، أن مصر تتلقى المياه بنسبة 15% من بحيرة فيكتوريا والهضبة الاستوائية، وذلك من خلال محطات تبدأ من نهر "السمليكي"، مرورًا ببحر الجبل، ومن ثم الصب فى نهر النيل الأبيض، للوصول إلى النهر الأزرق.

 

وأشار إلى أن الجانب الأثيوبي يحاول إفشال المفاوضات المقررة يوم نهاية شهر أكتوبر الجاري، من خلال الإصرار على تواجد المكتب الفرنسي، والذي أظهر فى تقريره عدم خطورة بناء السد على مصر.

 

وأكد مستشار وزير الري أنه من المقرر انتهاء الجانب الأثيوبي من بناء سد النهضة أواخر عام 2017، مما يشكل تحديًا للجانب المصري ، فى الأسراع بالمفاوضات.

 

وهاجم الدكتور صفوت عبدالدايم، أستاذ متفرغ بالمركز القومي لبحوث المياه، الدكتور حسام مغازي، وزيرالري، بشأن التقاعس فى مفاوضات سد النهضة، مؤكدًا أنَّ الوزير الحالي يجب أن يتحلى بقدر من الشفافية فى مصراحة الشعب المصري بنتائج المفاوضات.


وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة -الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل- على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعًا لها خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررًا على السودان ومصر.

 

وبدء العمل في سد النهضة أبريل  2011، بتكلفة مالية تبلغ 4.7 مليار دولار، وسينتج طاقة تقدر بـ 6000 ميغاواط، وتبلغ سعته التخزينية للمياه نحو 74 مليار متر مكعب، وطبقًا  للجدول الزمني للمشروع، من المقرر الانتهاء منه في يوليو  2017، ويقوم تمويل السد على جمع الأموال من الإثيوبيين بالداخل، (الموظفين والفلاحين)، ومشاركة الإثيوبيين بالخارج، إضافة إلى السندات المالية، والتبرعات.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان